islamaumaroc

الملك الباني من طريق وحدة إلى سد الوحدة

  أحمد البقيدي

العدد 329 ربيع 1 1418/ يوليوز 1997

يا باني الأمجاد في الأوطــان         شهد الزمان لكم بأعظم شــأن
لكأنكم في المكرمات وفي النـدى     فيض تدفق من لدى الرحمـان
تعلي وتنشئ للبلاد قـــواعدا          يغدقن خيرات - مدى الزمـان
في كل واجهة رفعــت تحديا         وأثرت شمس الحـق والعرفان
وكذلك الملك العظيم مليكــه          نفديه بالأرواح والأبــــدان
أو ليس من ضحى أبوه كمن غدا    بالشعب نحو الأمن والسلـوان
لله در آب تسامى في الفــــدا        وخليفة جاراه في الميـــدان
                              ***
ما  شاد مثلك في الزمان مفاخرا     تسبي الورى في الصنع والإتقان
يكفيك من سفر الخلود مســيرة      رفعت بنود الســـلم بالقرآن
لولاك ما رجعت لنا صـحراؤنا      وازينت بشوامخ العمـــران
ومساجد الأقصى تلألأ عقــدها      بفريدة الحسن -العظيم- الثاني
بين السما والما يروقك مســجد      ويحار في إرسائه الثـــقلان
وطريق وحدتنا شققت بهـــمة        بعد الجلاء وفــرقه الـعدوان
كرست عمرك في الشباب مناضلا  لله درك من فتى الفـــرسان
ونراك يا حسن الخصال مجددا      وعد الشباب بغير ما نســيان
اليوم -تنشئ للبلاد مفـــازة           سدا منــيع الأس والأركـان
إقليمنا اليوم ازدهى بوجـودكم        نثر الورود وغنى بالألحــان
خرج الكبار يلقنون صـغارهم        درس الوفا للـعرش والسلطان
ويرون راعيهم يبشر أرضـهم        بغد خصيب… مشرق… مزدان
ويدشن السد العظيم مفــجرا          منه المياه تفور كالـــبركان
يسقي المداشر والمدائن والقرى      بسيول غــيث دافق هتــان
يمتد كالبحر المحيط مهــابة           طولا وعرضا… باسط الشطآن
إن كان في أرض الكنانة قد بدا       هرم يناجي الســد في أسوان
فهنا السدود الأهرامات تكاثرت       وغــدت تبز حضارة الرومان
وهنا بسد الوحدة انتعش الحمــى      طرا، وعم النفـع كل مكــان 
                              ***
الماء سر و جودنا ونــــمائنا           لولاه لم يك للحـــيا من شأن
أحيى به الله الخلائق كلــــها           وروى الثرى من بحره الرباني
وكذلك يحيي الأرض بعد مـواتها      ويزين الأغـــراس بالألوان
فتغرد الأطيار فوق غصونـــها         لتراقص الأزهار في البسـتان
                              ***
أجمعت عزمك للسدود مراهنــا        كي لا تغيض موارد الظــمآن
فبنيت سدا تلو آخـــر كي ترى          نعم النماء تزف للســــكان
مليون هكتار سياســـة عهدكم           درات هموم الجدب والطـوفان
إن الفلاحة في السدود فالحــها         تنمو وتوتـــي أكلها بضمآن
قل للذين تجاهلوا حسناتــــها            إن الفلاحة مبعــث اطـمئنان
                              ***
يا نهر ورغة قف تجد سـدا بدا          كالطود يزهو شامخ البنــيان
يا جارة الوادي وساكن حوضـه         لكما الهنا ولسائر الأقـــران
هذا أوان رخائكم فاستبشــروا           يجبى الحقول ووافــر الألبان
يا أرض أجدادي اسعدي وتهللي        بخصوبة ونضـــارة وجنان
يهديك سد الوحدة النعم التــي           شرفت على الياقوت والمرجان
خزاننا فاق السدود حقيـــنة              وصبيبه كالموج في الطــغيان
فبلادنا نشوى بوفـــرة مائه              ستعيش في رغد الحيا وأمـان
إن العجائب في العصور كثيرة         والسد أعجبــها مدى الأزمان
أو ليس من قاد المسـيرة قادرا           أن يجعل الأحلام في الإمـكان 
                            ***
مولاي، بحر جهودكم وعطائكم          لا يمتطى بالشــعر والأوزان
لك من قلوب الشعب عرش محبة        فاقت حدود بلاغــــة وبيان
فاهنأ أمير المؤمنين بحــــبنا              وولائنا، ومشاعـر الوجــدان
والله يكلأ بالعناية عرشكــــم              ويصونكم بفضائل القـــرآن
ويقر عينكم بالأمير محــــمد              وبصنوه… ويقيك شــر زمان
وإليك في مسك الختام تحـــية            في عيد عرشكـم، وخير تهاني

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here