islamaumaroc

الدورتان التدريبيتان لخطباء الجمعة العاملين بفرنسا وإفريقيا...

  دعوة الحق

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

تحت الرعاية السامية لمولانا امير المومنين جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله وايده.
وفي اطار الانشطة التي تقوم بها وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بالمملكة المغربية في مجال نشر الثقافة الاسلامية، وتعميم التوعية الدينية وتكوين الوعاظ والائمة والخطباء.
نظمت هذه الوزارة "دورتين تدريبيتن" تحت شعار قوله تعالى : "ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن".
الاولى : لخطباء الجمعة العاملين بفرنسا بتنسيق وتعاون مع الفيدرالية العامة لمسلمية فرنسا ايام 16-17-18 رجب 1418 موافق 17-18-19 نونبر 1997.
الثانية : لخطباء الجمعة الافارقة ايام 23-24-25 رجب 1418 موافق 24-25-26 نونبر 1997، وذلك برحاب المدرسة القرآنية بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء.
وفيما يلي وقائع الدورتين التدريبيتين :

الدورة التدريبية لخطباء الجمعة بفرنسا
حضر هذه الدورة الاولى عشرون خطيبا للجمعة من فرنسا، وشارك فيها تسعة عشر عالما من علماء المملكة المغربية ببحوث قيمة، ومحاضرات علمية، وندوات مفيدة، تمحورت في مجملها حول الجوانب العلمية والمنهجية المرتبطة بالخطيب وخطبة الجمعة، بالاضافة الى عشرين خطيبا من ولاية الدار البيضاء حضروا لاغناء هذه الدورة بمعلوماتهم ومداخلاتهم وتجربتهم في ميدان الخطبة المنبرية.
وقد انطلقت اشغال هذه الدورة يوم الاثنين 16 رجب 1418 هـ موافق 17 نونبر 1997 على الساعة العاشرة صباحا، برئاسة السيد معالي وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري، حضرها الى جانبه كل من السيد ممثل والي صاحب الجلالة على ولاية الدار البيضاء الكبرى، والسيد رئيس المجموعة الحضرية، والسيد الكاتب العام للوزارة، وعدد كبير من السادة العلماء والخطباء وطلبة المدرسة القرآنية بمسجد الحسن الثاني.
وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ألقى السيد وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية كلمة أشار فيها الى العناية الخاصة التي يوليها سيدنا المنصور بالله لخطبة الجمعة باعتبارها وسيلة ناجعة في توجيه واصلاح المجتمع، وما توليه هذه الوزارة لها من أهمية كبيرة للرفع من المستوى العلمي لخطيب الجمعة والارتقاء بالخطبة المنبرية شكلا ومضمونا، بفضل تنظيمها للدورات التكوينية للخطباء من داخل المغرب وخارجه.
وقد أكد معاليه في هذه الكلمة على ضرورة مساعدة خطيب الجمعة في بلاد الغرب لكونه يعيش في وسط يختلف تماما عن المجتمع الغربي كعنصر ايجابي، من غير أن يفقد شيئا من مقومات شخصيته او خصائص هويته، متسامحا مع أهل الكتاب اتباع الديانات، ومطالبا الخطيب بتطوير اسلوبه في الدعوة الى الله بالبحث عن الكلمة المؤثرة الصادقة، مركزا فيها على الجانب الروحي والنفسي, وبعد ذلك تناول الكلمة رئيس الفيدرالية العامة لمسلمي فرنسا الاستاذ محمد بشاري الذي يرأي وفد الخطباء ويؤطرهم بتعاون مع السيد العربي مرشيش، عبر فيها عن الولاء والاخلاص لأمير المومنين جلالة الحسن الثاني، والتعلق بأهداب عرشه العلوي المجيد، وعن امتنانه على الرعاية المولوية الكريمة لهذه التظاهرة الدينية الهامة، التي تتجلى فيها العناية المولوية لمسلمي اوربيا وخطباء الجمعة المغاربة بصفة خاصة.
كما شر فيها السيد وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية على تنظيمه لهذه الدورة التدريبية لخطباء الجمعة المغاربة في فرنسا، وعلى حفاوة الاستقبال، وكرم الضيافة، مشيدا بالدور الرائد للمملكة المغربية في مجال العمل الاسلامي، وبدور الفيدرالية المتمثل في ربط الجالية المسلمة ببلدها الاصلي مع المحافظة على المذهب المالكي في الاحكام الدينية، بالنسبة للجالية المغربية.
