islamaumaroc

آلاء عرشك للحمى رضوان.

  عبد الكريم التواتي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

آلاء عرشك للحمى رضـوان                   يا من أعز ركابه الـرحمان
وطلعت نجما في سمانا مباركا                  قرت به الأحنـاء والأجفـان
فالكون بشرى يزدهي لألاؤها                  والأرض جذلى والدنى أفنان
آذار باركهـا وزان ربيعهـا                      فسهولها وهضــابها ريحان
الزهر باهي الورد في أطيابه                  والياسمين أشاقـه أقحـوان
وزنابق الروضات أبهى لوحة                 زيتية قد خطهــا فنــان
ألوانها رقصات شعب والـه                    بمليكه، وظلالهــا إعـلان
إعلان حب لم يشب إخلاصه                  إلا ولاء صـادق هـيمـان
الشعر ترجمه قصيدة شاعـر                  الحب بحر، والـوفـا أوزان
والطير في عرصاتها أغرودة                 أوتارها الأشعـار والألحـان
إيقاعهـا نبضات أفئـدة روت                   أمجاد عرش صـانه الديـان
وحمت حماه عـزائم عربيـة                   أهـدافهـا الإسـلام والإتقان

وتهللت آمـال شعبك فرحـة                   الكـون من أفراحـها نشوان
في عيد عرشك يـالعرشك إنه                 أمنية تشتـاقهـا الأوطــان
وليومه أكرم بطلعـة يومـه                    تزهـو به الأرواح والأبـدان
هو يـا مليكي فرحة لا تنتهي                  تهفـو لها الأيـام والأزمـان
هو للحمى رمز توثـق عهده                  وشعـاره الإيفـاء والإحسان
 
يا أيها الحسن المثنى عرشكم                 رمز لدين محمد والشـان
أبهاء عـرفان رفعتم للهدى                    ومساجدا يتلى بها القـرآن
ومنـابرا بفطاحل محتفـة                      يزهو بها الإفصاح والتبيان
العلم جم والفصاحة روعة                   وبـدائع الآراء بها فـرقان
ومنائرا للعابدين سوامـقا                      ومـآذنـا دوى بهـا الآذان
في كل صقع جامعات أكلها                   ثر العطا، عذب الجنى، رفهان
فرص الحياة ونبلها أهدافها                   ومجالها التـأطير والعرفـان
  
وأراك، يا حسن لكل فضيلة                  تصبو، ينـاغيكم لها توقــان
آمنت بـالحكم النزيه عقيدة                    مـا شـابها بطل ولا بهتـان
فوضعت دستورا، رسوم بنوده              هــدي النبي لنصها عنـوان
ومجالس التشريع رص سنامها              النصح والشـورى لها بنيــان
طوعا لربك قد رفعت لواءهـا                وعلى الهدى رب الورى معوان
يا أيها الحسن المفدى عهدكـم                 نبغ الحيـاة ووبلهـا الهتــان
أحيى البلاد، فسوحها ممراعة                نعمى، ومعطاء الرخـا غيـدان
راقت روائعها البديعة فانتشت                بـروائها الأعطـاف والأردان
وزهت دنـاها وازدهت أيامها                 وربت مبـاهجها فهن جنــان
وبكم – مليكي المجتبي– أوطاننا             أرجـاؤهـا يمن بكم وأمـان
أغدقتمـوها بالسـدود فـأينعت                  فزهورهـا لمروجهـا تيجـان
غمرت سحائبها المدائن والقرى              وجرت بها الخلجان والغـدران
أفيـاء صحـرانا تأود ظلهــا                   فحـلا المقـام ولـذ الاستيطان

أوتيت، يـا سبط النبي هـداية                  زكى مهابة سرها (عدنان)
أوتيت من فصل الخطاب بلاغة              ما نالها (قس) ولا (سحبان)
ومن الـذكاء رجاحة وفطانـة                 (إياس) في أبعادهـا حيران
وهـديت للجلى وأنت ربيبهـا                  لك شهـدها ومهيدها ولبان
فلكل مـا يعلي البلاد، أمانـة                   حملت، عهـدا أسـه الإيقان

ولقد حبوت، وأنت أكرم ماجد                شأن النسـاء، وإنهن عـوان
كم من خصان كالبدور ترملت                عذرا، وكم خيست لدان حسان
أنقـذتهن من الكـآبة والأسى                   ومن النخاسة، فانتهت أحـزان

وفتحت أبواب المعاهد حسبة                  فوردن علما، زانه العرفان
فإذا التمدرس نهضـة وطنية                   وإذا الجهالة تزدرى وتهان
وإذا الفتـاة بعلمهـا مزهوة                     وإذا كـرامتها حمى ريان
وإذا التخلف تختفي أوضاره                  وإذا البراقع عهدهن يـدان
ليس التدين في براقع ترتدى                  إن التدين بـالحياء يصـان
هن الشقائق للرجال عقيـدة                    ولهن في دنيا الرجال رهان
والـدين سوى بينهن وبينهم                    والسنـة الغـراء والقـرآن
فأتين يعلن الولاء لعـرشكم                    والزغردات على الوفا إعلان
يشكرن ما أوليتهن، رعاية                    ومكانة. ورضى حبـاه حنان
فقدرت حقا وضعهن وصنته                  ورعى قرارك–مخلصا–(برلمان)
  
يا من تأثل في المفاخر ذكره                  جلت يداك – عوارفا – وبنان
زكت شمائلك الحسان مواقف                الـدين والتقوى لها بــرهان
لك في القلوب، ومنتداك شغافها              مـا لم يهبـه لغيرك الرحمان
الشوق صرفا، والتعلق مخلصا               مكـانة مـا حلهـا إنســان
فالله– ياحامي الحمى– لك حافظ             ومعقبـات رضـائه إحصـان
وأقـر عينك بالأميـر محمـد                   من تـزدهي بوجوده الأوطان 
وحمى الرشيد... وأمة،                       إيمانها  اللـه، والأوطان، والسلطـان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here