islamaumaroc

المؤتمر الحادي عشر لرابطة علماء المغرب بمدينة العيون

  دعوة الحق

العدد 340 رمضان-شوال 1419/ يناير-فبراير 1999

تحت الرعاية السامية لمولانا امير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله، نظمة رابطة علما، المغرب يومي 26-27 رجب 1419 هـ موافق 16-17 نونبر 1998 بقصر المؤتمرات بمدينة العيون المؤتمر الحادي عشر للرابطة، وذلك بحضور نخبة من العلماء المنتمين للرابطة بمختلف ربوع المملكة، وكذا عدد مهم من الشخصيات العلمية والفكرية، ونخبة من المدعوين من المناطق الجنوبية حيث عرفت أشغاله مجموعة من الكلمات تصدرتها كلمة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري، كما تميزت بصدور عدد من التوصات والتي القت الضوء على عمل الرابطة وأهدافها وتطلعاتها المستقبلية انطلاقا من الرسالة النبيلة المنوطة بها.
وفيما يلي نظرة موجزة عن أشغال هذا المؤتمر والتي يسر مجلة دعوة الحق إدراجها بهذا العدد.

في صباح الإثنين 26 رجب 1919 هـ كانت مدينة العيون على موعد مع افتتاح الجلسة الأولى للمؤتمر الحادي عشر ارابطة علماء المغرب، الذي انعقد تحت الرعاية  لصاحب الجلالة الملك الحسن الثاني بحضور السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري ورؤساء ا لمجالس العلمية،  وأعضاء فروع رابطة علماء المغرب بمختلف الأقاليم.
وتميزت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي حضره وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد عبد الكبير العلوي المدغري، ورؤساء ا لمجالس العلمية،  وأعضاء فروع رابطة علماء المغرب بمختلف أقاليم المملكة بإلقاء عدة كلمات أجمعت على أهمية هذا المؤتمر الذي ينعقد في ظرف تجتاز فيه قضية وحدة المغرب الترابية مرحلة حاسمة تتطلب التضامن والتعبئة وتوحيد الكلمة لمواجهة كل التحديات والانخراط الفعلي في مسيرة الدفاع عن القيم الوطنية  ومقدسات المغرب ووحدته الترابية.
ونوه وزير الأوقاف  والشؤون الإسلامية في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، بعلماء المملكة الذين نجحوا في تحمل الأمانة وأداء رسالة التبليغ والدعوة إلى الله بالحكمة والذين ضربوا المثل، ورسموا القدوة للأجيال القادمة بأخلاقهم النبيلة، وعطاءاتهم الجليلة، خدمة لدينهم ووطنهم وملكهم.
وأعرب عن الاعتزاز بما حققته رابطة علماء المغرب، مذكرا بما يحظى به علماء المغرب من تقدير مولوي كريم، ومالهم من مكانة عند جلالة الملك.
وأشار إلى أن الأمانة الملقاة على رابطة علماء المغرب أمانة عظيمة يتعين معها الحرص على المحافظة على هيبة العلم وصيانته، وأن تظل هذه المؤسسة لسانا للحق، وصوتا للفضيلة تضطلع بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
كما اعرب الوزيرعن الأمل في ان يكون هذا المؤتمر وقفة تأملية، يستعرض فيها المؤتمرون ماضي الرابطة وأمجادها وجهاد الجيل الأول من مؤسسيها وحالتها الحاضرة، داعيا إلى وقفة تصحيحية تنطلق الرابطة بعدها انطلاقة تحتل بفضلها مكانة الصدارة في مسيرة المغرب العلمية والدينية في ركاب أمير المؤمنين الذي يعلق كبير الآمال على علماء مملكته.
وأشار الوزير إلى أهمية انعقاد هذا المؤتمر بمدينة العيون، والذي يشكل مناسبة لاستحضار كفاح الآباء والأجداد من أجل تحرير الأرض، والدفاع عن الشرف، وإعلاء كلمة الله، والحفاظ على الوحدة، مبرزا أن عقد البيعة بين سكان الأقاليم الجنوبية وملوك المغرب كان هو محرك ذلك الكفاح، وهو الميثاق الغليظ الذي تمسك به المغاربة جميعا، ملكا وشعبا في مواجهة الاستعمار والانفصال والخيانة والمؤتمرات والمكائد.