كما أكد رئيس الفيدرالية على ضرورة مواجهة التحديات الخطيرة التي تعترض خطيب الجمعة بالمهجر : اجتماعيا ونفسيا وفكريا وثقافيا وحضاريا، وعلى توحيد الاراء والاجتهادات في القضايا الفقهية التي تشغل بال القائمين على الدعوة خارج حدود المجتمع الاسلامي.
ثم تناول الكلمة السيد رئيس المجلس العلمي الاقليمي بالدار البيضاء باسم المدينة المحتضنة لهذه التظاهرة العلمية مرحبا بالسادة خطباء الجمعة الضيوف، ومنوها بالمجهودات الجبارة التي تبذلها وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية في نشر الثقافة الاسلامية، وفي تنظيم مثل هذه الملتقيات العلمية التي جمعت الخطباء والائمة العاملين بفرنسا بإخوانهم الخطباء المغاربى بالمعلمة الحسنية الخالدة، مشيرا كذلك الى تزامن هذا الحدث بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة وعيد الاستقلال المجيد.
وختمت الجلسة الافتتاحية بالدعاء لمولانا امير المومنين حفظه الله، على أن تستأنف اشغال الدورة مباشرة بعد حفل شاي الذي اقيم على شرف المدعوين.
وألقيت في هذه الدولة سبعة بحوث وخمسة عشرة محاضرة كانت شاملة جامعة من حيث مستواها العلمي والفكري والفقهي واللغوي والمنهجي، تناولت في جوهرها ما كان يحتاجه خطيب الجمعة سواء داخل المغرب أو خارجه، من علوم دينية، وسيرة نبوية، وإرشادات علمية انارت عقله وطريقه نحو الهدى، وأرشدته نحو الصواب، وأزالت عنه كل غموض في بعض القضايا الفقهية بصفة عامة وفي الخطبة المنبرية بصفة خاصة.
وقد بدأت هذه الدورة عملها بعقد دورة في موضوع : "تكوين الداعية المسلم في المجتمعات الغربية" أشرف على إدارتها وتسييرها الدكتور ادريس خليفة، رئيس المجلس العلمي الاقليمي بتطوان، وشارك فيها بعض الاساتذة ببحوثهم التالية :
1- كيف نكون الداعية المسلم في المجتمع الغربي : للاستاذ حسن العبادي.
2- الداعية المسلم، ودوره في الحفاظ على الهوية الاسلامية في بلاد الغرب : للدكتور محمد الروكي.
3- ثقافة الداعية، وضرورة معرفته بالواقع المعيشي : للاستاذ  احمد علوي
وقد توبعت اشغال هذه الدورة على الساعة الثالثة والنصف حيث أدار جلستها الاستاذ محمد بريش رئيس قسم التوجيه الديني بوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية.
وقدمت فيها البحوث التالية "
1- القرآن الكريم حجة الله البالغة : للاستاذ مصطفى بن حمزة
2- القرآن الكريم ومرجعيته العليا في التشريع الاسلامي : للدكتور محمد بوالي، رئيس المجلس العلمي الاقليمي بوجدة
3- فضائل القرآن الكريم والسنة النبوية في منهجية الدعوة الاسلامية : للاستاذ محمد يعقوبي خبيزة.
4- التفسير والمفسرون، نماذج من القديم والحديث : لفضيلة الفقيه العلامة مولاي عبد الله الصوصي العلوي رئيس المجلس العلمي لولاية الدار البيضاء.
5- دراسة منهجية لمراحل التفسير في الصدر الاول : للاستاذ حسن الحريفي
6- مناهج التفسير : قواعده وضوابطه : للدكتور ادربس خليفة، رئيس المجلس العلمي الاقليمي بولاية تطوان.
وفي صبيحة اليوم الثاني 17 رجب 1418 هـ موافق 18 نونبر 1997م على الساعة التاسعة، استؤنفت اشغال الدورة بجلسة تٍرأسها الدكتور محمد بالوالي، واشتملت على المحاضرات في الموضوعات التالية :
1- السنة النبوية ومكانتها في التشريع الاسلامي : للدكتور محمد جميل مبارك
2- امهات كتب السنة ومناهج المحدثين : للاستاذ احمد اليزيدي.
