islamaumaroc

مواكب النصر

  عبد الله سليماني

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

من ذا به – بعد الله – قد اعتصم                   شعب سواك، ومن به الشمل التام؟
ولمن سواك تراقصت كل المنى                   وتهادت الآمال تخترق القمم؟
ولعيد عرشك رفرفت – أعلامنا                   وزهت بذكراك الفضائل والقيم
هذي الجماهير العريضة كلها                      تهتز أفراحا وترفل في شمم
يا من تعلقت القلوب بحبه                          وبعرشه الشعب الوفي قد التحم
أقبل حبيب الشعب صدق ولائه                    عهدا على مر الزمان به التزم
فولاؤه لك ما يزال عقيدة                           رسخت بعمق كيانه منذ القدم
لا غرو أن شدت القلوب وعانقت                  ذكراك بالترحاب يا حسن الشيم
لاحت مواكب عيد عرشك تزدهي                 محفوفة بمواكب النصر الأتم
فإذا الطبيعة في ربيع شبابها                        قد زغردت، وإذا الزمان قد ابتسم
وإذا بكل المبدعين تجندوا                           يتسابقون لساح من حفز الهمم
صاغوا من القول البليغ أرقه                       معنى، وأحلى ما يجود به القلم
تتساءل الأرواح وهي ببرزخ                      مبهورة، ماذا الصدى؟ ولم النغم؟
ما للبنود الحمر ناصعة البها                       بفضاء حرية قد اشتريت بدم
مزهوة، وكان من خفقانها                          تستلهم الإحساس بالفخر الأمم
فتجيبها الأملاك: ويحك إنها                       ذكرى حبيب الشعب سيده الحكم
ذكرى يباركها الإله مجيدة                         ويحفها ملأ الملائكة الأشم
يا للمفاخر وهي تلمع لؤلؤا                        بجبين ذا العهد السعيد قد انتظم
  
يا من أقمت بناء شعبك عاليا                       وأعدت ما أبلى الزمان وما التهم
وجعلت من بحماك يشعر بالرضى               أمنا وإيمانا بما لك من همم
تتضاءل الأزمات دون سموها                    مهما طغى موج العواصف والتطم
حررت ما اغتصب الدخيل بمهمة                قعساء ما لانت لسطوة من ظلم
صحراؤنا عادت لنا وتحررت                    من غلها وزها بعودتها العلم
بمسيرة خضراء كان سلاحها                     تلك المصاحف والعزيمة والقسم
وقفت لها الدنيا وباركت السما                    خطواتها، وترددت في كل فم
أنقذتها مولاي من غسق الدجى                   وكأنها انبعثت جديدا من عدم
وغدت فيافيها منابع كوثر                         واخضوضرت فيحاء تزخر بالنعم
وغدا المقيم بها يفاخر أنه   حر                  ، كريم، مغربي، محترم
يا سعد من فازوا بعفوك بعدما                    زاغوا وحاق بهم من الزيغ الندم
حملوا إليك ولاءهم وقد اقتدوا                    بالسابقين جدودهم منذ القدم
طوبى لمغربنا الحبيب بوحدة                     غراء تحت ظلالها الشمل التام
طوبى له بالمنشآت، رفعتها              
          عملاقة، وبما يفيض من النعم
طوبى لشعب في حمى الحسن                   الذي  يصغي إلى همساته وقد التزم
ألا يخيب ما استطاع رجاءه                      حتى يراه مبوءا أعلى القمم
   
يا من حمى للمسلمين ثغورهم                    من أن تنال تحديا أو تقتحم
أمجاد عهدك يامجيد كثيرة                        هيهات يحصيها اللسان أو القلم
أرضيت شعبك والإله ودينه                      وأقمت فوق اليم ما بهر الهرم
أعليته صرح السلام ممثلا                        في مسجد برحابه الكبرى اتسم
صوت المؤذن قد علاه مجلجلا                   في مسمع الدنيا باجمعها نغم

وكفاك فخرا أن قصرك منتدى                    للعلم والعلماء من كل الأمم
وإلى ينابيع الشريعة لم تزل                       تدعو وأنت بحبل ربك معتصم
فاهنا بعيدك ظافرا وبأمة                           أولتك حبا دائما لا ينفصم
وعلى عهودك أقسمت مبرورة                    قد شدها بوفائها ذاك القسم
واسعد قرير العين يا حسن                        الرضى  بولي عهدك بالغا أعلى القمم
وبصنوه المولى الرشيد معززا                    بحماك، والأمراء حفكم الشمم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here