islamaumaroc

عيد السلم والكرامة

  أمينة المريني

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

حياك مارس شهر الخصب والرفد                    يا أيها الشعب، يابن العز والصيد
يا أيها المغربي الحـر ما فتئـت                        عزماته ترتقي العلياء في صعـد
عمر الشعوب بما عدت مراحلها                       والمجد عمرك فوق العد والعـدد
تأتيه فوق حدود الدهر، لا وجلا                       تـرى ولست مع الهيـابة القعـد
وتفتح الفتح والأبصار شاخصة                        وتملأ السمع من حزم ومن جلـد
يا أيها الشعب ياطودا عزائمـه                          قدت من النار أو من قطعة الصلد
في كل شبر من التاريخ قد وسمت                     دماك، لم ترتعش للنـار أو تحـد
ومن تكن عزة الأحرار في دمـه                       يهن عليه الردى في عز معتقــد
كذاك لحت تفدي الملك في شمم                       وما تهيبت جوار الظالم الحرد
وقلت عيد لهذا العرش وحدتنـا                        وصفعة فوق خد الغاصب الحقد
فألتف حولك أبرار وقد سخروا                       من حامل حطبا أو فاتل المسد
وكان عيدك للخـوان مالكـة                            ما كان أبلغها في سورة العبد!
             ****
أغليت فيك رموز الصدق شاهدة                      كيف التحارم زكي الروح بالجسد
وكيف يبـدع شعب رائع سيرا                         من المجادة ما يـروي إلى الأبـد
وما تظل به الأزمـان ناطقـة                           وما ينير مدى الأبطال في الشـدد
مولاي، ياحسنا في الناس شيمته                      إهنأ بعيدك عيـد بالقلـوب فـدي
وأسلم–بقيت– لهذا الشعب جامعه                    على السـلام بأمر الواحد الأحـد 
قد يسر الله من يمنـاك ســارية                         تهمي بفيض من النعماء والـرغد
يستعذب الشعب في أزهى بشائر                     ها  من السلامة ما يصمي ذوي الحسد
فلا أقر إلـه الكـون جنبهـم                             ولا شفى لهم جفنا من الـرمـد
ولن يزالوا بما أخفت مجامعهم                        سوى وقيد لما في القلب من وقد
   **   **
إنا نعوذ برب النـاس من بشـر                         صهب السبال قليل الخير والرفد
مسـودين بأسياد وليـس لهـم                           من السيـادة غير الطبل والحشد
مستنفرين بوكـر الذل من خطل                       أو راقصين عليهم أســوأ البرد
أو طـاعمين بجفنـات مسومـة                         أو قابعين ضحى من فترة النكـد
ياغيهـم وسراب القفز يوهمهـم                        وما تصيب أياديهم سوى الـزبد!
فقل لهم: «دونكم عنقـاء متئمـة                        إن تلمسوا حبـة من ملكنا التلـد
وليقعدوا في صروح الوهم ما                         رضيت  أنـوفكم ذلـة العبدان والـرصد
مابين حقفين في نهز وفي ختــل                      وذرة النمل لم تختل ولم تصــد
   **   **
إنا–المغاربة الأحرار– لو علموا                     طود أشم فلم يرضخ ولم يمـد
في قلبنا وطن ينسـاب في دمنا                         نفديه بالأهل والأرواح والولـد
يمتد من (طنجة) الغيداء مزدهيا                       إلى (الكويرة) أنف اللاهث الحرد
من قبل أن تلد التاريـخ تربتنـا                          وتقطر الشعب م الإخلاص للأبد
ومـا نقيم على ضيم يـراد بنـا                          وما نلين لغير الحــق والسـدد
ونغضب الغضبة الكبرى إذا نفر                      حادث حلومهم عن جـدة الرشـد
فليسألوا صحفا بالعـز مذهبـة                          إن هم أضاعوا الهدى من لوثة الكمد
تخبر عن الصفوة الغر التي نذرت                    أرواحها عند ساح المـوت والجلـد
لم تخش في الوطن الحر التي حملت                 أنسامـه في مـراق القلب والكبــد
(سبستيانا) ولا (ليوطي) وعصبتـه                    إذ ساقت الحين بالأعــداد والعـدد
فأين بأسهـم بل أيـن صــولتهم                          أم أين نــارهم لم تـور أو تقــد؟
طارت شعاعا لدى الهيجا ضلوعهم                    وأنفـض رتلهـم من زأرة الأســد
أبطــالنا هم ملايين إذا ذكـروا                          فاطلبهم في زهور السهـل والنجــد
وفي ثرى الأطلس الطماح هامته                      وفي النخيلات ذات السحر والميد

لئن مضت حقب تشهد وضاءتها                       في كل وجه تراءى فيك يابلـدي
حتى البدور تناهت في بلاغتها                         لما تباهت بوجه (الخامس) الفرد
يلتف حولـه شعب مخلص أبدا                         وابن زكي ذكي للصلاح هـدي
طودان رزا أمام الهول لم يهنـا                        أو يخشيا عصفة الأعـداد واللدد
كانا لوحدة هذي الأرض جنتـها                        ودرع عـرش متين الأس والعمد
واللـه سخـرة للشعـب آصرة                           موصولة بحبـال العـدل والسدد
والشعب بالعرش في أمن وفي                         سلم  عليهما من رضى الرحمن ألف يد
ومن يكن بحبـال اللـه معتصما                          فمالـه غير رب الخلق من سنـد
والحق نور تـلالا مـن نصاعته                         وجه الزمان فبـان الغي م الرشـد
فكيف نخشى صناعا فرية، عجبا                       من عالق بذيول الكــذب كالقرد!؟
غدا ظرابينهم تفسو (1)بوكـرهم                       بئست يداهم وما ربوا من الولــد
فينسلون من الأحجـار تطردهم                         جراؤهم طردة الذؤبـان للنقــد(2)
وتبرأ البيد من (زيد) و(زائـدة)                        وكــاذب خائن للـــه والبلــد
فليرفعوا عن أهــالينا وعترتنا                          كفـا تظلم من قيــد ومن قـــود
وليذهبوا – لارست يوما رحالهم-                     نحو الجحيم وقعر الــويل والبــدد
يأيهـا الملك الميمـون طلعتـه                           وقــاك ربـك شر الحقـد والحسـد
ودام عـرشك بالألطاف مكتنفـا                         باسم الإله القــوي القــادر الصمـد
يلم شعبك حـول السلم مـا تليت                        آيـات ربي طـول الـدهـر والأبـد

   
(1) الظرابين والظرابي: مفرد الظربان، حيوان لاحم، أغبر اللون، مائل إلى السواد بحجم لقط، كريه الرائحة، ويضرب المثل به عند التشتت والتفرق يقل إنه يأتي حجر الضب فيخرجه برائحته الكريهة فيأكله.
(2) النقد: نوع من الغنم قباح الشكل والمنظر، قصار القوائم.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here