3- السيرة النبوية العطرة، وأثرها في إبراز القدوة الحسنة : للاستاذ ابراهيم الوافي
كما عرفت الجلسة المسائية إلقاء بحوث في الموضوعات الاتية
1- علوم الالة في اللغة العربية : المصادر والغايات : للاستاذ مبارك العلمي
2- فن الخطابة وصلته بالاعجاز البياني في القرآن الكريم : للدكتور احمد ابو زيد
3- الزواج في الاسلام : ابعاده واثاره : للاستاذ احمد عبادي
4- الاسرة المسلمة في المجتمعات الغربية : للاستاذ احمد السنوسي
وفي اليوم الثالث والاخير من اعمال الدورة بتاريخ 18 رجب 1418 (موافق 19 نونبر 1997) استؤنفت الدورة بجلسة ترأسها الاستاذ مصطفى بن حمزة، والتي تناولت الموضوعين التاليين.
1) الفقه المالكي : المصادر والمراجع : للاستاذ احمد عبادي
2) الفقه المالكي : الاصول والخصائص : للدكتور احمد الريسوني
ثم نظمت ندوة في موضوع "دور المذهب المالكي في بناء الشخصية، واثره في المجتمع". وتناولت المحاور الآتية :
أ‌- أثر المذهب المالكي في بناء الشخصية المسلمة : للدكتور محمد الروكي
ب‌- أثر المذهب المالكي في الحفاظ على الهوية وتمتين الوحدة المذهبية : للدكتور ادريس خليفة.
ج- العرف والعمل وواقعية المذهب المالكي : للاستاذ يعقوب خبيزة
د- أثر المذهب المالكي في القوانين الغربية : للاستاذ حميد فتاح

الجلسة الختامية للدورة
بعد صلاة العصر من يوم الاربعاء 18 رجب 1418 هـ موافق نونبر 1997م، اختتمت الدورة التدريبية لخطباء الجمعة العاملين بفرنسا بكلمة معالي وزير الاوقاف والشؤون الذي شكر فيها جميع من أسهم في إنجاح هذه التظاهرة العلمية الهامة من علماء وخطباء واطر الوزارة وسلطة محلية.
كما أعرب عن اعجابه بالنتائج الحسنة التي اسفرت عنها هذه الدورة، وبالتنظيم المحكم الذي عرفه هذا الملتقى العلمي، وبإقبال جميع العلماء والخطباء على تتبع ومتابعة اشغال هذه الدورة من بدايتها الى نهايتها، مما مكنهم من الاستفادة من العلوم الاسلامية والتوجيهات العلمية والطرق المنهجية الواجب اتباعها من طرف خطيب الجمعة.
وفي الاخير قام معاليه بتوزيع الشواهد على الخطباء العاملين بفرنسا، وجوائز قيمة تضمنت نسخة من المصحف الحسني المسبع، ومجموعة من مطبوعات الوزارة، واللباس المغربي الاصيل الخاص بخطيب الجمعة.
وتناول الكلمة بعده السيد رئيس الفيدرالية العامة لمسلمي اوربا باسم جميع الخطباء، فأعرب عن تعلقهم وولائهم واخلاصهم لسيدنا المنصور بالله، الذي يحرص دائما على رعاية شؤون المسلمين وشؤون الدعوة الاسلامية في كل مكان، كما أكد على تشبثهم بالنهج القويم الذي رسمته وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بتوجيهات من مولانا امير المومنين صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني نصره الله في ميدان الدعوة الاسلامية في شتى بقاع العالم حتى يبقى المسلم مرتبطا بدينه واصالته وحضارته.
وفي الاخير، رفعت بالمناسبة برقية الولاء والاخلاص للسدة العالية بالله، وتلي بعدها البيات الختامي للدورة.
وبهذا انتهت التظاهرة العلمية في جو سادته البهجة والارتياح من طرف جميع المشاركين.


