islamaumaroc

العيون بعد المسيرة

  خديجة أبي بكر ماء العينين

العدد 332 رجب-شعبان 1418/ نونبر-دجنبر 1997

الغيد تخجل منك والفتــــيان                      وبك الجنوب مفاخر مــزدان
أنت  العيون مدينة الحسـن                       التي  حسدن عليها الأعيــن الآذان
إذ ترفين بثوب عز ناضـــر                      جعل الغواني مالهن مـــكان
مثل العروس إذا مشت مختـالة                  قد فاح منها المسك والريحـان
لما برزت عليك أجمل حــلة                    ما زانها در ولا مرجــــان
نور على نور تبارك ربـــنا                      سحر العيون جمالك الفـــتان
نور تهادى للعيون فأدركــت                    أن العيون محجة وأمــــان
تلك المدينة دونكم أخبـــارها                    فالصدق رمز والوفا عنــوان
كشفت للرواد منك محاســـنا                    من بينهن الجود والإحســـان
وضممت حقا للتراث بدائعــا                    كثرا وفي عليائها العمـــران
ولبست سربالا وتاجا رائــعا                    ضحى بنوك لأجله وتفانـــوا
شرف المواطن أن يؤكد أهلـها                 يوم الكريهة أنهم شجعـــان
أهل الشهامة والمروءة والحجى               والحق ما شهدت به الإســبان
ومقاومون جميعهم من أعصـر                 (سلزار مخبركم و(سيبستيان)
قوم تجند شيبهم وشبابهــــم                     فخرت بهم (طاح) (1) و (يسلوان)
بمسيرة دحروا العدو فإنـــه                    ولى على الأعقاب وهو جبــان
هتفوا بأعلى صوتهم: صحراؤنا                تحيى، ويحيى العرش والسلطـان
ولم يرهبوا كيد الأعادي مطلقا                 من (طنج) للصحرا فهم إخـوان
رايات مغربنا الحبيب شعارهم                 وسلاحهم من فوقها الإيمـــان
الله أكبر رددت أحشادهـــم                     فاستبشر النسوان والصـــبيان
بحديث إجلاء الغشوم تكلمـت                 عير الأثير العجم والعـــربان
وتراهم صوب الجنوب توافدوا                حتى يروا ما أعلن الإعـــلان
بعد المسيرة قد ظفرت فهلـلي                 فلقد حباك بفضله الرحــــمان

 (1) طاح : مكان الإسبان يسمونه (الكروشي) جعلوه حدودا وهمية هدمها جند المسيرة ونصبت فوقها الراية المغربية بدل الإسبانية ويسلوان : نهر عرف مصغرا دائما في الجنوب.
سلزار: قائد إسباني
سبستيان: ملك البرتغال، والمقصود نضال المغرب من الشمال إلى الجنوب.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here