islamaumaroc

رمضان

  محمد الحلوي

العدد 340 رمضان-شوال 1419/ يناير-فبراير 1999

بشراك حل بأرضك الإسعاد                           وتهللت في افقك الأعياد
وأفاك بشهر ماكفر حتنا به                             فرح ولاكلقائه ميلاد!
للخير والأنوار في أسحاره                             فرص وللتقوى به ميعاد
دقوا الطبول وقد أطل هلاله                           وتوهج التهليل والإنشاد
وتألقت فيه المساجد وازهدت                          أبهاؤها وتقاطر العباد
في ليلة ضاقت بقدس جلالها                          وضيائها الآفاق والأبعاد
ملكوتها ومواكب الأملاك في أعراسها                مثل الحمائم ركع سجاد
والله أكبر في المآذن دعوة                             في كل محراب لها ترداد
                                          **   **
ياوافد الخير الذي بصفاته                              تصفو القلوب وتختفي الأحقاد
ماالصوم فيك بمحنة نسقى بها                         ما الصوم إرهاق ولا إجهاد
ماالصوم إلا طهرة نزكوا بها                           وحصانة لميولنا إخماد
والناس مالتزموا هداه ملائك                            رحماء فيما بينهم أجواد
صاموا نهارك واستفاقت أعين                         منهم وجافت نومها الرقاد
وتآلفت بالصوم فيك خلائق                             وتعانقت في طهرك الأضداد!
وصحت ضمائر من عميق سباتها                      وتزودت والصوم نعم الزاد
والدين يسر والشريعة سمحة                            لافضل يكسب من غلوا أو زادوا
عبق من الإيمان في أجوائه                              نفحاته القرآن والأو راد
ومجالس للعلم فيها أنجم                                  كم يستضيء بنورها المرتاد
سبحان من لاشيء يعدل ذاته                            متفرد من وصفه الإفراد
أسرى بمرسله الكريم وخصه                            بفضيلة إنكارها إلحاد
بهرت عقول العالمين فمثلها                             ماالعقول لفهمه استعداد
عبرت به نحو السماء سفينة                             كالبرق ليس لمثلها إرغاد
ودنا فكان مقربا من ربه                                 يلقي إليه خطابه ويعاد
ماصدقوا وهو الأمين حديثه                             حتى استقام لما رأى الإشهاد
وصف البعير لهم وما قد شاهدت                       عيناه في إسرائه  فانقادوا
وصحت قريش على دماها نكست                      وهوت ولم تمسك بها أوتاد!
صلى الإلاه عليه مافاح الشذا                           واهتز غصن بالصبا مياد 
                                          **  **
ذكرتنا بدرا ونصر محمد                               والمسلمون وراءه أجناد
لم يثنهم عنه الصيام ولم تهن                           همم ولا وهنت أجساد
كانوا سيوف الله مذ سلت له                            لم تنكسر أو تخفها أغماد!
واسترخصوا أرواحهم لم تلههم                        دنيا ولامتع ولاأمجاد
كانوا العبيد فأصبحوا في دينهم                         متحررين وهم به اسياد!
من لي بسيف الله تحت لوائه                           مستبسلون كأنهم آساد
من لي ببدر آخر نحيي به                              مامات أو نعلي به ماشادوا
                                          **  **
صمنا وجرح القدس في أعماقنا                        دام تدنس طهره الأوغاد
لم يشق يوما قبل صهيوه بما                            يشقى ولم يعصف به جلاد!
والمسلمون- وهم كثير- قلة                             لم تجدهم عدد ولاأعداد!
وهم الآلى قادوا الشعوب ولم يكن                      للغرب فيهم تابع بنقاد!
وهم الهداة لمن يضل عن الهدى                        وهمو مصابيح الدجى الرواد
شق الخلاف صفوفهم وتخادلوا                         فألوفهم بشتاتهم آحاد!
لم يشفهم من دائهم طب ولم                             يضمد عميق جراحهم عواد!
مجد أطاح به الخلاف وكم هوت                       أمم به وكأنها أطواد!
ولكم كبت لمم به ثم استوت                             لكن أرجلنا بها أصفاد!
ياوافد الخيرات هل يأتي غد                            يشقى به الأعداء والحساد!
وتطل شمس العرب بعد كسوفها                       وتعيد يعرب مابنى الأجداد!
هذي أماني شاعر ولعلها                               يوما يحققها لنا الأحقاد!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here