islamaumaroc

فلق الصبح

  عبد الواحد السلمي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

عيد أعـاد لفكري رونق العيد                  مباهج الحسن منه طوقت جيـدي
يا عيد أنت لي الشعرى يشع بما              يهدي إلى الرشد من قصد وتسديد
فأنـت يا عيد مرآة تطـالعنـا                    في كل عام بـرأي منك محمـود
خطـاب سيـدنا: نبراس أمتنا                   تخذته عـدتي نهجي ومقصودي
فالقول طاوعني، والحظ ساعدني             والفكر ألهمني مدحي وتمجيدي
لصاحب العرش ذي الرأي                   السيد ومن أفكـاره فلـق للصبـح ممدود
يا شعر هذا مجال السبق إن                   رسمت يمنـاك رائعـة تحظى بتخليد
 
يـا من حباه إلاهي كل مكرمة                 ينالهـا كل بـذال لمجهــود
أعطاك ربك جاها تستقل به                   بين الورى : هبة تهدي لمودود
وفاك حظك من علم ومعرفة                  ومن مقـام، وإنعـام، وتمهيـد
إذا برزت أنرت الجو مبتهجا                 وعمنـا منك بشر غير محدود
أفاض من كنزه ما كنت ترقبه                 فصرت تنعم في عـز وتأييد
ما شئته ونلته طوبى: وذلك من               عطاء ربك ذي الإحسان والجود
وإن خطبت لنا أقنعت ثلتنـا                    فـانقـاد شعبك سبـاقا لتنفيذ
وما فتئت إلى التشييد تدفعنا                    كيما نفوز بمرغوب ومنشـود
فشعبك الصادق الود به شغف                 لما تقـول يـراه غير مردود
سمع، وبذل، وإخلاص. وتضحية:            صنو المكارم، مطواع إذا نودي
يا من ندين له بالعطف بوأتنا                   مقام صدق بظل منك ممدود
سدنا بجاهك والذكر الجميل الذي             يرويه زائركم من كل مودود
يا محسنا حسن الأفعال يا حسن               جزاء إحسانك الحسنى بترشيد
أخلاقكم منهل: هام الشباب بها                أضحت لديه كعذب الماء مورود
وجهته وجهة ما خاب سالكها                 ففاق أتـرابـه في كل منشـود
معاهد العلم عمت كل ناحية                   بفضل سيبك باتت صلبة العود
يسعى لها كل مشغوف بمنهجها               للفوز فيها بتـزويد وتجـديد
فكم غريب أتاها وهو مندهش                 فقـابلتـه بترحيب وتـأييـد
وعانقته عناق الأم قد ظفرت  وه              و العقيم من الدنيا بمولـود
مجالس المستشارين الألى نجحوا            هنأت هيئتهم: داع بتـوطيـد
والموفـدون قيام يشهدون                     علـى صدق الولاء لقوم علية صيـد
والمجلس الحسني منبع                       عـذبت  مياهه، فاصطفاه كل مكــدود
ليرتوي من ينابيع الهدى جرعا               يقول شاربها: يا لهفتي زيدي
إن الدروس التي تلقى بمجلسكم              كماء زمزم برء غير مجحود
طيب الطيوب، وقوت للقلوب                ومحـ ـو للذنوب، وجمع بعد تبديد
لها جهابذة خصوا بدعـوتكم                  من كل قطر إلى ساح المحاميد
من كل فذله في العلم مرتبة                  بها تبرز سامي القدر محمـود
يفسر الذكر بالذكر الحكيم وإذ                يروي الأحاديث موصول الأسانيد
لك الهناء بما قدمت يا حسنـا                  صفاتـه كاسمه نقر على عـود
والله قد جعل الحسنى هدية من               للناس أحسن فـاستغنى بتمجيـد
والعز والنصر والتأييد عدتكـم                يا كوكب السعد بل يا طلعة العيد
وللأمير ولي العهـد منــزلة                  غراء تعرب عن أجدادك الصيد
وصنوه الشهم مولاي الرشيد                 له  ما أنت ترجوه من عز وتسديد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here