الدورة التدريبية للخطباء الأفارقة
في صباح يوم الاثنين 23 رجب 1418هـ (موافق 24 نونبر 1997)، وتحت الرعاية الملكية السامية، انطلقت اشغال الدورة التدريبية لخطباء الجمعة بافريقيا، ترأسها السيد وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية، وحضرها الى جانبه السييد وزير التربية الوطنية، الذي مثل حكومة صاحب الجلالة في هذه الدورة، والسيد والي صاحب الجلالة على ولاية الدار البيضاء الكبرى، والسيد رئيس المجموعة الحضرية، والسيد الكاتب العام لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية، وسفراء بعض الدول الافريقية المعتمدين بالمغرب، وعدد غفير من السادة العلماء والخطباء وبعض الشخصيات الرسمية وطلبة المدرسة القرآنية بمسجد الحسن الثاني.
وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ألقى السيد وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية كلمة اشار فيها الى تزامن هذه الدورة الهامة مع ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، وذكرى عيد الاستقلال المجيد، وذكرى الاسراء والمعراج، كما أبلغ معاليه الحاضرين رعاية سيدنا المنصور بالله لهذه التظاهرة المباركة، وعناية جلالته بخطبة الجمعة لما لها من دور فعال في تنشئة الاجيال تنشئة اسلامية.
كما ذكرهم بالتاريخ الحاف لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية في تنظيم مثل هذه الملتقيات العلمية، وبالدور الطلائعي الذي عرف به المغرب في مجال نشر الدعوة الاسلامية في ربوع افريقيا، ونشر المذهب المالكي والعقيدة الاشعرية ورواية ورش.
كما حدث معاليه جميع الخطباء الافارقة ان يجعلوا من الدين عنصر توحيد لا عنصر تفريق، وأن يعتصموا بحبل الله المتين، وان ينشروا الاخوة الاسلامية، وأن ينبذوا التفرقة والاختلاف ، وأن يكونوا خطباء مكلفين بالتبليغ نيابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ثم تناول الكلمة السيد ابراهيم حوصا خطيب مسجد الحسن الثاني بالغابون باسم الخطباء الافارقة المشاركين في الدورة، فأبرز فيها الدور الرائد الذي تضطلع به المملكة المغربية في مجال التوعية الدينية ونشر الدعوة الاسلامية بجميع انحاء العالم بصفة عامة، وبإفريقيا بصفة خاصة، مشيرا الى المسؤولية العظمى التي تقع على عاتق خطباء الجمعة والائمة والوعاظ وسائر العلماء في  هذا الاطار، سيما وأن هذا العصر هو عصر التحديات والتيارات المنحرفة، كما اعرب نيابة عن جميع الخطباء الافارقة عما يكنونه لسيدنا المنصور بالله من حب وتقدير واحترام.
وإثر ذلك، اختتمت الجلسة الافتتاحية، وأقيم حفل شاي على شرف المدعويين والمشاركين فب الدورة.
وفي المساء استؤنفت الدورة اشغالها، وواصلت اعمالها بالبحوث والعروض الاتية :
1- مقومات الخطبة الناجحة : للدكتور محمد جميل مبارك
2- خطبة الجمعة واصلاح المجتمع : للدكتور اسماعيل الخطيب
3- يوم الجمعة من خلال القرآن والسنة :  للاستاذ الحسين مفراح
وفي صبيحة يوم الثلاثاء، واصلت الدورة اعمالها بالبحوث الاتية :
1- الاحكام الفقهية المرتبطة بخطبة الجمعة : للدكتور احمد الغازي الحسيني
2- خطبة الجمعة شكلا ومضمونا : للاستاذ عبد السلام الطاهري
3- الخطبة المنبرية عبر التاريخ الاسلامي : للاستاذ عبد القادر العافية
وفي صبيحة يوم الاربعاء 25 رجب 1418هـ موافق 26 نونبر 1997م، استؤنفت الاعمال برئاسة السيد الكاتب العام للوزارة الاستاذ احمد افزاز.
وتناولت الجلسة العروض الاتية :
1- خطبة الجمعة منبر من منابر الدعوة الاسلامية : للدكتور عز الدين توفيق
2- خطبة الجمعة ومنهجها في التوعية والارشاد والتفقيه في الدين : للاستاذ عمر بنعباد
3- الجمعة من خصوصيات الامة المحمدية : للاستاذ المهدي السيني
وانتهت هذه الجلسة بمناقشات ومداخلات للمشاركين في هذه الدورة. 

