islamaumaroc

أيام عزك (قصيدة)

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 326 شوال-ذو القعدة 1417/ مارس 1997

أيام عزك عقدها متألـــق                   وبهاؤها من حولنا متدفــق
في كل يوم تستجد خريــدة                عصماء تهواها العيون وتعشق
من منجزاتك للبلاد صنـعتها               فالجيد منها بالجميل مطـوق
العدل بيت قصيدها وعمـاده                والأمن سور بالرعية محـدق
آمن زها فزهت به حريـة                  خضرا بكل شذى كريم تعـبق
تجري بها أنهار فكر رائــق               بين الخمائل طيبه يترقــرق
تشقي جذور العبقرية حيثـما              سلكت، وفي كرم عليها تغدق
فترى العقول سخية بعطائهـا              من خير ما ملكت يداها تنفـق
ردت على غرب العروبة مجده           فرنا إليه بالاحترام المشرق
                                  ***
ودمقرطيات رفعت لواءهــا               وسواك فيها شام نارا تحرق!
فيها التعصب والتطرف عملة             مرفوضة، من يقتنيها أخـرق
في أرضنا ما قام قط متاجـر               يوما بدين الله أو مسـترزق
كل الفصول بها ربيع دائـم                 فيها الصفاء والاعتدال المطلق
قدمتها للشعب منك هديــة                  ما كان أغلبه لها يتشــوق
لو لم تكن بحقوق شعبك مؤمنا             وبأنه عن غيره متفـــوق
وبأنه أهل لها، من دون مـا                 يرقى إلى آفاقها ويحـــلق
ما كنت في شرخ الصبا حملته             تلك الأمانة وهي عبء مرهق!
حررت صحراء البلاد بلادم               من نير الاستعمار وهو مطوق
وأعدتها لحنان أم طالمــا                   باتت إليه بشوقها تتحــرق
وأحلتها جنات عدن رملـها                 يخضر من فرح اللقاء ويورق
سر العدو بها وغيظ شقـيقنا                واستاء فهو بها يغص ويشرق!
أفنى موارده، وأفقر شعـبه،               ليرى كيان بلادنا يتمـــزق
فارتد كيد جنوه في نحـرهم                فتشرذموا وتمزقوا وتفــرقوا
حسدا على استقرارنا وهنائنا              كادت مرائرهم تشق وتــفلق
ومضت سفينتنا إلى غاياتها               أما سفينتهم فها هي تغــرق!
أعليت للإسلام ألف منـارة                ومنارة باسم الجلالة تنطــق
وجمعت فيها من فنون بلادنا              ما يشتهيه العاشق المنــذوق
والقدس أنت وليه ونصـيره               ولأهله أنت الصديق الأصــدق
ودروسك الحسنية المعطاء ما            فتئت علينا مثل شمس تــشرق
يا ليلة القدر التي أحييتــها                فيها لك انكشف الحجاب المغلق
فكأنما انشق الفضاء بنورها              وبدا لعينيك الوراء المطـــلق
ستظل فيها الدهر حيا خالدا              ما دام بالدين الحــنيف مصدق!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here