islamaumaroc

بك المغرب الأقصى ازدهى متألقا (قصيدة) -1-

  مالك سي

العدد 326 شوال-ذو القعدة 1417/ مارس 1997

سموت إلى ما كنت من فخــر               وجل مقامي ساميا واعتلى قـدري
وأسعفني حظي بأشرف لحظـة              وهيأ لي في منه فرصة الــعمر
وأهدى إلي الدهر ما كنت أبتغي             وقابلني باليمن منه وبالبشـــر
وقد تم لي فيه الهناء بوقفـــه                 أمام الإمام الشهم معجزة العصـر
وما هي إلا وقفة أرتقي بـها لا               لنيل العلا من حيث أدري ولا أدري
هو الحسن الثاني الذي بمديحـه              أشيد وأشدو في قصيدي وفي نثري
وأعملت فكري في جيل ثنائــه               وصغت قريضي في مناقبه الغــر
وحبرت شعري في سجاياه مبدعا            ولولا سجاياه عدلت عن الشـــعر
أبا المكرمات الخالدات تقدسـت              مآثرك العظمى وجلت عن الحصـر
بك المغرب الأقصى ازدهى متألقا           وسامى الثريا طائر الصيت والذكر
وعبأته للمكرمات وللعـــــلا                 وشرفت فيه دولة العلم والفكـــر
وأعليــــت فوق النيرين مكانه                وبوأته صرح السيادة والفخــــر
فتاهت به الدنيا اعتزازا وفاخرت            بشم مبانيه وجناته الخضـــــ
رففي كل شير من رباه خمائـــل             وسد وأنهار وأودية تجـــــري
وقدت مسيرات النضال فلـم تزل             تسير بها من كسب نصر إلى نصـر
مسيرة فتح ما سبقت لمثلــــها                ولم تتقدم في زمان ولا قطـــر
أطلت على الصحرا لكشف همومها         وفك ذويها من قيود ومن أســـــر
وقلت: هي الصحرا بلادي ولم أكن         أفرط منها في ذراع ولا شـــــبر
إذا ما ابتغى الناس اللجين فرملها            أحب إلينا من لجيــن ومن تبـــر
وشيدت أمصارا بها ومدائنـــا               تروق وقد أغنيت فيها ذوي الفقـــر
رأت أمة الإسلام أنك قطـــبها               وأنك فيها صاحب النهي والأمـــر
وأنك هاديها وأنك بيـــــنها                   مجدد دين الله في أعصــر الكفــر
فحيتك فيه بالولاء وبالوفــــ                  جماهير تشدو بالثناء وبالشـــــكر
مجالسك الغز المنيفة ملتقـــى                وندوة إعجاز تشــــع مدى الدهر
قد أحييت فيها ليلة القدر داعــيا             إلى السنة الغراء في ليلة القــــدر
وأحييت شهر الذكر منذ يزوغـه             وإشراقه حتى أواخره العشـــــر
مجالس نور في الدياجي منيـرة              تضيء ليالي شهرها طيلة الشـــهر
وتغبطها شمس الضحى في جلالها           وتخجل من إشراقها هالة البــــدر
ومسجدك الميمون في الكون غبرة           ومجد عظيم الشأن مستعـــظم الأمر
يطل على البحر ازدهاء وعزة               ويشمخ في العليا على الأنجــم الزهـر
ألا فلتدم للدين ترفع شأنــه                    وتدفع عنه ما يحاك من المكــــــر
ودام ولي العهد فينا وصنوه                   يطولان في عز مكين وفي فخــــر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here