islamaumaroc

عش أيها المقدام

  آمنة بنت الركيبي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

هـذه العوالـم نزدهــي وتزغــرد                       فرحـا بعيـدك يـا شبـاب وتسعــد
عيــد بـه تحيـى البـلاد وترتقـي                        وتعيـش أفـراح الحيــاة وتحمـــد
مــاذا نقـول وفـي القلـوب سعادة                       كبــرى وحــب عـارم متجـــدد
الشعــب يصــدع بالـولا لحبيبـه                        فـهو المليــك العبقــري الأمجــد
الشعب يا مولاي ينخصـك الهــوى                    متفانيـــا ولــك الـولاء يجـــدد
يـا سالكـا نهـج البنـاء والارتقـاء                       لا ينثنــي عــنــه ولا يتـــردد
فـي عيـد مولــدك السعيـد حياتنا                       تزهـو وأيــام الحضــارة تــولـد
بك يا أمير المومنيـن نفاخـر الــد                      نيــــا ونقتحــم البعيــد ونخلـد
يتتابـع الفـرح العظيــم لعهدكــم                        والمنجــزات الفائقــات تشيــــد
فاهنـأ بهـذا العيد إنــك واحـــد                         بيــن الأنــام وذا مقامــك يشهــد
عـيد الشبـاب بــه تشـع نفوسنـا                        واليــأس ينــأى والمخــاوف تبعـد
أفهمــت أعــداء البــلاد بأننـا                          وطـــن الكبــار محــرر وموحـد
هذي هي الصحـراء وتلك رمالهــا                   صــارت بساتينــا بفضـلك تشهــد
سارت جحافل شعبنـا نحـو العــدا                    يسمو بها الحســن الأغــر الأصيــد
لتحــرر الأرض السليبــة عنـوة                      واللـه بالنصــر الكبيــر يؤيــــد
عش أيهـا المقـدام وابـــق معظمــا                    فالدهــر للفتــح الكبيــر مخلـــد
فليعلــم الأعــداء، أنــا هـا هنــا لا                    لــن نليــن لـن يكيــد يوعــد
لا لا رجــوع إلـى الـــوراء فإننـا                    قــوم نشيـــد عزنـــا ونوطــد
يا مغـرب الأحـرار ذمـت معـــززا                  وطريـــف عــزك فائقـا والأتلــد
والله يـحفظكـم ويرعــى ملككـــم                     بالرغم مــن كيــد العــدا ويؤيــد
وولـي عهـدكم الأجــل وصنـــوه                     فهمــا المطامـح والمنــى تتجســد
فـإذا وهـو الوطـن الموحـد زاهــر                   وإذا المطامـــح والمنــى تتجســد
وإذا بأعـيـاد المحبـــة موعـــد                        يتلــوه فــي وطــن المحبـة موعد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here