islamaumaroc

لكم أعليتم للحق صرحا(شعر)

  حسن بوشو

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

بمدحك يشرف الشعراء قدرا                ويسمو شعرهم روحا وفكرا
وتنـدفق المشـاعر طاهرات                  ترقرق من شغاف القلب نهرا
أيـا ملكا لـه أخلصت حبي                   وهمت به مدى الأعوام تترى
لقـد أرضعت حبكم وليـدا                    فـلا زمني مع الأشعار ذخرا
وما سميت، إذ سميت – إلا                 لحب نحوكم في الأصل قـرا
وقد سموا «بعبد الله» فرعا..                لحب بني «أبي الأطهار» طرا
كـذاك تبرك الأحباب دوما                   بمن يغلون في «الأبرار» قدرا
هو الحب المؤصل في جذور               ينقـل سره جــذرا فجـذرا
ويـورثه أب لبنين يغــدو                     لـديهم حب آل البيت فخــرا
ويخلد مثلما الإيمان حيــا                    لـديهم يـانعا في القلب نضرا
                      
فإن أمـدحك يا ملكي فإني                    مـدحتك صـادقا خبرا وخبرا
وغنى بـالولاء لكم فؤادي                    لعشرين انصرمن تـزاد عشرا
فتفتقت المحبـة كل عـام                     على شفتـي نسرينـا وزهـرا
ولم أفتا–كما قد كنت دوما-                 على صـدقي مقيما مستقــرا
ولم أطلب بحبيكم– حياتي–                 لدى أحد سوى الـرحمن أجرا
وكم من قاصرما أنفك يزري                بشعـر المدح حين رآه وعـرا
ومن وهنت مـراكبه أيغزو                  بها لججـا وأمواجا و «بحرا؟»
كفاه الضرب في بيداء تيـه                  تسمى اليوم عند البعض «شعرا»
ويدعي بينهم«حرا»..وطورا               يسمـى عنـدهم «شعرا ونثرا»
وليس الشعر – لو يدرون – إلا            معين الحب حين يفيض ثرا
وأسمى الحب ما قد سال مدحـا            لأسمى الناس أعمالا وقدرا

 ومـا المستنقع المـرذول حقـا               سوى النكران حين يحل صدرا
أقــول لسـالكين قفار تيـه:                   ألما تسأمـوا في التيــه قفرا؟
إذا لم نعترف بـالفضل مـدحا                لمن أعلى لنا في النـاس ذكرا
ولم نـرفع محبتـه شعــارا                   ولم نلهج بها جهــرا وســرا
فمن ذا يستحـق سـواه حبـا                  وإجـلالا وأشعـــارا وشكرا
تعالـوا تستقوا من فيض طهر               تـدفق شـافيا ظمـا وحــرا
هـو الحب الذي سيظل يجري               بصدر الشعب نحو العرش نهرا
قد انصبت سـواقيه امتـدادا                  فأحيت في الـربى زرعا وزهرا
وألهمت «الطيور» بديع شدو               تلقـى غمـره الأرواح «خمـرا»
تعـالـوا تجترع منكم نفوس                  زلال الحب كي تـرتـد خضـرا
تعـالـوا يغتسل منكم فـؤاد                    بهذا الماء كي يــرتــد نضرا
فمدح « الأكرمين» غدا حراما             إذا لم نغتسل بــالحب عطــرا
ومدح «أجلهم» يبقى ادعــاء               إذا لم نحترق بـالشــوق جمـرا
 
سـلام أيها الملك المفــدى                   عليك من الـذي أعــلاك بـدرا
فقــدر في الأنام لكم مقاما                   على كل النجـوم يـزيـد قــدرا
وسـدد خطـوكم في كل أمر                 ويسر منـه مـا قـد كـان عسرا
فأبقـاكم لأمتكـم مـــلاذا                      وصــانكم لهذا النــاس ذخـرا
ونجـاكم من الآفــات أنى                    تخفـى سرهــا أو لاح جهــرا 
«فقـال الله: قد يسرت جندا»                لمن «بــالعهـد» لا ينفك بــرا
فهل من «عارف» عن سبط طه            «خفـايـاه» التي في الغيب تترى
فكم من جاحـد مـا ليس يدري               بأن يلقى لــدى القهـار نصـرا
     
