islamaumaroc

الغراء (قصيدة).

  محمد الحلوي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

هذا مقام لا ترى عين لــــه                   شبها ولا فيمن عرفنا يوجـد !
وأجل ناد قد تبوأ صــــدره                   ملك وألقى الشعر فيه منشـد !
وتراث مجد شامخ بنيانــــه                   طابت منابته وطاب المولـد !
ومثابة للناس فيها أمنهــــم                    ورباط علم بابه لا يوصـــد
ومنارة يجلو الدياجي نورهــا                ومزارة يسعى إليها القصَّــد
وافتك من كل الجهات مواكـب               مثل الكواكب انت فيها الفرقد !
أحييتَ سنة جدكم في مغــرب               هو قلعة الاسلام وهو المرصد
فازداد إيمانا بها متمســــك                   وانقاد فيها للحقيقة  ملحــد !
يا بهجة النادي ودرة عقـــده                  ومملَّكا يُنمى اليه الســـؤدد

حفظ الله جلالتكم في شخصكم الكريم، وحفظكم في ولي عهدكم المحبوب صاحب السمو الملكي الامير سيدي محمد وفي صنوه السعيد مولاي رشيد، وفي جميع افراد أسرتكم الشريفة.
والسلام على مقامكم العالي ورحمة الله تعالى وبركاته

هذي المجالس غرة  في عهدكـم             يزهو لها ويغار منها (المسجد)!
أحبِب بها من سنة  عودتهـــا                للمسلمين، وحبذا  ما عُـوَدوا !
باهت بغيرتك الحنيفية  التـــي               بك- يا مجدد عهدها- تستنجـد
في عالم لم ينج من  أهوالـــه                متدين سمح و لا متشـــدد !
لا طوف الاسلام ينجينـــا ولا               ككتابه هاد لمن لم يهتــدوا !

يا ليلى التنزيل والقدر التـــي                قد كان فيها للهداية موعـــد
قد قمتَ فيها داعيا ومناجيـــا                 لله في ملإ بها يتهجـــــد
تدعوه للاسلام للقدس الـــذي                مازال مرتهنا يهان ويصفــد
آهاته في كل قلب مأتـــــم                    وجراحه في قومنا لا تضمـد !
صهيون في مسرى النبي طليقـة             تختال في جنباتها وتعربــد !
بالامس كانت  كالبغاث تهابنــا               واليوم- من خذلاننا - تستأسد !
والمسلمون-وهم كثير- لم يعـوا              إلا وقدسهم السليـــب يُهوّد !
ما بالمحافل والدموع سيفتــدى               مسرى النبي ومن به يُستعبـد ٍ!

يا صانع الحسنات في شعب متى            ناديته لبنائها لا يقعـــــد !
أقلعت بالدستور نحو مسيـــرة               ترسي بها نظم البلاد وتمهــد
لم يثنها عن سيرها في نهجكــم              أيد تشاغب أو ضمائر تفسـد !
يسعى سواك الى اراحة نفســه              وترى الاراحة في  بناء يجهد !
وكذاك نبع الماء يَصلُح ما  جرى            متدفقا فإذا توقف يفســــد !
زحفت بأمرك في السهول وفي الربى      كالسيل يهدر والعواصف ترعــد
كبرت إذ عبروا الحدود وقبلـــوا            حصاءها وأسال دمعي المشهــد !
إذا أراد الله كان مـــــــراده                  حكما ومات بحقده يحقــــد ! !
وعلى الحدود أسيرتان أساهمـــا             في قلب أمتنا مقيم مقعــــد !..
تتطلعان لعودة أعيادهـــــــا                  غر ومولدها ربيع مسعـــــد
فمتى سيجمعنا العناق ونلتقــــي             ومتى نكبّر في الحدود ونسجــد ؟

مولاي هذا العيد هلّ وكلـــــه                أمل لشعبك في حياة ترغـــــد
فاهنأ بعيدك صائما أو مفطــــرا              واسعد بمن صاموا ومن قد عيـدوا
عفوا إذا ما طال شعري وانتشــى            بكمو فأنتم منبع لا ينفـــــد !
لم أستعر لك في القريض فضائــلا          أو أنتحل ما أنت منه مجـــرد !
ما كنت إلا قاطفا من روضكــــم             أهديك من ازهاره وأنضــــد !
وبكم من الحسنات ما يغني فـــلا             يحتاج من مدحوك أن يتزيــــدوا ! !
وأقر عينك بالامير وصنـــــوه               وكلاهما في المكرمات محمـــد
صنوان في بيت تشبع بالهــــدى              ومنارتان سيهتدي بهما الغـــد !
فليَسْلَما حتى يرى ما يشتهـــــي              في الماجدين أبو الكرام الأمجـد !
هذي بلادك جنة ومباهــــــج                 وملاحم صفحاتها تتجــــــدد
لا غرو إن سحرت روائع حسنهــا          أمما وغص بما يراه الحســـد !
من كل شامخة الذرى تنبيك عـــن            بان روائعه حسان خـــــرد !
أنت الضمير لأمة قد  قدتهـــــا               نحو الكمال ورائد متفــــــرد
تصغي إلي همساتها و تحس مـــا            تشكوه من عنت الزمان و تسعــد
أعطتك أصفى حبها وولائهـــــا              ورباط بيعتها التي  تتوطـــــد

فثقي بلادي في غد آمالنــــــا                 فيه على الحسن المجدد تعقـــد !
تغفو الملوك وتستريح وجفنــــه              سهران من أجل البلاد مسهـــد !
كم من شدائد لم تهن هانت بـــه               فإذا سحائب ليلها تتبــــــدد !
ربان مملكة يقود زمامهــــــا                  ببصيرة تهدي وقلب يرشـــــد
والحكم أخلاق وإرث حضــــارة             ومهارة في طبع من يتقلــــد  !
من قادة تخذوا الخيول غروشه               ـــم  وتربعوا صهواتها وتوســـدوا  !
ما غاب من عينيك منهم ماجــــد             إلا تألق في المعالي أمجــــد  !
كالنيرات إذا تغيب كوكــــــب                منها توهج كوكب متوقــــــد

أأبا  المعالي والمسيرات التــــي      
        ترقى بشعبك للكمال وتصعــــد
لبّى نداءك يوم أن عبّأتــــــه                  فسعى إليها بالمصاحف يحفـــد !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here