islamaumaroc

دوحة الأمجاد

  أمينة المريني

العدد 326 شوال-ذو القعدة 1417/ مارس 1997

طالعت في وجه الربيع بهــــــاء                   إذ لاح عيدك في الزمان سـناء
وتعطرت منه المغاني وارتـــــدت                 حللا ترف نضارة، ووشـــاء
ملك الزمان وكل قلب عرشــــــه                  يزجي إلى الملك الحبيب ثنــاء
ويترجم العشق الذي هو ناطـــــق                 في كل ربع بيعــــة وولاء
في النجد والجيل المنيف وفي الربــى            والسهل ينضح خضــرة ورواء
فاهنأ بعيد العرش يطرق خالـــــدا                 مثل الربيع وخلد نور ذكـــاء
وبعرشك الأسمى يناصي هامـــــه               غرر النجوم ويعتلي الجــوزاء
عرش يباركه الإله ويزدهــــــى                  في نبعه (علوية زهــــراء)
والأصل إن روي الفخار مباركــــا               كانت فروعه دوحة فيحـــاء
نبوية حسنية يا طيبـــــــــها                        ضمخ الجذور وأرج العلـــياء
من كل أروع -في الأنام- نقيبـــة                 أو كل  أرحب في  الملوك فنـاء
فهم الأعاظم والأكارم والأمـــــا                  جد والأطاهير نعلــــة ورداء
وهم الألسن إن تغشوا ناديــــــا                   بزوا الحكيم وأخرسوا الفصـحاء
السابقون إذا دعوا لعظيمــــــة                   والرافعون على الحزون لـــواء
والخافضون جناحهم من طاعــــة                يرجون ربهم صباح مســــاء
وكذاك يختار الإله ويصطفـــــي                 من كل قوم أسوة غــــــراء
حسن الورى، والحسن أنت سميـــه             سماكه من علم الأســــــماء
وصفاك منه بواطنا وظواهـــــرا                وسقاك كل سجية سمـــــحاء
مازلت من أحواله وصفاتــــــه                  الباذل جالأوفى الأبر سخــــاء
لم تغل في إرضاء شعبك غاليــــا                يهب القلوب سعادة وهنـــــاء
فركبت أهوالا ورضت شدائــــدا                 وصددت غرما واحتملت عنـــاء
وصبرت في الجلى وثغرك باســـم              تجلو الخطوب وتدفع الضــــراء
باسم  الإله، مؤيدا متألـــــــقا                     كالسيف أروع جوهرا ومضـــاء
طبع (ابن يوسف) نصله من معــدن             لم ينثلم في ضربة هوجـــــاء
وسهرت ليلا كم تطاول نجمــــه                 حتى يمزق صبحك الظلمـــاء!
ترعى فيهجع خائف أولائـــــذ                   ويقر محزون أصاب عــــزاء
ويؤوب محتاج قضى من حاجـــه               رب أفاء بعرشــــــك الآلاء
وصفحت صفح المصطفى لما عفـا              عمن أساء وأطلق الأســـــراء
ورفعت أبراجا شوامخ، ليلــــها                  كنهارها متلألئا وضـــــــاء
لتذوذ كفرا أو تميت جهالـــــة                   وتعيد للقلب العمي سنــــــاء
ويسبح اسم الله فوق منائـــــر                    والكون يخضع هيبـــــة وولاء
ولكم قلدت من النوال قلائــــدا                   مننا همت وأياديا بيضــــــاء!
تحكي النجوم زواهر وعديدهـــا                بهت العيون وأعجز الإحصــــاء
ما زلت للشعب الوفي فــــؤاده                  يحيا فينفحه الحياة دمـــــــاء
ويؤلف الأعضاء جسما واحـــدا                 ما دمت فيه مناعة ووقــــــاء
فأسلم لوحدتنا التي أبصرتــــها                  لما رددت لطرفها الصحــــراء
ناديت أبناء أتوك روابيــــــا                      شماء تحمل للسلام لــــــواء
وكتاب قرآن وحبا رائــــــعا                     هز الموات وأخرس الأحيــــاء
شدهوا من البحر الخضم وقد مشـى            فوق الرمال يعانق البيــــــداء
فيمده شوق المحب وعزمـــــه                   تلغى الحدود وتطرد الأقـــــذاء
إنا -بني الحسن -الشجاع- صوارم              تصمي العدو بطعنة نجـــــلاء
ونريق لبهم ومجمع خوفــــهم                   إن طاش سهم في الفضاء قــضاء
ونلقن الجهال درسا في الفــــدا                  أو يرعووا، أن يخسأوا استخـــذاء
فلكم رفدنا من دماهم أنهــــرا                    ولكم وهبنا للنسور غــــــذاء!
يرتعن في لحم الأعادي غــدوة                  ويشدن من فضل العظام خبــــاء
لكنما السلم الحكيم مبـــــرة                      والكي آخر ما تـــــروم دواء
ولنا الحجامة والفصادة إن بغـوا                 ولكم ثرمنا(1) الحية الرقطــــاء
ألفت (بتندوف) جحور مذلــة                    وتهاب من نمل الفلاة لقــــــاء
فليعلم (النوكى)(2) بأنا ها هنـا                  في أرضنا وليغزلوا الأنـــــواء
ولينسجوها والسراب أمانيهــا                    ولينقضوها والرياح هبــــــاء
أو يشربوا بحرا إذا ما أسغبـوا                  أو يقنصوا الغيلان والعنقــــاء(3)
أدنى لهم أن يلمسوا من رملنـا                   ذرا قد أورثه الأب الأبــــــاء
سنعيش بالعرش المفدى أمــة                    تطأ الثريا عزة وإبــــــــاء
يهوي إليها المجد في عليائـه                     والسلم يكنفها صباح مســـــاء
فاسلم لنا ملكي عزيزا ظافـرا                   مرفوع جد خطوة ولــــــواء
يكفيك كيد الحاسدين ممجــد                     حفظ الكتاب وآيه الغــــــراء
ويظلك النصر المبين بظلــه                    ويحفك اللطف العميم وقـــــاء

1) ثرمنا الحية: قلعنا أنيابها
2) النوكى: مفرده الأنوك الأشد حمقا
3) الفيلان والعنقاء: مخلوقات خرافية لا وجود لها.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here