islamaumaroc

في موسم عيد الشباب.

  البشير التزنيتي

العدد 329 ربيع 1 1418/ يوليوز 1997

واكب الركب في ركاب المكــارم     واركب الصعب من فجاج العوالـــم
لا تدع منك لحظة للخوافــــي          أن تني.. أو تكل منك القـــوادم(1)
أوسع الخطو صوب ما فات بالأمـ     ــس وبادر إلى امتــشاق العزائـم
يا شباب البلاد.. هان بك الصعــ        ـــب إذا ماعزمت عزم الصلادم(2)
بك تعلو لها حصون من العـــز        على أسها المتيــن الدعائــــــم
يا شباب البلاد.. عش بهجة الذكــ      ــرى وعيد  الشباب يقبل باســـم
باسمك العيد كان ليس اعتباطـــا        بل جنوحا إلى اعتناق الملاحـــــم
وعلى أن تكــون في كــل آن           حاضرا بين موجـــها المتلاطـــم
تترك الأفق -إن ظلمت- سديـما         ووجوه العداة ســودا سواهـــم(3)
وتشيع الأمان والأمن في الأرض      إذا ما آمنت مكـــر الأراقـــم(4)
وشباب الشعوب.. أسادها العفــ        ــروأسيافها الحـــداد الحواسم(5)
وشباب الشعوب.. كالنسغ في الجذر   وكالماء في أصول البراعـم(6)
  موسم العيد هـذا موسم ذكــــراك    على أنه أمير المواســـــــم
كيف لا، وهو عيد من وعد الشعـ      ـب فأوفى بشامخات المعالـــــم
كيف لا، وهو عيد من عاهد الشعـ      ــب على أن يظل للشعب خـــادم
وعلى أن يكون أول حـــــام            لحمى البيد والقرى والعواصـــــم
وعلى أن يكون أول خصــــم           يتحدى طروح كل مخاصـــــــم
كيف لا، وهو عيد من عاد بالخصـ     ـم الرشد.. خافض الطرف واجـم(7)
عاتبا، ملقيا على نفســــه اللـ            ـــوم أسوفا على الإســـاءة نادم
ولأمر… يعود يمعن في الســـو        ء، ويشتط في اختلاق المزاعـــــم
ومن الناس من يظل مدى الدهــ          ــر غضوبا على البريـــة ناقمم!
وإذا القلب ساء خفقه تاهــــت           في دياجيرها العيون الســــــوالم
ولقد قيل: إن في النفــــس آما           را… تعي عنه ما تعي من مـــآثـم
                                   ***
صدق الحق حيين جلجل فينــــا         ونهانا عن انتهاك المـــحــــارم
وارتضى أن نكون أميل للـــعـد         ل… إذا ضاقت الدنى المظــالـــم
ودعانا إلى التكتل صـــفــــا             لا إلى أن نصير شبـــه شـــراذم
يذهب الذاهبون يوما ويــأتـــي           من يلبي نداء صوت المــــراحم(8)
                                   ***
أيها العاهل الجليل الـــــذي سا           ر على مهيــــــع الجدود الأكارم
وارتقى من سلالم السؤدد الأقــ          ــوم بعد، دخــنان غــانــــم
وسعى حينما سعــى في الكـمالا         ت وانف الصعاب في التــرب راغم
لا يرى فيك ما سوى الفضــل إلا        من يرى البدر والنجـــوم قواتــم
كرمت فيك ميزة كان منهـــــا            أن جرى ذكرها بصـــيتك فاغم(9)
أصبحت منهجا لذي كــــل بال           وغدت حجة لدى كــل عـــالم
ورأى الناس فيك، أنك في الــرا         ي… الخيار الوحيد دون مزاحــــم
وقد ارتد خائبا كـــــل من كا              دك… أو قال فيك ما قال زاعــــم
نهضة من أبي المغاربة انســـا           قت فشادت على يديك العــظائـــم
رائدا كان –أكــرم الله مـــثوا             ه- حريصا على ارتياد المــكــارم
لم يسلم لك الأمــانة حــــتى              كان في سره لعودك عــــاجم(10)
ورأى فيك… من مخايلك النجــ         ــب هماما مشيع القلب حازم(11)
ولقد كان فيك رأيه مصــــدا              قا لعهد من العهود الـــبواســــم
وعيون البصير تششهد للمــرء            أصدقا أذاعـــــه أم مزاعـــم؟ 
                                  ***
فهنيئا لنا بعيــــدك، لتبـ                     ـق على صالح الرعــــية قائــم
وليدم في رعاية الله نجـــلا                ك وفيض الرضى عليــهما دائـــم
ولتعش سالما لشعبك منصــو               را وثغر الزمان حولك باســـــم.


1) الخوافي من جناح الطائر صغار الريش تحت القوادم، والقوادم، كبار الريش في مقدمة الجناح.
2) الصلادم جمع صلدم بكسر فسكون يطلق على الأسد وعلى الصلب الحافر من الجياد.
3) السديم: الضباب الرقيق يحجب الرؤية، والوجه الساهم، المتعب الكالح.
4) الأراقم جمع أرقع ضرب خبيث من الأفاعي.
5) الأعفر من الأسود: الغزيرالشعر بين الفقا والكتفين، جمعه عفر بضم فسكون.
6) النسخ بضم فسكون: سائل طبيعي تتغدى منه جذور الأشجار والنبات.
7) الطرف النظر والواجم الممسك عن الجواب في كراهة وعجز.
8) المراحم جمع مرجمة: الرحمة المستمدة من قرابة الرحم.
9) فغمخ: صمخه وملأه طيبا.
10) عجم عوده: اختبره.
11) المشيع القلب: الشجاع الجسور.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here