islamaumaroc

عيد الشباب وعي وحزم (قصيدة)

  أحمد بن الحاج الشهيدي

العدد 321 ربيع 1-ربيع 2/ غشت-شتنبر 1996

أرجعتنـــا إلـيَّ أيــــد قويـــة                          غـادة بالجمــال كانـت غنيـــة
وهـي منـي كقطعـــة مـن فــؤادي                     ولـديهــا محبتــــي علويـــة
أتمنــى اعتنــــاقهـا باشتيـــاق                          كاشتيــاق الظمــآن كاسيـا رويـه
وحدهــا فــي البهـاء مثـل لـــواء                      مــن جمـــال الطبيعـة الأبديــة
أي حســن في شاطئيهــا تبــــدى                      من خـلال الربـى زهــورا نديــه
إن قلبـــي فــي حبهـــا يتفانــى                        منــذ كانــت طليقــة مغربيــة
لا يظــن الرفــاق أن استكــانــي                      واصطباري على فداهــــا نسيــة
سـوف أغــدو لضمهــا بحــــوار                     وشبــــاب محصــن بالــرويه
ومليــــك إذا انبـــرى لنضـــال                       ما لــــه غيــره طريقــا سويه
وضميــر تشــع مــلء حنـايــاه                       أمــان تحيـي القلـوب الذكيــــة
حســن القـول والفعـــال كـريــم                      كلمـا زرتــه قطفـــت نديـــه
ساميـا بابـن يوســف فــي عــلاه                     بمـزايـــا تساجــل العبقـريــة
قبــس المجـد عــن كـرام جــدود                     فاستنـــارت بمجــده الوطنيـــة
ملهــم الـرأي فـي الخطـوب الدواهي                باســم الثغــر في الظروف العصية
حينمــا قـــاد بالمسيــرة زحفـــا                      أمميــــا يناهــض العنصريــة
فاستعــاد الصحــراء سلمــا وحبــا                   بعــد أغــلال صارعتهـا شقيــه
وغــدا بينــي في ربــاها صروحـا                   شامخــات بيــن العيـون البهيـة
كالثــريا فــي أوجهــا تتعــالـــى                     لتـرى الدنيــا فـي دجاهـا زهيــه
رأب الصــدع في القلـوب فأضحـــت               فـي جـلال المحبـــة الأخويـــة
فبــدا الحــب والتسامــــح فينــا                      منهجــا للنظــام فــي البشريــة
بزغــــت منــــه فــي القلوب أمان                  هـــي للشعــب غايــة وطنيــة
تجعــل العــدل والمســــاواة حقــا                   لا شعـارا يكـــرس العنصريـــة
عيــده للشبــاب وعــي وحــــزم                     وطمــوح لكــل نفــس أبيـــه
لا تــرى منــه غيــر حسن السجــايا                يا أخــا البــدو فــي الربوع النئية
واحتــــرام لحــق كــل بئيــــس                     يتوخـى مــن جــوده الأريحيــة
بل حقــوق الإنســان فــي كل موضـع              كيفمــا كــان جنســه والهويــة
نحــن أنتــم وفـي الجـدود شهـود                   نتقاضـــى أخلاقهـــم بالسويـــة
وينــادي بوحــدة العــرب طـرا                     في نظـــام تصوغــه العبقريـــة
وازدهــار فــي المنتجــات ووعي                  في حــوار يحقـــق الأولــويــة
حفـــظ الله للبــــــلاد مليكــا                         بالــولاء لــــه القلــــوب وفيه
وعلى الفرقديــن والأســرة العليــاء                أسمــى الثنــا وأزكــــى التحيــة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here