islamaumaroc

مكرمات ومسيرات

  مصطفى الدغاي

العدد 329 ربيع 1 1418/ يوليوز 1997

فوق أبراج المغانــــي   تتــعنـــى بقصــيدة
رقصت فيه المعانـــي   صــيغ بــــستانا نديا
أو كأصوات الحـــسان   عابــق الأنفــاس يهدي
حسن ألوان الــــتهاني   ويحيى رائــــد المجـ
ـد العزيز الصــولجان   يوم ذكرى عـيده الأمــ
ــجد عنوان التفــاني   يود ذكـرى ضـــمختنا
بشذا عطر الــــجنان   نفحة منهـــا استخـفت
روح شعب متــــفاني   فتنـــاغى ينشــد الحـ
ـب ويشدو بافتــــنان   إنها ذكــرى أضــاءت
شمسها عمــــق كياني   فسرت نــشوة حـــب
وهيام في جـــــناني   ألهبت نفسي شــعــورا
هز قلبي وسبانــــي        وسـرى ينســـاب في أحـ
ـضان عرس الهــيمان    عرس حب وولاء ووفاء واحتضان
زف فيه المجد للمجــ      ـد عى عــــرش الزمـان
   ***
 إيه يا ذا العرش يا ضـا         مـن تحقـيــق الأمـــاني
شيم الحر تجلت        في سـجايــات الـحسـان
لم نجد فيك ســـوى حلـ   ـم وعطــف وليـــان
أنت في القادة فــــرد    لم يحز مجــده لــانـي
ملك شهــــم أبـــى   منجــد كل معانــــي
عبقري لا يضــــاهي    وخيــار مــن هجـان
طيـــب آس مــواس   لم يزل كيــف عــوان
زاخر العلم مــــحيط   تستــقي منه الأوانــي
إنه الشمس سطـــوعا    في مدارات المعــــاني
السن يبــدع أحلــى    ما تناغــي الشقـــتان
وبديع القول يجـــلو    حسن آيــات البيـــان
شاد بالحــب منــارا    لم يشد مــثله بانــي
وكسا الشعب فخـــارا    فســـــما فوق العنان
قد رعانا وحمــــانا    واحتـوانا بحـــــنان
نور الله محـــــياه       بأســرار المــتانــي
إن يسر فالرشــد دوما    والجــوى يعتنقــــان إننا عــرش
وشــعب   بالهـــوى ينتـــجيان نحن روحان إذا ما اخــ   ـتبــرا ممتــــزجان كم لنا من مكرمـــات    قد تجلــت للعــــيان معــجزات ومســيرا    ت وكســب للرهـــان وجـهاد وصمــــود    وتحــد للزمـــــان وسدود ترتـوي منــ    ـها فســيحات الـجنان وصناعات تـــسامت     للأعــالي ومبانــــي وزراعات وتعديــــ    ـــن وخفـر برلمـاني وائتمــان ولقـــاءا    ت وصــفو وتدانـــي ووفــاق وتراضــي    حقــقا كل الأمــــاني كلها تاج فخـــــار    من نضـــار وجــمان كتلت هام عظــــيم    وكــريم مســــتعان معقل في الرأي والحكــ   ــمة صــــمام أمان لم يزل يدعو إلى السلــ   ــم برفـــق واتـزان يبسط الدعم لأهــل الـ   ـقدس من غيــر توان?
ويراهم لانتــــصار    رغم إعصــار الزمـان إذ سلاح الحــق يعلو    صامدا في كـــــل أن بينما البغي زهـــوق    والطواغيــت تعـــاني ليس يجديها ســـلاح    أو يقــيها من هـــوان     ***
حبكم بابن رسول الــــ   ــله نــبراس جنانـي فيكم تؤسى جراح الــ    ــشعب أنا بعــــد آن وبكم تشمخ أركـــــا   ن بــناءات الكيــــان عشت مولاي سعــــيدا   ناعمــا غــير معانـي رافلا في حلل المجــــ   ــد بفـــردوس الزمان سدد الله خطــــى تسـ   ـعى بها في كــل شـان ووقاك السوء دومــــا   وهمــوم الحــــدثان وتولى وارث الســـ    ــر يحفظ وصــــيان وأقر العين بالصنـــ    ــو ودمـتم في أمــان
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here