islamaumaroc

ملك التآلف والتصافي.

  البشير التزنيتي

العدد 326 شوال-ذو القعدة 1417/ مارس 1997

كفى بك أن تراقب كالهــلال                  أيا عيد المفاخـر والمعـــالي
وحسبك أن يراك الشعب                      رمزا  لآمال عريضـات جــــزال
تؤلف بينه شرقا وغـــربا                     وتعطف بالجنوب على الشمــال
وتجمع شمله عرقـــا ودينا                    وتشعره بمشترك المـــــآل
وحقك أن توافي كل عــام                    حريا بالتجلة والجــــــلال
ومصباحا لأجيال التحــدي                    يضيء أمامها سبل الكــــمال
وذاكرة تجدد عــهد حــب                    مكين، لا تزعزعه الليالــــي

أيا ملك التآلف والتصــــافي                 وآصرة التلاحم والوصــــال
لعرشك في النفوس صدى وسيع            على سعة –التصـــور والخيال
إليك سعى يصافح فيــك شهما               أصيلا، كنت منه على اتصــال
ومقداما، تسلح بالتــــروي                   وفتحا في مواجهة الضــــلال
ومفخرة، إذا ما قمت يومــا                  خطيبا في الســراة من الرجال
تحدث في محافلها بـــقول                    كريم، دونه كرم الآلــــــي
ومن ذا في طموحه أن يدانـي                مداك ولو تبدع في المقـــال؟
خططت على جبين الدهر مجدا             يعز على التناقص والـــزوال
وصغت لهامة التاريخ تاجــا                 تكلل بالملاحم والنضـــــال

نشرت على ثغور البيد شوسا               أباة، كالضياغم في النــــزال
تظل على مشارفها عكــوفا                 -ولو كره الخصوم- بلا كلال
تصون ربوعها وتقي حماها                وتنهض بالأمانات الثقــــال
ومن أبنائك الأبرار أســـد                  غضاب، في التناجز والسـجال
ترابط في مدارات الصحارى              وتزار بين كثبان الرمــــال
وكان لمشهد الصحراء وجه                وقد أبدلته حالا بحـــــال
وكان لمائها طعم أجــاج  فعدت            عليه بالعـــذب الزلال
شرفت مكانة وكرمت ذكــرا               بما تبديه من كــرمالخصال  
أقمت على ضفاف اليم صرحا             على زنة الثوابت والجـــبال
تربع بين زرق المــوج طودا               تلوح قبابه كذرى التــــلال 
مهيبا في الشموخ إلى الأعـالي             بهيجا في الرحابة والظــلال 
بأروقة موطـــــأة دلاص                   وأعمدة مفردة  صقـــــال 
مناكبه مطرزة الحـــواشي                 بأغصان الصنوبر والــرقال 
ويسمق من منارتـــه قوام                  باردية مرقشة طـــــوال 
على أطرافها سمة التبــاهي               وفي أعطافها شــيم الدلال(1) 
فجاء كما أمرت به ســـويا                 بهيا في الرشاقة والجـــمال 
وكنت إذا عزمت حسمت فورا            وجئت بما يخال من المحــال 
ومنذ متى أمرت بفـــعل أمر               إذا لم يعل كالقمم العـــوالي؟ 
ومنذ متى رضيت بمنــشآت               إذا لم تبد كالتحف الغــوالي؟ 
يدلك أحكمت حلقات وصــل              وصلت بها الأواخر بالأوالي(2)

رعاك الله من ملك همـــام                 وحاطـــك بالمهابة والجلال
وسار على مسارك في سداد              سليلك ي المسارات الطــوال
وكان له الرشيد أخا ظهـيرا               وداما في معارج الاكتـــمال
وعشت لشعبك النشوان فخرا             بعيد العرش ما خلت الليــالي

1) من مدلولات لفظ الدلال: الوقار.
2) الأولي: لغة في الأوائل على قاعدة القلب في الكلمة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here