islamaumaroc

يا آل بيت رسول الله " قصيدة "

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

في عيد عرشك غنى الطرس والقلم
               وفي مداه تبارى الشعر والنعم
وجدد الشعب ملء القلب بيعته
               وهنا العرب الأبرار والعجم
في كل عيد ثناء أنت حائزه 
               من كل من شهد واحقا بما علموا
ينمو ويعظم في أعماق أنفسنا
               لو بان للعين ظنت أنه هرم!
حصنت مغربنا من كل عادية
                بغيره عصفت عصفا وسال دم
الأمن فيه والاستقرار قد سكنا
               وفيه ترعى لأهل الذمة الذمم
جعلته وطنا حرا تصان به
               لشعبك الحر أقدار وتحترم
ودولة الحق والقانون أنت لها
               بان، وفيها لنا منجى ومعتصم
حرية وديمقراطية رفعت
               بلادنا فوق ما تسمو له القمم
     -*-
والبرلمان إلى أوج الكمال سما
               بالغرفتين، وبات الشمل يلتئم
شرفته بحضور منك توجه
               مهابة، وخطاب كله حكم
لم تنس عانية نادتك شاكية
               وأنت في موكب للشعب تبتسم
سمعتها وهي وسط الحشد باكية:
               مولاي، ليس لنا زرع ولا نعم!
بلغت صرختها للبرلمان وفي 
               رنات صوتك بان الحزن والألم
لم تخف عاش ويحيا حر حسرتها
               ولا علا فوقها في سمعكم نغم
زينت بالحلم ملكا أنت مالكه
               والحلم أجمل ما ازدانت به النظم
أرسيته برواسي العدل محتكما
               إلى الكتاب الذي ما فوقه حكم
وقلت للفلك باسم الله فانطلقت
               تشق للغد أمواجا وتقتحم
أمامها تسجد الأمواج طائعة 
               كأنها لم تكن هوجاء تلتطم
مادمن ربانها فالله حارسها
               من كل هول به الآمال تصطدم
من سار خلفك منا نال غايته
               وكل من لم يسر زلت به القدم
أحييت ذكرى أب بر بأمته
            فيها تماهى عبير الشعر والنغم
ضربت في البر لأجيال أمثله
            بها من الكفر والنكران قد عصموا
أحييتها في ضريح ضم مرقده
               بروحه ثم منكم يوصل الرحم
لاشيء يبقى سوى ما فيه موعظة
               للخلق، من بعد ما نفنى وننعدم

إنا دعونا على أعداء وحدتنا 
               فشتت الله بين الخلق شملهمو
ورد كيدهمو في نحرهم! فلكم
               كادوا لتقسيم هذا الشعب فانقسموا
لو أنهم رجعوا عن غيهم ورضوا
            بالسلم نهجا تآخي الكل وانسجموا
لم يتقوا دعوة المظلوم فارتفعت
               إلى السما وانثنت كالنار نحوهمو
لو أنهم آمنوا بالله ما حسدوا
               جارا به الله أوصاهم ولا ظلموا
لكن تسلطهم قوي تشبثنا
               بحبل وحدتنا، فالخاسرون هم!
من يعتصم بحبال الله عز بها
               وذل من بسواها راح يعتصم

يا آل بيت رسول الله عصركم
               هذا، وأمتكم ترنو لها الأمم
لو خير الناس ما اختاروا ولا وجدوا
               لكم بديلا، فانتم بينهم قمم!
لولا تفردكم في الخلق أجمعهم
               ما اختاركم قدوة للناس ربكم
ما اختاركم لتقودوا العالمين إلى
حيث الفضيلة والأخلاق والقيم
               ها دوركم جاء! إن الدورة اكتملت،
والسعد أقبل والأيام تبتسم
أ            نتم أطباء أرواح الشعوب، فهم
إليكمو رجعوا من بعد ما وهموا
               عليكم عقدوا آمالهم وبنوا
فعالجوهم إذا ما مسهم سقم
               
وجددوا المثل العليا التي جعلت
  منا شموسا تلاشت حولها الظلم

كم زائر لك من خلف البحار أتى
               يختال عجبا ويعلي أنفه شمم
كأنه وحده للحق محتكر
               أفحمته فعراه الغم والندم
أفرغت جعبته من كل ما حملت
               من ترهات وبان الضعف والسقم

لا درس من شطحات الغرب نأخذ
            فديننا الحق حتما ليس دينهم
من نورنا اقتبسوا، لكنهم بطروا
               لما رأونا حيارى هدنا السأم
وهاهو النور قد عادت بشائره
               فأنت أعلم منهم بالذي علموا
توقف الجزر عن ماضي حضارتنا
               والمد عاد، وأولوا العزم قد عزموا

أتاك مارس مختالا! وبردته
               أزوارها الورد والنسرين والعنم
فاهنأ به، يا أمير المؤمنين، ودم
               حقيقة ليس يعلو فوقها حلم
فكل مقعد صدق أنت مالئه
               عرش، وكل مصلى رمته حرم
     

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here