الجلسة الختامية للدورة
وبعد صلاة المغرب من نفس اليوم، اعلن معالي وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري عن اختتام الدورة التدريبية لخطباء الجمعة الافارقة بحضور السيد والي صاحب الجلالة على ولاية الدار البيضاء الكبرى، والسيد الكاتب العام للوزارة، والسادة سفراء بعض الدول الافريقية المعتمدين بالمغرب، وجمهور غفير من السادة العلماء وخطباء الجمعة المغاربة والافارقة، وألقى معالي الوزير شكر فيها جميع الجهات التي اسهمت سواء من بعيد او قريب في إنجاح هذه الدورة، وأعطتها ما تستحقه من اهتمام وتنظيم، منوها بالظروف العامة التي سادت أشغال الدورة من بدايتها الى نهايتها.
ثم تناول الكلمة احد الخطباء الافارقة الذي اعرب نيابة عن باقي الخطباء عن شكرهم للمغرب ملكا وحكومة وشعبا، إذ بسجلون بكل اجلال واكبار وتقدير واعتزاز، الجهود المشكورة والمساعي الحميدة التي يقوم بها مولانا امير المومنين صاحب الجلالى الملك الحسن الثاني، حفظه الله لنصرة قضايا المسلمين وتوحيد كلمتهم في افريقيا وغيرها من البلدان الاسلامية، لما فيه خير الدين والدنيا، ويستحضرون الدور البير الذي يضطلع به المغرب في نشر الاسلام في افريقيا.
واستنكر خطباء الجمعة الافارقة المشاركون في هذه الدورة، استنكارا شديدا ما يحاك ضد المغرب البلد الافريقي المسلم، من دسائس ومؤامرات ومكائد تهدف الى تمزيق وحدته الترابية، قصد اضعافه اقليميا ودوليا، وعبروا عن مساندة كل الجهود الصادقة والرامية الى استكمال وحدة المغرب والحفاظ عليها، ويؤازورن حق المغرب الثابت والمشروع في الدفاع عن صحرائه واقاليمه الجنوبية والكفاح من اجلها بالنفس والنفيس، لأنها جزء لا يتجزأ منه، كما يساندون المغرب في جهوده من اجل الحفاظ على قوته ودوره الفاعل دوليا وقاريا لصالح الامة الاسلامية لتبقى قوية ومتماسكة، وافريقيا موحدة.
ومن أبرز ما ميز الدورة هو التجاوب الذي ساعادها وأظهره جميع الحاضرين في الدورة بصفة عامة، وخطباء الجمعة الافارقة بصفة خاصة، حينما اثار تدخل احد الخطباء من نيجيريا مشكل الصحراء المغربية المفتعل، وتعالت أصوات الحاضرين بترديد كلمة "الله أكبر" منددين بأعداء وحدتنا الترابية، ومطالبين بإنهاء مشكل الصحراء المغربية، وأصدروا في ذلك توصية خاصة يجد القارئ نصها في هذه المجلة.
كما رفعت بالمناسبة برقية ولاء واخلاص الى مولانا امير المومنين صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني اعز الله امره، وتلي بعدها البيان الختامي للدورة التدريبية للخطباء الافارقة.
وفي الاخير قام معالي الوزير المحترم بتوزيع شواهد على الخطباء الافارقة المشاركين، وجوائز قيمة تضمنت نسخة من المصحف الحسني المسبع، ومجموعة من مطبوعات الوزارة، واللباس المغربي الاصيل الخاص بخطيب الجمعة.
وهكذا انتهت هاتان الدورتان التدريبيتان لخطباء الجمعة العاملين بفرنسا وافريقيان وختمت اشغالهما الناجحة الموفقة بفضل الله وعونه، سائلين الله عز وجل التوفيق والسداد، واطراد الفتح والنصر ودوام الصحة والعافية، لحامي حمى الوطن والدين، امير المومنين، جلالة الحسن الثاني، وداعين لجلالته بالحفظ بالسبع المثاني والقرآن العظيم.
وستنشر بحول الله وعونه الاعمال الكاملة للدورتين معا في كتاب خاص، يتضمن جميع الكلمات والبحثو والمداخلات القيمة، التي ألقيت فيهما، والبرقية المرفوعة الى الجناب الشريف بمناسبة اختتام اشغال هذه التظاهرة الناجحة الموفقة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here