islamaumaroc

ملك أحبته القلوب (قصيدة)

  محمد البلغمي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

أبدعت من عمق الفؤاد بياني                      ونظمت من وحي الهوى أوزاني
وسبحت في بحر القريض منقبا                  عن نغمة تـزهو على الألحـان
 أشدوا بها للعرش في أعياده                     لحـنا يهز الطير في الأغصان
وأبثه حبا ترعرع في الحشا                      وهوى نما في مهجتي وجنانـي
وأشيد بالذكرى التي أنوارها                      كست البـلاد بأروع الألـوان
وبدت بها الأوطان في أفرحها                    تزهو بثـوب نضارة ريــان
في كل ربع بـلادي حفلــة                        وقصــائد تتلى بخير لســان
يا أيها العيد الذي راياتـــه                        رقصت ترفرف في ذرى الأوطان
وزهت تعبر عن عواطف أمة                    تشـدو بفرحتهـا من الـوجـدان
وتسوق آيـة حبها وولائها                         للعاهل الحسن العظيم الثاني
ملك تشرفت المكارم باسمه                       وعـلا بسيرته على الأقران
من أسرة علـوية أمجادها                         تنمى لبيت نبينا العدنــان
حمل الأمانة قائدا ومناضلا                       يرعى البلاد بفكرة اليقظان
ومضى بأمته ينور خطوها                       ويقـودها في همة وتفـان
فأحل مغربنا السعيد مكانة                        تسمو على الأقطار والبلدان
لم تشهد الأيام مثله مخلصا                       للشعب في سر وفي إعلان
يعطي المثال لشعبه من نفسه                    ويحثـه دوما على الإتقان
عمت عنـايته البلاد جميعها                      لا فـرق بين بعيدها والداني
فافتح كتاب المنجزات بعصره                   وأقرأ سطور المجد في إمعان
وانظر إلى روض النهى                         متفتحا  بأزهار الآداب والعرفان
وانظر مشاريع النماء بأرضنـا                   تختال بالتشييد والعمران
ومآثر الإسلام في أوطاننا                        قامت على أس من الإيمان
المسجد الحسني درة عقدها                      ومنارة لعبـادة الـرحمـان
ورحاب قصره بالدروس تألقت                 وتضوعت بالهدي في رمضان
يرتادها العلماء من كل الـدنى                    كي ينعموا في جوها الروحاني
ملك أحبتـه القلـوب لأنــه                        لتوحد الأوطـان خير ضمـان
قد حرر الصحراء من أغلالها                  متسلحـا بــاللـه والقـرآن
وأحالها بعد المحول تعيش في                  عهد زهـا بالخيـر والبنيــان
صحراؤنا عادت، فليس يهمنا                   من لج في الإنكار والعصيان
إنا بمغربنا نعيش حيـاتنــا                        بظلال هذا العرش في اطمئنان
مهما تصرمت السنـون فإننا                     لفداء وحدتنـا ليـوث طعـان
من أجلها نهوى التجند والفدى                  ونجـود بـالأرواح والأبـدان
مولاي دم بالله منصورا وعش                  في نعمـة موفــورة وأمـان
وليشمل القمرين حفظ إلا هنـا                  مـا غنت الأطيـار في الأفنان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here