لكــم أعليتم للحـق صرحـا                  سيخلد بعـدنـا في الأرض دهـرا
وأسـديتم لنـا كم «بـاقيـات»                 لدى الباري، وعند الناس ذكرا
وفي العرفان والعمران وكم من            أيـاد لا نعــددهن حصـرا
بها التاريخ بعد غـد سيعلي                   زمانكم على الأعصار «فجرا»
ألستم أصدق المولين– دوما-                لـربكم على النعماء شكـرا؟!
ألستم أول المولين- صـدقا -                 بهذا العصر لـلإسـلام خيرا
ألستم أخلص الساعين- حقا -               للـم الشعث والأشـلاء تفرى!
فحسب الصادق الميمون سعي              ينال به لـدى الـوهاب أجـرا
وليس عليـه من ذنب إذامـا                  سواه اختـار عند اللـه خسـرا
وحسبه صـونه دينـا حنيفا                   أحد لـه العـدى نابـا وظفـرا
وهبوا في الظلام لــه ذئابا                   فعاثـوا في الورى مكرا وغدرا
إلى أن دب فوق الأرض خلق              تبــدت منهم الأرواح حمـرا
وفـارت منهم الأنفاس نارا                  وأضحت منهم الأكبـاد صخرا
وولى رادع الإيمان عنهــم                  محلا خلفـه نكـرا وكفـرا..!
   
فطوبى للبـلاد وقـد حباها                   إلهى راعيــا شهمـا أغــرا
سليل نبـوة سمحـا رحيما                   أمينــا صـادق الإيمان بــرا
وألهمـه الهدى نهجـا مبينا                   لينفـع قـومـه دنيـا وأخـرى
ويبقى هـاهنا «مشكاة نور»                وقد غمر الدجـى الأكوان غمـرا
   
رعـاك الله يا ملكي ربيعا                   لهذا الـروض كـي ترعاه نضرا
وتبعد عنه أدواء اصـفرار                  وتمنع زهــره حــرا وقــرا
ولقـاك الإله مـزيد فـوز                    ويسـر دائما مـا بـان عســرا
وخلص كل مقهــور أسير                  يعــاني اليـأس والآلام جــورا
ويـا ربي دعوتك مستجيرا                  - وأنت بما انطوى في السر أدرى-
أر« الضلال»كل الحق واكشف           لهم في الجهـر مـا قـد بات سرا
لتزداد القلــوب بـه يقينـا                    وإيمــانا بـأن الحق أحــرى..
ومن يرضى سـواه ليس يلقى              غـادة الحشر عنـد اللـه عــذرا
ومن ذا يرتضي«الأغراب»                أهلا  ويـولي أهلـه الأبـرار هجــرا؟!
فحـاذر يا أخا الصحراء ربـا               إليــه ستحشر الأسرار حشـــرا
وقدر بيعة الأخيـار صدقـا                  إذا اخترت المصير بـه مقرا
وعجل بـاللقاء على عنـاق                   وقد صار الأسى فرحا وبشرا
وأضحى الحق وضاحا منيرا               ونال الغدر والخذلان قهــرا
وكبرت الحنـاجر والحنايـا                  بنصر الله جند الله نصــرا..
وأنزل أيها الرحمن دومـا                   شآبيبا من الرحمات تترى
على من كان والدنا جميعا                   ووالد أمة الإسلام طـرا
وأبق لنا ولـلإيمان ملكـا                     بنا و بـه و بالأوطان برا
وطول عمره حتى يـرانا                    كما يرضى لنا: صلحا وخيرا
وأبق لنا ولي العهد نورا                    وبـارك فيه ولتحفظه ذخرا
وصن–يارب–مولانا رشيدا                وزد في كافة الأطهار طهرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here