islamaumaroc

من فضائل الحس الثاني (شعر)

  أحمد البقيدي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

كست المدائن بهجة الأنوار                     وبدا الربيع بحلة الأزهار
وعلى الغصون الناضرات تر                  اقصت  جدلي – طلائع أجمل الأطيار
تتلو على الأفنان عذب نشيدها                  وتزف لحن العيد في استبشار
العيد أقبل في المدائن والقرى                  والشعب في أوج الهنا وفخار
بشرى لمغربنا بعيد حبيبنا                       من عرشه يسمو على الأقمار
في عيدك الميمون ياحامي                      الحمى  نبدي الولاء وبيعة الإكبار
ونبادل العرش المجيد محبة                    نفديه بالأكباد والأعمار
عرش أحلته القلوب شغافها                     وأنزلته النفس خير قرار
سبط النبوة حزت كل فضيلة                   تسمو بها في عالم الأبرار
حب وإخلاص لشعب دائم                     وسماحة الكرماء في الإيثار
أيد لكم بيضاء في ليلى الدجى                 فرجت لها ظلمات الاستعمار
وتوالت الحسنى بخالص جهدكم               نحو النماء وخالد الإعمار
فلأنت مبعث نهضة ببلادنا                     تختار للعلياء خير مسار
                          
هذي فلاحتنا تزايد خيرها                      وتطورت بالسقي والجرار
وسدودنا – كثرى – تؤكد                      حرصكم  كي ما تضيع موارد الأمطار
توجت قمتها بسد الوحدة                       سد عزيز الند في الأمطار
هذي صناعتنا تحقق نهضة                    وتؤمن الأرباح للتجار
منتوجنا حاز الريادة جودة                     يتصدر الإنتاج في الإصدار
ومهارة يدوية تسبي الورى                    بمعارض التأثيث والآثار
فبلادنا باتت عروس سياحة                    بجمالها الفتان للأنظار
وعلى مدى جنباتها نعم بدت                   تدني من الآمال والأوطار
   
مولاي والتاريخ أعظم شاهد                   ومخلد لعلاك في الأزهار
تمضي  بنهضتنا لموقع عزة                   فتحيطها يسرا بلا إعسار
أنظر إلى التعليم تلق عناية                     بالدرس تشمل سائر الأطوار
وشبابنا نحو العلى متطلع                      يغزو الصعاب بثاقب الأفكار
في كل ناد قد تألق نجمه                       فهو الطموح الدائم الإصرار
  
والعدل أرسيتم بنود أساسه                    بالغرفتين فكان خير قرار
ما ضاع حق كنت أنت وراءه                 حتى يعيش الشعب في استقرار
ورفعت قدر ذوي المعارف عاليا             ونهجت فينا سنة المختار
حسنية – مثلى – تقام دروسكم               ترعونها في هيبة ووقار
وجمعت حولك للهادية صفوة                 من خيرة الفقهاء والأطهار
يسمو بكم شهر الصيام ويزهي               بمسيرة القرآن والأذكار
مسيرة تتلى وأخرى قد غدت                 في العالمين فريدة الأعصار
خططت بالفكر المنير مسارها               ألهمتها من عالم الأسرار
أبدعتها للسلم أجمل حلة                      خضراء رأيتها أجل شعار
الله اكبر فالظلام قد أنجلى                    والحق عاد لنصرة الأحرار
وتعانق الأحباب بعد قطيعة                   وتحرر من ربقة استعمار
واخضرت الصحراء بعد                    شحوبها  وتهللت بعطائها المدرار
إنا بها متشبون وكيف لا                      يشتاق مالك داره للدار
صحراؤنا تبقى لنا رغم العدى               ورغم كل مزاعم الإنكار 
   
وشمالنا كجنوبنا قد أنعشت                   فيه الحياة بجهدك الجبار
لم يبق منعزلا بفضل نمائه                   وبمد جسر طريقنا السيار
أني غدوت تجد بواسع أرضنا               خيرا وإنعاما وحسن جوار
أني حللت تنل بأشرف بيتنا                   كرما يليق وحرمة الزوار
هذا الجلال – وحق عرشك                  – قد بدا  بمقامكم متألق الأنوار
وإلى الجلال أتى الجمال مبايعا              سبط الرسول كبيعة الأنصار
   
مولاي فضلك في التحرر ينجلي            عن وحدة عربية الإقرار
أعلنتها في العرب دعوة فارس               يغشى الوغى متحدي الأخطار
ياحامي القدس الشريف بلجنة                ترعونها بسماحة وحوار
من غيرك، الأسى دموع أمومة              تبكي الرجال صبية الأحجار؟
وموافق أخرى لكم محمودة                  في السلم والإصلاح والإيثار
واصلت دعمك للشعوب                      مناهضا  شبح الحروب ومدفع الإفقار
وشجبت أعمال العداء منددا                  بسياسة التجويع بعد حصار
   
هذا قليل من كثير سيدي                      فلأنت بحر الجود والإكثار
تعيى بحور الشعر عن مدحي                لكم  ويضيق حصر نداك بالأسفار
ومن الصبابة أن يتيم عاشق                  بحبيبه في السر والإجهار
فإليك نرفع يا متيم شعبنا                     أسمى معاني الحب والإكبار
هذي تهانينا إليك مزاجها                    عطر يفوح بأطيب الأشعار
فانعم أمير المؤمنين بحبنا                    في ظل عرش ماجد وفخار
ويصونك الرحمان صون كتابة             ويقيك للعليا بخير ستار
وليحفظن ولي عهدك رافلا                 برعاية في روضة المعطار
وشقيقه زين الشباب، وعترة                موصولة بنبينا المختار

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here