islamaumaroc

رسمت للمغرب الاقصى معالمه.

  البشير التزنيتي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

جرى به الذكر في الأسطار والكتـب                 وأقبل العيـد في أبـراده القشـب
واستبشـر الناس بالذكرى ومقدمهـا                   وضاءت الأرض بالأنوار والشهب
ولاح بـارق فجـر العيـد مرتديـا                       حمر الغلائل .. عن بعد وعن كثب
واستقبل الشعب صبح العيد وارتسمت               على الوجوه سمات البشر والطرب
يحيي ليالي عيـد العـرش محتفيـا                      به .. وفـاء لعهـد محكم السبـب
وكيف لا يحتفي الشعب النبيل بمـن                   يرتاح من أجله .. بالسهـد والتعب
ومـن إذا مسـه كـرب ألـم بـه                         عانى لكربه ألـوانـا من الكرب؟
لاشـيء أروع من شعب لـه ملك                      يستمسكان بحبل غير مضطـرب
ولا أعـز مـن الإيـمان إن لــه                         أمنا عليـه.. وحقـا غير مستلـب

الشعـب خلفت يسعى طالبـا لغـد                      واللـه لا يهمل الملحاح في الطلـب
عقـدت عزمـا على ألا يمـر بـه                       حول بدون جديد... غيـر مرتقـب
ومـا بعيـد عن الأذهـان مأثــرة                        غـراء ذاعت بها الأنباء في الكتـب
تلك التي انكشفت عنها السدود                        علـى  مفارق الطرق الحنـواء والشعـب(1)
تجري السـواقي بها في كل منعطف                  مــابين منـدفع منهـا ومنسكــب
وكـان للمـاء شـأن بعـد عودتـه                        فسال طولا وعرضا دافـق الصبـب(2)
   *   *
رسمت للمغـرب الأقصى معالمـه                    فصار بعد الهويني.. دائـم الخبب(3)
وشدت من بـاسقـات العلم أجنحة                     على اختلاف ضروب العلم والأدب
تمضي لشأنها.. في صمت وفي                      دعة  بـلا أدعاء ولا عجـب ولا لجب (4)
وقـد تعلم منك النشء كيف يعـي                      أن السلوك سلوك الجهـد والنصـب
فكنـت قـدوة جيل نـابـه يقـظ                          وكنت خير مـرب .. بعـد خير أب
لطـالما جئت بــالآراء مشرقـة                        وطالما عـدت يوم النفـر بـالغلـب
وطالما حزت يوم الجمـع تكـرمة                     وطالما فـزت عنـد السبق بـالقطب
   *   *
وإن تنـابز بعض الناس وانتحلـوا                     من الضـلالات.. ما في منتهى العجب
ومـال نحو الهوى قوم وطاب لهم                    ألا يكفــوا عن التهـريج والصخـب
وكل ذي بـدعة نكـراء سـاغ له                       أن يوقع الناس في الأوهام والـريب (5)
فمــوه الحق واستسقى مـزاعمه                      من الأبـاطيل.. في الأقوال والخطـب
ومــا لمزعمـه أصل ولا سنـد                        وليــس للحــق في شيء بمنتسـب
فقد دأبت على النهج الــذي بدأت                     به الميــامين.. من آبــائك النجـب
وأنت أحسب من يعزى إلى حسب                   وأنسب النـاس.. عنـد الفخـر بالنسب
فلا غرابة .. إن أنكرت مـا ذهبوا                    إليه، واخترت ما يعـزى إلى الحسـب

  وفي زمـان بـدا ملآن من فتـن                        يغـدو الحليم بـه في قبضـة الغضـب
والناس قد ركبوا رؤوسهم ومضوا                  كـأنهم كتــل قــدت من الخشـب (6)
دعوت للسلم من أمسوا وقد ألفـوا                   ألا ســلام بــلا نــار ولا لـهـب
ولا عهود... ولا هم يؤمنون بـها                    ولا حســاب.. لغير الغنــم والسلب (7)
ولا فضيلة.. ترجى خلائقهم                         ولا مكان.. لأهل الفضل و الأدب (8)
كأن إنسان هذا العصر عاد به                        لشرعة ألغاب والأوثان والنصب (9)
ولست ممن تخلى عن فضيلته                       ولست ممن يواري الحق بالحجب
فمن يرم منك عهدا كنت طلبته                       ومن يرم منك ودا.. فاز بالطلب (10)
ومن يحل دون ما تمضيه كان كمن                  يحول دون انتعاشي الأرض بالسحب
ومن ينلك ببعـض من تطـاولـه                      على حماك يـؤب بـالنكب والعطب
ومن يصفك بغير الفضل آن لــه                    ألا يفرق بين الصـاب والضرب (11)
ومـا قلاك سـوى قـوم يهم حنق                     ألا يكـونـوا على قدر من اللبب (12)
 
فلا تزل حصن هذا الشعب من                      زلل  وحرزه من نشــوب الخلف والشغب
ولا تـزل من طـراز لا بـديل له                     ومعـدنا من نفيس الماسي والــذهب
وقـد حـذاك ولي العهـد مرتسما                     خطـاك نحـو بلوغ القصـد والأرب
وخلفـه صنـوه الأرضي يؤازره                    وأنت في الـرتبة الأسمى على الرتب


(1) الحنواء المشرفة المتحدبة، والشعب بضم ففتح جمع شعبة: ما كان متسعا من الأودية والمنعرجات الشاسعة.
(2) الصبب بفتحتين : تصبب الماء وتحدره من نهر أو بركة أو منبع.
(3) الخبب بفتحتين: ضرب سريع من السير، والهويني ضده.
(4) الدعة بالفتح، الأناة والهدوء. والعجب بضم فسكون: الكبر والغرور، واللجب بفتحتين  الصياح والضجيج. 
(5) الريب بكسر ففتح جمع ريبة: ما يبعث على الشك والاشتباه في قول أو فعل.
(6) قدت بالبناء للمجهول: اقتطعت.
(7) السلب بفتحتين: ما يسلب من مخلفات القتيل بعد قتله.
(8) الخلائق هنا جمع خليقة بمعنى القطرة والجبلة.
(9) النصب بضمتين : حجر كان ينصب ويعيد من دون الله.
(10) الطلبة بكسر الطاء وتسكين اللام: ما يطلبه المرء ويبحث عنه.
(11) الصاب: شجر ذو غصارة شديدة المرارة، والضرب بفتحتتن: العسل الأبيض
(12) اللبب واللبابة: كمال العقل مع الكياسة المطلوبة في المعاملة والمعاشرة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here