islamaumaroc

وا فرحتاه .. بعيد الاستقلال

  عبد الواحد السلمي

العدد 332 رجب-شعبان 1418/ نونبر-دجنبر 1997

عار علينا معشر الأبطــــال                       ألا نعي ما مر من أهــوال
فرض علينا أن نلقن نشــــأنا                      تاريخ معركة الفداء الغالــي
يوم الرحيل بداية ونهايـــــة يوم                  الرحيل يعد يوم نــزال
يوم الكفاح الحق هل هلالــــه                     يوم الطموح الهادف الفعـال
صدق الذي سماه ثورة عاهـــل                   ضحى: وشعب كان خير مثال
إن ابن يوسـف آية الحـق التـي                   أحيت عهود السعد والإقبـال
إن ابن يوسف طلعة طويــت بها                  لما تجلت صفحة الأهــوال
قبر من النور العلي تشــــاؤه عم                 البرايا في دجى ليـــال
فإذا استمعت إلى اسمه وإذا نظـر                ت لرسمه: حيى الكفاح الغالي
واجعل شعارك كلما ذكر اسمــه:                عاش ابن يوسف قائد الأشبال
إن ابن يوسف كلما ذكر اسمــه                   ذكر الأباة قساوة الترحــال
تبا لعهد بائد، سحـــــقا له،                        والعزة القعساء للأشبـــال
أشبال هذا المغرب الأقصى الألى               وهبوا حياتهم ليوم نضــال
حتى استردوا مجدهم ومليكهـ                    م للعرش عرش الأسد والأبطال
من كان مقدمه السعيد بشــــارة                  حكت الصباح وضوءه المـتلالي
ضاءت بطلعته البـلاد فعمـت                    البشـــرى، وصفقـــنا ليوم وصـال
أنست لياي القهر عند بزوغـــها                 فصحا الصباح بصحوة الآمــال
وأطل عهد طالما تقنا لــــــه وا                  فرحـتاه بعهد الاستـــقلال
فإذا احتفينا يوم ثورة شعبنــــا                   ومليكنا فالــدرس درس غـال
وإذا شدونا فابن يوسف لحننـــا                  ونشيدنا وبــراعة استهــلال
وتحيتي تهدى لوارث ســــره                    من بعـده: وذخــيرة الأجيـال
حسن وما حسن سوى الشهم الذي              أقواله تــزدان بالأفعــــال
من حبه فرض علينا واجـــب                    إيماننــا منه بلا إشكــــال
مولاي بأسك قوة جبـــــارة                      تعنو الجباه لهــا غداة نــزال
الدهر يرهبها، وأسد الـــغاب                    تخشاها: فما تخفى عن الأبطـال
العبقريـة أن تشيـد مكـارم الـنفـــس             الأبية في عـزيز مثــــال
وكذا فعلت فكنت فذا في الـورى                تعفو وتصفح في كريم خصــال
من قاس عزمك بالحديد زرى به                قد خصك الرحمان بالإجـــلال
أنت الفداء مجسما أنـت الوفــا  ءُ              مكـرما: دعـنا من الأمـثال
صرحاؤنا أمست رهينة جولــة                 في يوم الاستفـــتاء غب ليـال
عاد الألى كانوا سناد خرافـــة                  مزعومة وضحية استغــــلال
وتسابقوا نحو الحمى بذويهمــو                   فتمتعوا بالعطف والإجــــلال
سبحان ربي قد أنار عقولهـــم                   فتداركوا أخطاءهم في الحـــال
مولا تهنئتي إليك أزفهـــــا                      باقات ورد رصعـــت بـلآل
عنـك استمـدت قـــوة التعبيــــر                 وازدانت محاسنها بصدق مقال
وإلى الأمير وصنوه والزاهـرا                  ت النيـرات تحيــة الإجـلال  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here