islamaumaroc

صدق الولاء

  عبد الله سليماني

العدد 321 ربيع 1-ربيع 2/ غشت-شتنبر 1996

لـك مــن رعيتـك الوفـاء الأصـــدق                  ولــك المحبــة والــولاء المطلــق
والمجــد مجــدك والمفاخــر كلهــا                   حسنيـة ونعيــم عهــدك غيــــدق
آمــال شعبــك فيـك هــل هلالهــا                     وغـــدا الرجـاء سعــادة تتحــقق
إن كــان مـن يرجــى ويحمـد فضله                  - بعــد الإله – فأنــت وحــدك أخلق
تتسابــق الأمجــاد نحــوك علهــا                     بفضــاء أكــرم عاهــل تتــألــق
قيـم الأصــالة مــن جـذور أصولهـا                  في عهـدك انبعثت مفاخــــر تعبــق
من جال فـي أطـوار عهــدك باحثــا                   واستنطـق التاريـــخ وهــو يوثــق
لتملـــك الإعجــاب كــل كيانــه                        وأشـــاد منبهــــرا بمـــا يتحقق
مـــا أروع الآمــال يــوم بزوغهـا                     شمسـا بساحــات المفاخــر تشــرق
غمــرت مآثــرك المدائـن والقــرى                   وغــدت ينابيــع المنـــى تترقـرق
فـإذا الجمــاهير العريضــة كلهـــا                     تحظــى بمــا كانـت لــه تنشــرق
هــذي ســدود الخيــر عم عطاؤهـا                    فــي كــل شبــر فيضهــا يتدفـق
أروت مجـاريهـا الحقـول فأينعـــت                   وثمار مـا غرســت يمينــك تغــدق
كـــم مـن يـد بيضاء قـد أسديتهـا                       وكـم استغــاث بــك الضعيف المرهق
أمنــت من أمسـى لحصنـك لاجئــا                   وعفــوت عـــن متنطعيـن تزحلقـوا
عادوا على الوطن الموحد السماحة                   والندى  وحفاوة مـــن حولهـــم تتدفــــق
عـادوا وقــد وجدوا السماحة والنـدى                 وحفـاوة مـــن حولهــم تتـدفـــق
فمنحتهــم مـولاي عفـوك شامــلا                      من عاد عودة مخلــص لك يصـــدق   
صحــراؤنا عــادت لنــا وتحققـت                     أمنيـــة لــــولاك لا تــتحقــق
فإذا الحضــارة تزدهــي بصعيــدها                   وإذا اليبــاب جــداول تترقــــرق
يا خير مــن حمــــل الأمانة مشعلا                   ومضى بهــذا الشعب، وهو موفــــق
يا من دعا العــــرب الكــرام لوحدة                  عربيـــة ميمونــــة ستحقــــق
كرمــت شعبــك مــن خـلال شبابه                    فمنحتــه اليــــوم الــذي لا يسبـق
من كــل عــام فـي حياتـك سيـدي                     عيــد إذا لاح البشائــــر تشـــرق
وهديــة سنويــــة مــن عاهــل                         يرعى الشبـاب مـدى السنيـن ويغــدق
تتخايـــل الدنيــا بعيــدك نشــوة                        وقلـوب شعبــك بالـولا لـك تخفــق
ما زالــت الذكــرى تفــوح فتــوة                      وتفيـض إشراقــا بــروق ويعشــق
أكــرم بمـــولد المبــارك عــوده                       ذكـرى بطلعتهـا المنــى تتـــلاحق
ذكــرى إذا طلعــت فأيـمن طالــع                     ومن الصبــاح وألويــة المفاخر تخفق
ما أعبـق النسمــات يــوم حلولهــا                    عيدا، وألويــة المفاخـــر تخفـــق
خلعــت على دنيـا الشبـــاب بهاءها                   وكسـا البــلاد سناؤهــا المتدفـــق
من وحيهــا الفنــــان صــاغ شعوره                  واستلهــــم الإبـداع فنـا يعشــق
فــإن البلابـل مـن رحـاب رياضهــا                  تشــــدو وآذان الزمـان تشــوق
وتصـــوغ آيــات الوفــاء تحيــة                      بحبيبهــا حســــن العلا تتعلــق
فاسلــم لشعبــك راعيــا ومصرفــا                   أمــر البــلاد، ونجمهــا متألــق
واهنـــأ بعيــدك عاهلــي متمتعــا                     بمديد عمر بالسعــــادة يشــــرق

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here