islamaumaroc

من دوحة المصطفى جئتم على قدر

  خالد محي الدين البرادعي

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

هل كان صوتــك إلهاما يوافينــا ؟              أم في اخضرارا الرؤى كالحلم يأتينا
حتى لمسنا رهيفات الضياء عـــلا              يوم ارتقينا بآفــاق الموالينــــا
أم جاء ذكرك في التاريخ واقعـــة              تُغنى رؤانا  إذا كلت مآفينــــا ؟
أم ليلة القدر نادتنـا على عجـــل                وأنت فيهـا إمـام للمفادينـــــا
تسقى وتسقي الهوى من كأس                  محتسب  يرعـى المآثـر إرواء وتلقينـــا
إن لم تكن ذلك المفدي من حســـن             فمن بعصر الضنى حيا ينادينــا ؟
ومن براحة شهر الصوم مبحـــرة             كفاله ؟ يمتح منها ما يواسينــــا
وليلة القدر تثـري سـر طلعتـــه                وهو الغنـي بهـا علمـا ليغنينــا
 
يا ابن العظيم الذي دالت لهيبتــــه              جحافل الغزو إذ جاءت  أفانينـــا
من عتم منفاله بث الرعب في طغــم           من العدى وهدى ثواره حينــــا
وأنشأ الدولة المثلـى لتحكمهــــا                خليفـة وأبـا تحمـي الملايينـــا
نوديت فيها : أمبر المؤمنين لهـــا              فلم تخيـب ولاءات المحيينــــا
ترقى وحولك من تحميك بيعتهـــم              من سطورة الدهر او من غي باغينا
هذي محافلهم تقوى ومعرفـــــة                رسختها بخطاك البيض تحصينــا

تجالس العلم والايمان في زمــــن              من الائمة قد جاؤوك ساعينــــا
إيمانك الهاشم اعتز من طــــرف               وليلة القدر أهدتك المصافينــــا
 
عصرت قلبك في بذل السخي لهــم             من يوم وليت ميراث  المضحينــا
فشدت مالم يشد في عصره ملـــك              لو كان كل رعابا العصر بانينـــا
على مساحة عصر ما دعيت بـــه              بل كان باسمك في التاريخ مقرونـا
أليس مسجدك الازهى بما وسعـــت            كفاه حبا لمن جاؤوا مصلينـــا ؟
كالمعجزات التي بالفعل ما حدثـــت            إلا خيالا بأذهان المشيدينــــا ؟
والاطلسي لك امتدت سواعـــــده               حب المتيم في عصر الشيحيحنــا
أيقظت حادي الامجاد يوم مشـــت              تجريدة الحسن الثاني  بتشرينـــا
ارسلتها مدادا للعز فاحتفـــــرت                على أوابدنـا ختمــا يزكينـــا
فسال منها دم والشام حـــوض دم               يكفكف الجرح حتى لا يغطينـــا
الحسنيان لها بدء وخاتمـــــــة                   والهاديان لكي تجتـــاز "حطينـا"
كأن سيف صلاح الدين كان لهـــا               يمحو عن القدس ما أسموه صهيونـا
فأي تجريـــدة كانـت ومالبثــت                  أن زينت بالدم البكر  التشارينـــا
أما مسيرتك الخضراء فهي فـــدى             للمقبليـــن إذا زاروا بوادينـــا
تعثر المجــد في اثنـاء رحلتـــه                 كما تعثر في  سوق  المنادينــــا
من أخمصيه الى عليا ذوائبـــــه                فجاء يسكن في برديك مفتونــــا
وكنـت اكـرم من يعفـو بمقــدرة                غن جانح الرأي في ليل  المخبينــا


فيا ابن بنت رسول الله ما هــــدأت             بك المراكب في أعلى شواطينـــا
الا ارتقــاء مليـك في مراتبـــه                 يوم اصطفاك العلا خلقا  وتكوينــا
لتمسك الطرف الغربي من غــ                 ـرق  وتنفذ المتبقي من مواضينـــــا
وتلهب الحلم المكسور رؤيتـــ                  ــه  لعل في الافق الشرقي يندينــــا
ودولة الحسن الثاني غدت حلمـ                ـــا  للمبدعين وقد جاءوا ملبينـــــا
ليملأوا صفحات الفكر من غــــدق             في منتدى عاهل يرعى المغيثينــا
وأنت في المثل الاعلى لمزدهــــر             من العروض إذا غدت  أوالينـــا
ترنو إليك القوافـي الغـر قابســـة               من عطر دوحك ما يغني الدواوينـا
وأنت أجـدر من زفت له غــــرر               من المطارف انشادا وتدوينــــا
من دوحة المصطفى جئتم على قـ              ـدر  وفي حياض العلا كنتم سلاطينــا
صححتم سيرة التاريخ فالتهبــــت              خطاه غذا ومازلتم أساطينــــا
وكنتم لا هـــوانا في مطالبكـــم                 قطبين، تستبقان العز توطينــــا
رفضتما هبة المحتل عن شمـــــم              وخضتما الساح فرسانا ميامينـــا
ترافقان خطا التاريه حيث خطــــا             لتوقفا زمنا يبكي مآسينــــــا
حتى تبلج وجه الحق وانفصمــــت            عرى الطواغيت في  وجه المريدينا

لكي تظلوا شهود العصر في خضــل         من السماحة في الجلى ربابينـــا
فالوالد الحي مازالـــت شمائلـــه              تحيي موات الاماني في مراقينــا
وأنت تحرس حلما ضل من فـــزع           يقتاده التيه في ليل المرابينــــا
ما شاب سيرتك الخضراء شائبــــة           ولا أثرت لدى النقاد تخمينــــا

مرافقا الى آتـي الزمـان علــــى               نجائب المجد ما يلغي عوادينـــا
"محمد ورشيد" نحو ما رسمـــ                ــت  يداك عبر المدى في أفق آتينـــا

من درع يعرب من حصن الشموخ            ومن  أرض الصمود إذا قيست أراضينـا
من مقلع الضاد إيمانا ومنزلـــــة               ومن صروح شهادات تنادينــــا
من شرفة الشام قد حملت قافيتــــي           آساً، وفلا، ومنثورا، ونسرينـــا
لأفرش الطيب في أبهى مجالســــه           واجتني من روابيه الرياحينــــا
ترجمت قلبا قضى في عشق امتـــه           فصل احتراق بقهر الحب مشحونـا
خمسين عاما ومازالت بلاغتنـــــا             وقفا على الجرح نستجدي فلسطينـا
أمام سبط رســول الله فاندفعـــت              منه المواجع انشـادا وتلحينـــا
فألف عذر أميـــر المومنيــن إذا               في ليلى القدر جاوزت المغنينــا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here