islamaumaroc

العرش العلوي

  مصطفى الدغاي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

عرش على التاريخ أشرق نو            ره قتألقت عبر المدى تيجـانه
عرش من الأبرار كان بنـاته             ومن الأماجد والكرام ملوكه
ملكوا البلاد فسجلوا أمجادهـا           صفحـات عز ساطع لألاؤه
حفظوا بعدلهم العرين فأشرقت          قسماتـه وتوطـدت أركانه
وتمسكوا بـالدين والـدنيا فما             عرف الونى وطن هم أعلامه
نشروا الأمان وشيدوا بعزيمة           وتفنـن خلب العقـول رواؤه
رفعوا المآذن للعلى تدعو إلى           نهج الفلاح وقد أضاء سبيلـه
فتحوا قلاع العلم فانفرجت لهم          عن فيض ما زخرت به ثرواته
وتعهدوه فأينعت ثمـراتــه                وسرى شفيفا في العقول معينه
حملوا مشاعله فأشرقت النهى           وغزا المشارق والمغارب نوره
ورف الرخاء وساد تحت                ظلالهم فـزها النعيـم وأثمـرت آثاره
              
عرش وشعب وحدة وتلاحم             في مغرب شمل الورى إنعامه
هو نجدة ومحبـة وبطولـة                شهدت بها أنصاره وخصومه
خفض الجناح لمن أراد مودة            وسطت على جند العدى آساده
وليسأل التاريخ عن صولاته             من شـاء فهو دليلـه مفيـده
                                                                                  
عرش به هتف الزمان ولم يزل          وملـوكه آل الــرشيد فخاره
فلعرشنا العلوي ملء زمانه              إشراقه وكفـاحـه وفتوحــه
ضحى بما ملكت يمينه راضيا            من أجل عـزتنا فعـز جنـابه
كسب المواقف واسترد ثغورنا           وبنى وعلـم فـازدهت آثـاره
زانت جبينـه درة حسنيـة                 وهاجـة سطعت بها أمجـاده
وليسمح الحسن العظيم لشاعر            في مدحة جاشت بها نبضاته
مولاي عرشك في القلوب قد استوى     فسما على كل العروش مكانه
ولقد كسـاه اللـه من أنواره                تاجا يشع جلاله وسنـــاؤه
وحباه من صدق الفراسة آية              يزكو بها إيمانه وكفاحـــه
وهب الحياة وطيبها لبـلاده                 ولشعبه أضحى وطاب وفاؤه
كم من ليال قد طوى مستهدا               يرنو إلى فجر يلوح وميضه
مستكشفا عمق المجاهل سابرا            غور المفاوز والسـداد دليله
حتى إذا انبلجت معالم منهج               نحو المرام قد استقام طريقه
جاءت بشائره تزف روائعا                باقات عز صـاغها إبــاؤه
بالدين والدنيا أقام قواعدا                   للبيت فـارتفعت بها أمجاده
وبعدله وبحلمـه ودهائه                    بسط الأمان فما تقلص ظله
نشر المعاهد في المدائن والقرى          للعلم فازدهرت بها أفنانــه
وبنى المساجد يبتغي من ربـه             رضـوانه فينـاله توفيقـه
نصب الجسور وشيد العمران فار        تفع البنا وتشامخت أبراجـه
وبثورة فلاحـة وصناعــة                 رفع العناء فأيسرت أيامــه
مليون هكتار تماثل عهــده                 وستزدهي بنعيمـه أعيـاده
للـه در جنابـه من رائـد                    كتب الخلود فأشرقت صفحاته
بمسيرة خضراء تحت ظلاله              زفت إلى حصن الحمى صحراؤه
فأحـاطها بـرعاية وحماية                  من كل طماع تفــاحش لؤمـه
فتقلدت باليمن واندحر العدى              عصفت بهم وبلـؤمهم أجنــاده
وببرلمان قد حوى خير النهى             أضحى لشعبه في المطامح حكمه
في غرفتيه تحققت آمـالنـا                  فشدا الجميع به وطاب نشيــده
                       
حسن المبادئ في المكاره منجد            للسلم يـدعـو والعـدالة رمزه
أرض العروبة قد تملت بالذي             صنعت بكيــد عداتها آسـاده
زايير يـذكر ما لجيش جلاله               من صولة صليت بها أعـداؤه
بسط الأيادي للأفارقـة الألى               نعموا بها قتضاعفت حسنـاته
وسعى بكل حصافة كيما يرى             عقد العروبة قـد أشع صفاؤه
    حمل اللواء ووحد الحنفاء في          حرز أميـر المؤمنين عماده  
يرعى حمى الحرم الشريف مؤزرا       كيما يصان من الجرائم قدسه
فتح الذراع لمن أراد مودة                 وتعاونا يحمي السيادة حزمه
فتسابق القادات نحو رحابه                 طربا بما أولاهـم إكرامـه
بهرت شمائله الشعوب فأكبرت            ملكا عظيما لا يضام جنابه
                       
مولاي رمز للخلود تقدست                آياته وتواتـرت نفحــاته
حفظ الإله جلاله وأعـانه                   وآتـاه نصرا لا تحد ظلاله
وأناله عمرا مـديدا ظافرا                   العز ملؤه والهنـاء رداؤه
ورعى ولي العهد وارث سره             رب كـريم لا يمل دعاؤه
وليحفظ المولى رشيدا ولتدم               للعرش عزة تاجه وخلوده

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here