ولاحظ السيد عبد الكبير المدغري العلوي من جهة أخرى أن العصر الذي نعيشه يشهد صراعا حادا بين الحضارة العلمانية المادية والحضارة الإيمانية الربانية مبرزا أن مانراه في الإعلام وفي الثقافة وفي سلوك الأفراد والدول هو من مضاهر هذا الصراع  وآثاره وعواقبه.
وقال الوزير: إذا كانت العولمة نوعا من التبشير بدخول الإنسانية في عهد انتصار المادية والاستعداد لصياغة المجتمع الإنساني، اجتماعيا، واقتصاديا، وثقافيا، صياغة علمية كونية جديدة، فإننا نعتقد اعتقادا جازما أن في إمكان المسلمين إذا تشبثوا بعقيدتهم وشريعتهم أن يضمنوا لأنفسهم البقاء إذا هلك الناس، والثبات إذا فتن الن اس، والجماعة إذا تشتت الناس والعزة إذا ذل الناس.
وأكد على اهمية التركيز على ترميم بناء افنسان والمجتمع من الداخل بواسطة الكلمة الطيبة المودعة في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقبل ذلك، ألقى الشيخ ماء العينين لارباس النائب الأول لرئيس رابطة علماء المغرب كلمة أبرز فيها ان العرش العلوي المجيد عرف بتكريم العلماء وإحاطتهم بكل عناية تجعلهم في المكانة اللائقة بقدرهم، وأكد أن ما خص به امير المؤمنين العلماء من عطف وحدب، لم يسبق له مثيل في تاريخ الأمة المغربية، مذكرا بالمؤتمرات الناجحة التي احتضنتها الأقاليم الجنوبية، والتي تناولت موضوع البيعة والخلافة في الإسلام بمشاركة نخبة من علماء المغرب والعالم الإسلامي.
وأشار إلى أهمية هذا المؤتمر الذي ينعقد في ظروف يواجه فيها العالم الإسلامي "هجمة شرسة" تستهدف وحدته وعقيدته وقيمه الروحية، ومكانته المادية والمعنوية، مما يتوجب معه على العماء أن يقوموا بواجبهم، وينادوا بنشر السلم والأمن والإخاء.
وقال: إن مواقف رابطة علماء المملكة المغربية منذ أن أسست سنة 1960 كانت كلها مواقف تدافع عن الإسلام، روحا، وعقيدة، وسلوكا-مضيفا-أن هذه الرابطة التي تضم نخبة ممتاوة من فقهاء الأمة وعلمائها، وقادة الفكر فيها، مدعوة، اليوم، أكثر من أي وقت مضى إلى الدعوة إلى الله بالتي هي أحسن، سالكة سبل الحكمة والموعظة الحسنة، داعية إلى الألفة والتضامن والاتحاد ونبذ الخلاف.
وباسم جمعية علماء خريجي دار الحديث الحسنية حي السيد محمد يسف الكاتب العام للجمعية انعقاد هذا المؤتمر بمدينة العيون تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة، مبرزا مايشكله هذا الاحتيار من دلالات دينية وعلمية ووطنية وتاريخية.
وقال: إن هذا المؤتمر ينعقد في وقت بالغ الدقة والخطورة، يشهد العالم فيه تحولا عميقا مس القيم والمقدسات، واختلطت فيه المفاهيم والأفكار والتصورات، مؤكدا على اهمية الرسالة المنوطة بالعلماء الذين عليهم أن يعيدوا النظر في مناهجهم وأساليب عملهم، ويجددوا خطابهم على ضوء المتغيرات وما يطرأ من المستجدات.
ومن جهته، أكد السيد حبيب الله أحمد حبيب الله باسم المجلس العلمي للأقاليم الجنوبية، على أهمية هذا المؤتمر الذي ابى أمير المؤمنين إلا أن يخصه برعياته السامية، وعنايته الفائقة، لما يحظى به العلماء من اهتمام وتكريم بالغين، ولما تجسده الأقاليم الجنوبية المغربية من امتداد تاريخي وجغرافي لوحدة المغرب.
هذا وفى الجلسة الختامية للمؤتمر وبعد قراءة توصيات اللجان، أجمع العلماء الحاضرون على تجديد ثقتهم بالسيد الأمين العام لرابطة علماء المغرب الحاج أحمد ابن شقرون، ونائبه الأول الأستاذ لاراباس ماء العينين.
وكان مسك ختام المؤتمر الحادي عشر لرابطة علماء المغرب بمدينة العيون برقية ولاء وإخلاص لأمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني حفظه الله.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here