islamaumaroc

رعى الله فينا رائد السلم رائدا (شعر)

  حسن بوشو

العدد 332 رجب-شعبان 1418/ نونبر-دجنبر 1997

"مسيرتنا" الغراء موعدها النصـر                    ولو كره الأعداء واستأسد المكـــر
ومن يعتصم بالحق فيما يرومــه فلا                  بد أن ينقاد طوعا له الأمــــر
ولا بد يوما أن تعانقه المـــنى                         ولو كاب بعض العمر من دونها الصبر
ولا بد للمأسور من كسر قيــده                       وإن طال في "تندوف" من حوله الأسر
غدا ينجلي الليل الطويل مولــيا                      ويشرق في تندوف من غربها الفـجر
فيرجع "مقهور" بها و"معـــرر"                     إلى الأهل في شوق وقد رفع القهـر
وتنزاح مأساة، نسيج فصــولها                       هو البؤس والأدواء والجوع والذعـر
تحملها كم من بريء معـــرب                        أضلوه بالأوهام وهو فتى غــــر
ولما توعى واستعاد رشــــاده                        أذاقوه جورا ليس من فوقه جـــور
فلله ما يلقى من العسر مؤمـــنا بأن                  شديد العسر يتبعــه اليســـر
فقل للأسارى: حان فجر خلاصكم                  وأقبل يوم فيه ينكشـــف الضــر
ولولا سلام قد جعلناه وكــدنا(1)                    لكان العداء، وانهـــدم الجســر
وحرر م عهد بعيد مصفـــد                          بتيندوف في الأغلال ما انفك ينجــر
ولكننا نرجو من الخير آجـــلا                       تباركه "سلم" طرائقـــها خضــر
وننفر من "حرب" مسالكها حمــر                  وأولها سهل وآخـــرها وعـــر
رعى الله فينا "راعي السلم"                         رائــدا به تهتدي الدنيا إذا أعضل الأمـــر
بحكمته المثلى استنارت دروبنـــا                   ونور – رغم المحل- في حقلنا الزهر
هو الحسن الثاني أبو "المغرب                     العلا" وحامي حمى الأوطان إن مسـها شر
رأى الإخوة الأعداء يؤذوننا جـورا                فقابلهم بالصفح يعضده الصــــبر
كذلك تسمو بالعظــائم أنفـــس                      ويعظم عبد الله عنــها لها الأجــر
فسبحان من بالنصر آزر جـــنده                   ومن جعل الخصوم يأكــلها الغـدر
وإن يعلم الرحمان في قلبكم خــيرا                ينلكم به من قبل أخراكــم الخيــر
ومن يتخذ دنياه للشر مسلـــــكا                    ينله بها في عقر موطــنه الضــر

 (1) وكدنا بمعنى: قصدنا.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here