islamaumaroc

الدروس الحسنية في رمضان 1419هـ

  دعوة الحق

العدد 340 رمضان-شوال 1419/ يناير-فبراير 1999

مولانا أمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله وأيده، أثناء ترؤسه للدروس الحسنية المنيفة لعام 1419هـ برحاب القصر الملكي  العامر بالرباط
والذي ألقاه فضيلة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإشلامية الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري.
* من المجالس العلمية الدينية الجليلة التي عرفتها المملكة في عهود ملوك الدولة العلوية الشريفة، وتعرفها في عهد وارث سرها، وواسطة عقدها، سليل الأشراف العلويين، خضرة مولانا أمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله وأيده مجالس الدروس الحسنية المنيفة، التي تعقد لتدارس القران الكريم والسنة النبوية، والتي ذاع صيتها، وعم نفعها في شتى الجهات والبقاع، في داخل المملكة وخارجها، حيث أصبحت تشكل رافدا ثقافيا إسلاميا فريدا تتميز به الأمة المغربية في نطاق رسالتها الإسلامية النبيلة.
* ومن السنن الحميدة، التي دأب على نهجها أمير المؤمنين-دام علاه وأعز أمره-رئاسته الفعلية لهذه الدروس برحاب القصر الملكي العامر بالرباط خلال شهر رمضان الأبرك من كل عام، والتي تلقى أمام جنابه الشريف من طرف نخبة من العلماء من داخل المملكةّ، وصفوة من العلماء ال ضيوف أقطاب العلم ا لفكر الإسلامي، الذين يفدون على المغرب بهذه المناسبة الدينية ا لعظيمة، ويتم استدعاؤهم من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية .
* وهكذا –وخلال شهر-رمضان الأبرك لهذا العام 1419هـ، وكعاداته حفظه الله-ترأس كولنا امير المونين جلالة الملك الحسن الثاني دام عزه وعلاه سلسلة الدروس الحسنية المنيفة برحاب قصره العامر بالرباط، محفوظا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الجليل سيدي محمد، وصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير المجيد مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، وحضور السادة الوزراء في حكومة صاحب الجلالة، والسادة سفراء الدول الإسلامية المعتمدين بالمملكة، وعدد من الشخصيات المغربية المدنية والعسكرية، إضافة إلى السادة العلماء رؤساء المجالس العلمية الإقليمية، وعدد من رجلات العلم والثقافة والفكر من المغرب والخارج.
* وحصيلة هذه السلسلة من الدروس الحسنية التي القيت أمام جلالته أعزه الله ندجها كما يلي:

* عنوان الدرس

إسم الأستاذ المحاضر

* التكامل الاجتماعي

للسيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري

* العلماء الربانيون والمجاهدون الصادقون

للدكتور محمد الحبيب ابن الخوجة الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي بجدة-المملكة العربية السعودية

* محبة الله هي العلاج الأوحد

للمشكلات التي يمر بها عالمنا العربي والإسلامي

للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي أستاذ بكلية الشريعة بجامعة دمشق

* تقافة الحوار كما أسسها القرآن الكريم

للدكتور عباس الجراري رئيس المجلس العلمي الإقليمي للعدوتين

* الكون الساجد

للدكتور عبد الصبور شاهين

أستاذ بكلية دار العلوم القاهرة


* عنوان الدرس

إسم الأستاذ المحاضر

* القراءات المتواترة والرسم القرآني

للدكتور التهامي الراجي الهاشمي أستاذ بكلية الأداب والعلوم الإنسانية بالرباط

* الثقافة العلمية ومناهج العلوم عند المسلمين

للدكتور تاج الدين الأسد رئيس المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية بالمملكة الأردنية الهاشمية

* أسس الفتوى والإجتهاد في المذهب المالكظي

للدكتور إدريس العلوي العبدلاوي عضو المجلس الدستوري وعضو أكادمية المملكة المغربية وعضو المجلس العلمي للعدوتين

* نحو منهج تربوي قرأني متفرد

للأستاذ محمد الأكحل شرفاء أستاذ محاضر بنادي الترقي بالجزائر

* من خصائص الأمة المحمدية وكرامتها على ربها

للأستاذ الحسن بن الصديق عضو المجلس العلمي الإقليمي بطنجة

ملامح من مدرسة أهل البيت

للأستاذ محمد سعيد نعماني نائب رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية

بالجمهورية الإسلامية الإيرانية

 

* وكالعادة ، تمت مناقشة هذه الدروس بقاعة المختار السوسي بمقر وزارة ألأوقاف والشؤون الإسلامية بالرباط من طرف السادة العلماء المغاربة والضيوف المشاركين في الدروس الحسنية المنيفة، وتتبعها بشكل مكثف عدد من المتهمين ورجال الثقافة والفكر الإسلامي.
* كما ستعمل الوزارة-كدأبها كل سنة- على طبع الدروس الحسنية، مع ترجمتها إلى عدد من اللغات، إضافة إلى إصدارها ضمن أشرطة الفيديو، وأشرطة راديو (كاسيط)، لينتفع من موضوعاتها كل المثقفين ورجال العلم والفكر الإسلامي، في ربوع المملكة، وكذا في شتى أنحاء العالم، باعتبارها ثروة فكرية.
تغني المكتبة المغربية على الخصوص، والإسلامية على العموم.
* وتتميز هذه الدروس الحسنية كما هو الشان فيها كل سنة بالمميزات التالية:
* حظوتها بالحضور الفعلي لمولانا أمير المؤمنين دام علاه، مما يزيدها نورا وإشراقا، ويكسبها جلالا، وبهاء ووقارا.
* تميزها كل سنة بتنوع مواضيعها التي تتناول علوم القرآن والسنة، والتي تشكل عطاء فكريا إسلاميا يتنامى مع مرور السنوات، ومعينا فياضا ورافدا غنيا للمتعطشين للثقافة الإسلامية الرصينة، ورواد الفكر الإسلامي المشرق.
*  صدورها في مطبوعات تحمل اسم الدروس الحسنية، والتي تصدرها مع ترجمتها من العربية إلى  عدد من اللغات الأجنبية التالية، كما يصدر كتاب خاص بالمناقشات التي تدور حولها من طرف العلماء المشاركين فيها.
* اتصافها بالعالية، حيث وصل صيتها إالى شتى بقاع العالم بنقلها عبر القنوات الفضائية، وتوزيع مطبوعاتها على مختلف المراكز والمؤسسات الإسلامية في داخل المملكة وخارجها، باعتبار هذه المجالس الدينية الحسنية لقاءات إسلامية فريدة عز نظيرها في العالم الإسلامي.
* كونها أصبحت تشكل "جامعة إسلامية عالمية" فريدة من نوعها في أسلوبها، متميزة في طريقتها العلمية، متألقة مشرقة في عطاءاتها الفكرية والإسلامية، في ظل سليل الدوحة العلوية الشريفة أمير المؤمنين  جلالة الملك الحسن الثاني حفظه الله وأعز أمره.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here