islamaumaroc

هدية.

  شهاب جنبكلي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

صـوت مـن الحـق هـدار ورقــاء                  والأرض فـي زينــة الأفـراح شمــاء
والصبـح يبسـم للآفـاق فـي جــذل                 والليــل مــن عبـق الأيـام غيــداء
تعاقــدت همــم بالعهــد وانتشرت                  علـــى المرابـع جنـــات وأفيــاء
وأطــرب البيـد أصــواتا مغــردة                  صفت لها من عميـق الكــون أجــواء
يضاحـك الشمـس صبـح رق مطلعـه              كأنـــه بعريـق المجـــد مضــاء
والمغــرب الحــر جنــات مخلـدة                 والشعــب فيــه، عن الأهـوال، وقـاء
والمغــرب الحـر وثـاب فتنــعشه                 أيــدي المليـك، وفــوق الأرض لألاء
هــذي البــلاد، وقد أضحت معالمها               فـوق الثريـا، وصـوت الحــق غرباء
هـذا الزمــان، وما أحلــى دقائقـه                 في كل يـوم، تسـر السمــع أنبـــاء
والشعـب مرتغــب، تصفـو ملامحه               وإنـه للحمــة، خــل، ومعطــــاء
هذا هـو الملــك المأمون يحضنــه                 جمــع نبيــل، إلى العليــاء، مشــاء
يا من يـردد فــي الآفــاق محمـده                  ضـاءت لـه اليــوم بلــدان، وبــيداء
هديــة الله للمنصــور تحفظـــه                    مـن كـل سـوء، وظـل العـرش نقـاء
وسبعة بعـدها ستـون قــد عبقــت                 بذكرها المرتجى، حمــر وخضــراء
عيـــد، وأيــة أعيـاد تماثـلـــه فيــه                المحبــة لا تخفيـــه أنــواء
هـذا الشباب، وقــد بانــت مكارمـ                 ه عنــد الـولاء، تواصــل وإيفـــاء
ومغـرب الحـب، والأفـراح تشغلــه              كأنــه بجنـــان الخلــد حـــداء
ومغرب الـيوم، لا تخفــى محاسنــه              صــدق وعــزم، وللمنصــور غناء
ومغــرب الوحـدة الكبـرى تجنبــه                غـدر الزمـان، بطــولات وإســداء
ومغـرب «الحسـن» يعلــو فترفعــه              إلــى الصـدارة، أحضـان، وإبــلاء
في غمرة الحـدث الزاهــي يعانقــه               شعـب، علـى العهــد، مصداق وبنـاء
يصد عنهـم عــوادي كــل عائلــة                  فيهتــدي بــه أعـلام، وقــــراء
أب عظيــم، بقلـب واعــظ رحــم                  وعــرشه مـن عريـق النسـل همـاء
يمـدهم بيـــد بيضــاء ناصعــة                      والعـرش فـي بسمـة الأيـام رســاء
هــذا هـو «الحسن» المهياب يجمعـه             علــى المحبـة، فتيـــان وآبـــاء
إذا دعـا جـاءت الدنيــا مصـدقــة                  وإن بـدا صــدت الهوجــاء عليــاء
مقامه في الـورى صـدر على رتــب             وذكره فـي الدنيــا فخـــر وســراء
إن جـاءه نبـأ فـي العــرب مختلف                 كانــت لـه من عظـيم القـــدر آراء
يبيت فـي الأرق المكتـوم إن سعـرت              أرض العروبـــة، نيــــران وأرزاء
فلا يـزال يـرد الضيـم عـن رحـم                  كــذا، ومــن مائـه المغـداق إرواء
هدية الشعــب بالهامــات محملهـا                  يزجي بهـا «ملك» للنصــر زكــاء
وسبعـة بعـدها ستـون كـان لهــا                    وقـع عظيـم، وفـي التاريــخ أضواء
إليـك؛ ياراعـي الإسـلام نحمـلها                   هديـة، والوفـــاء صــدق وإبـراء
يامالـك القلـب؛ إن الـملك مرحمـة                 لأفضل الخلق، لـم يمسســه إيــذاء
يامــن تسجـل للتاريـخ معجــزة                     إليك مـن نعــم الرحمــن إهــداء
ياسيـدي، ضـاءت الدنيـا، وانتعشت                 بقربــك اليـــوم، أجواء، وصحراء
فلم يـزل عهـدك الهانـي تعــززه                    نحــو المعـــالي، نـداءات وإجراء
ولم يــزل إسمـك السامـي يـردده                   شـرق وغــرب، وبالتقديــر إزكـاء
أنقـذت بالحكمـة الصحـراء قاطبـة                  وناصرتها يـــد، بالــود، بيضــاء
أذهلـت مـن شهـدت عينـاه من مدد                  عبر الزمـــان، فتوحيــد وإنمــاء
صــدقت لما دعـوت العرب متنـدا                  وأنــت فيهـم، بنــور العقل، هـداء
جمعت قادتهـم، فـي كــل نازلتــه                   فكنــت فيهم، أبا الآبـاء مـا شــاؤوا 
دمـت لك الفـرحة الكبـرى، وعزتها                والمـجد من حولـك، حــق وإغنــاء
والشعـــب مبتهـل، لله منطلــق                      بالعـرش ملتصــق في فيــه إنشـاء
نعـم الوفــي، ولــي العهد تكرمه                   علــى الأكـف، عنايــات وأنحــــاء
له المحبـة ممــا بــات ينهجــه                      درب علــى غـــرر الأيـام، حــراء
هدية الشـعب بالهـامات محملهــا                   يزجــى بهــا «ملك» للنصر زكـــاء
وسبعة بعدها ستــون كـان لهــا                     وقــع عظيــم، وفي التاريخ أضــواء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here