islamaumaroc

رمز الصلاح

  عبد الواحد أخريف

العدد 333 ذو القعدة 1418/ مارس 1998

ياشادي الحي ناغ الشعر والوترا                  وانشد إذا حل عيد العرش مفتخرا
عيـد لـه بقلوب الشعب منزلة                      فـاقت منازل أعياد الورى غررا
يهل بـالسعد في «آذار» مبتسما                   مع الـربيع فتلقي الطرف منبهرا
الـروض قد لبس الألوان مفتتنا                    والحسن يكسو أديم الأرض منتشرا
والنفس في جذل من فرط نشوتها                 وطبعها يحتفي بالعيد إن حضرا
فكيف إن سرها عيدان في نسق                   موحد قد سبى الأرواح والبصرا ؟
الله قد مزج العيدين حتى نرى                    سرا بـه قـدر التوفيق قد ظهرا
وذاك رمز لما في المزج من قيم                 من الجمال تجلت للنهى صـورا
الشعب في بهجتين اليوم مغتبطا                  يشدو لعيديه شدوا لحنـه سحرا
وإن شدا لربيع الحسن مبتهجا                    فشدوه بمزايا العرش قد بهـرا!
وهل يقارن حسن يختفي زمنا                    بحسن عرش يديم الخير منهمرا؟
على الخلود بني آساسه فغـدا                     حصنا لشعب به قد عز وانتصرا
ملوكـه درر في عقد مفخرة                      قد بوأوا شعبهم بالمجد أعلى ذرى
كل بنى من صروح المجد معجزة               فصار منها رصيد الشعب مدخرا
لكن واهب فيض المعجزات ومن                أفضـاله كسحاب مغـدق مطـرا
تلوح في «الحسن الثاني» عوارفه              زخارة، أين منها البحر إن زخرا؟!
انظر إلى الحشد من أعماله لترى                ما يشرح النفس أو ما يبهر النظرا
المنجزات غدت فوق الحساب وهل             يحصي ثوابتها محص إذا قدرا؟!
في كل حقل له آلاف مأثرة                      يزهو بها شاعر أو كاتب نثرا!
سفر الخلود بها زانت صحائفه                  مآثر مثلها في الخلق ليس يرى
شاد الملوك على مقدار عزمهم                  وأنشأوا وبنوا فاستوجبوا الشكرا
لكن عاهلنا المقدام أنشـأ مـا                      يتلى لدى الدهر في تاريخه سورا
إن الصناعة والتعليم قد قرنـا                    بما الفلاحـة يعطي سيبها ثمـرا
في نهضة لم يشاهد مثلها أبدا                    قد حصنت وطنا بالأمن مزدهرا
معالم المجد تعلو في مرابعنا                    منـائرا بشعاع قد هدى البشـرا
يد من «الحسن الثاني» مطوقة                 رقاب شعب يعيش اليمن واليسرا
                          
مـولاي هل سبيل أرتجيـه إلى                   بيان وصفك شعرا وهو قد كثرا
علم ودين وحلم واصطحاب هدى               وهمة قهـرت صعبا وإن عسرا
والعزم أنت أبـوه كم ألنـت بـه                  ما كان مثل حديد أو بدا حجـرا
عطف على الشعب تسعى في مصالحه        ما ضل سعيك في الإصلاح أو فترا
فكـر يحلق في عليـا مـراتبـه                    يقلب الــرأي فيما دق أو كبرا
لا يخطئ الهدف الأسمى لأن لـه               من نوره ملهما قد حصن الفكرا
بلاغة القول تهمي إن نطقت بما                يشفي الغليل بلفظ صغتـه دررا
موفق الخطو ميمون النقيبـة لم                  تنتج سجاياك إلا العطر والزهرا
من معدن جبلت بالفضل سيرته                 له مدى الدهر إشراق وحسن سرى
كالشمس وهي نهارا في توهجها               والبدر ليلا إذا مـا نـوره انتشرا
شيـدت للـه بيتا لم يجد مثـلا                    في الخافقين لـه حسنـا ومعتمرا
سوى الثلاثة قد صح الحديث بها              عن النبي الذي أسدى لنـا الخبرا
رفعتـه ومياه البحـر تلثمــه                     على الضفـاف كهاد ينقذ البشرا
سيان في البحر إن هاجت غواربه             والبر حيث الهدى من نوره صدرا
تهفو القلوب إليه وهي ظامئـة                  فترتوي من معين الهدي حيث جرى
حررت صحراءنا الكبرى                      وعدت بها  لسالف لعهد، والقسطاس قد ظفرا
رمـالها اليـوم جنات مطهرة                    قـد بدل الله فيها عسرهـا يسرا
إذا دعـاها للاستفتاء صانعـه                   هب الأشاوس من أبنائها زمـرا
إليك والفم يشدو بالولاء وفـي                 أيـديهم بيعــة تجدد الأثـرا
مجالس العلم بـالقرآن عاطرة                  وبالحديث تزكي النفس والسيرا
رحاب قصرك في أنوارها سبحت            وعم منها شعاع الهدي منتشرا
نحيي بها سنن الماضين من سلف              ممن بهم قام دين الله واشتهرا
تحفها من جلال الوحي هيبته                  ممزوجة بجمال قد سبى النظرا
طلعت في أفقها بدرا كواكبه                   تحيط بالبدر ممن علمه غـزرا
لكنها وهي تلقي من جواهرها                 منك استمدت فيوض العلم منهمرا
شهر الصيام بها يختال في حلل               من المحاسن فاقت ما يرى حبرا
                          
مولاي يهنيك عيد العرش وهو لنا             عيد المفاخر قد جنبتها القصرا
وفي الخطاب «خطاب العرش»              ما نطقت آيـاته فتوالى جـودها عطرا
فاسلم لشعبك يا رمز الصلاح فقد             أوليته ما به قد ساد وازدهـرا
وعاش شبلك محفوفا بعاطفة                   من الأبوة فيض من سناها سرى
وصنوه ومعاني الرشد تحضنه                ما أبصر الناس في جو السما قمرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here