islamaumaroc

مدرسة الأجيال

  أمينة المريني

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

سلمـت عشـت مئـات ضوعفــت عـددا                    للشعـب قلبـا وروحـا خالطـا الجسـدا 
سلمـت عمــرا كمــا الأوتـاد شامـخـة                     أو الفـراقـد زهـرا ضـوأت أبـــدا
ولـم تـزل بــك هـذي الـدار راسيــة                       تشـد أطنابهــا والركــن والعمــدا
فـوق الأمـان ولطــف اللــه معلمــة                       لمــن غـدا لهفــا أو راح مرتفــدا
مـن خيـر سـاح أظـل المجـد عرصتهـا                    واستعصم العـز فـي أرجائـها واقتعـدا
وخيــر ملـك سمـا بالجـد مــن مضـر                     أعظـم بـه والـدا، وأكـرم بـه ولـدا!
هــو المثنـى الـذي فاحــت مناقبــه                        وأرجـت مـن شذاهـا السهـل والنجـدا
كأنمــا الحســن منضــود بجوهــره                       مـا انبـث فـي غـيره وافـه محتشـدا
ما النجم؟ ما الليـث؟ ما سحبـان في لســن                ما النيل، إن سمحت كـفاه، أبـو بـردى؟
تـراه إمــا رأيــت النبــل منفـــردا                         ونحسـب الخلـق مــن أثوابـه بـردا
نهــى وعلمــا ورشــدا لا تـوازنــه                        شـم الجبـال إذا مـا حــل أو عقــدا
أو سار فـي حومـة نحـو العـلا صعــدا                   بالله معتضــدا بالحــزم مجتـلـــدا
يمطـو مـن الأمـر مـا ألفـاه ذا حــزن                     إلــى ذرى الفخـر أنى شـط وابتعـدا
وتـزدهيـه غمــار اللـــج يقحمهــا                         زخـارة قذفـت مـن هولهــا وقــدا
حتـى تنـام أفاعـي الدهــر مذعنـــة                       وجفـن ليلـة ما أغفـى ومــا هجـدا
فيبلـغ السعــي من شـدت رواحلــــه                     ويلبس الأمن من أوفـى ومــن قعــدا
مواعــظ مـن جليــل الفعــل ناطقـه                       وعبرة للشباب الغمـر نــور الهــدى
تضـيء للنشء مـا اربــدت مسالكــه                     إن سار في جــدد أو غـار مجتهــدا
سبـع وستــون للأجـيــال مدرســة                       ما زلت مولاي فيهـا الناطــق الفـردا
والشـارح المجـد في الميــدان ملحمــة                  والقائد الجلد ما ولــى ومـا ارتعــدا
تمــد نحـو لـواء العــز فـي صيـد                        باعا فيشأو النجــوم الغــر منعقـدا
ويقعـد الغيــر للعلـيـاء يرصـدها                         أو يمضي العمــر مــن جرائـها بـددا
وتعتلـــي بعيـون الله منتـصــرا                          ويخســأ الشانــئ الملتـاع مفتـــأدا
أسقمتـه حســدا والمجـد أعظـــه                         ما أورث السهـدا والأضغـان والحســدا
فليهــن بالغصصـن الحـرى تؤججـه                     ولتهــن بالنصـر فـي أجفانـه رمــدا
يهـوي إليـك وجيـش الفتـح محتشـدا                     تـذود، تحمـي وتجنـي الفـرز مطـردا
كيـوم نادتـك فـي (التحـرير) داعيـة                     إذ صال علـج وأورى المـوت والزنـدا
وإذ بغــاث الطيور استنسـرت عنتـا                     واستكلـب الشــر مهتاجــا ومتعــدا
وخــال بالأرض عبدانــا ومزرعـة                      نذل فيهـا لمـن أرغـى ومـن رعــدا
فلحـت فينا – بني الأحـرار – في ثقة                   تســوق للمعتـدي الآثـار محتضـدا
وما وعى أن هـذا الشبـل مـن أسـد                      كلاهما مـن ليـوث الله مـا نجـــدا
وإذا جمـعت قلـوب الشعـب راضيـة                    لم تبــغ فـي حبهـا زيغـا ولا أودا
نحو الصحاري التي لم تـأل مـن قـدم                    تبايـع الجــد والأحفــاد والولــدا
فزغرد النور طلقـا فــي مساربهــا                      واستبشر النخـل فـي عليائهـا رغـدا
وســار شعبـك باســم الله يدفعــه                         قلـب حديـد يهـد الوهـم والفـنــدا
ففــر من نقعهـا (هيان)(1) مندحـرا                     تضيق عنه رحاب الرمـل مـا طـردا
(ومفترا) لم يزل في زربه(2) نقـدا(3)                 تنفـي بأذنابهـا عن شدقـها القـردا(4)
كــــذلك لا جــد يحــالفـــه                               ولا جـل الله عنـه البـؤس والنكــدا
ولا رسـت فلــك من (شدوا مخاطمه)                   و(خضبوه) يثـير الضحـك والكمــدا
وأقعـدوه بوكـر العــار موعظــة                         لمـن مضـى في طلاب الوهم معتبدا(5)
إن الشباب التــي فـي أنفهــا شمـم                       لا تبتغــي ببطـون الأرض ملتحـدا
ولا تبيــت وفـي أعناقهــا مســد                         وتقضم الظفر في مـا فاتهـا حــردا 
ولا تمــد لغيــر النـور ناظرهــا                          لتصطفى فـي ذرى الجـوزا، مقتعـدا
وتقتحـم الغمــرات الهــوج مزبــدة                      وتحمل القلـب فـوق الكـف والكبـدا
ونخلــص الحـب للأوطـان ما بقيت                     فإن تمت يحـي فـي الأرواح معتقـدا
وفي ابن طه لهــذا الجيــل تذكــرة                      تمد فوق مـناط النجـم ألـف صـدى
فاسلـم مليكـي وسـد يرعـاك مقتـدرا                     باللطف والأمـن موفـورا ومحتشـدا
ولتحـي للشعـب ياظـلا نلـود بــه                        - بعد الإلاه – تشد الأزر والعضــدا
 
    
1) هيان بن بيان: علم يطلقق على كل مجهول الأصل.
2) الزرب: مأوى الغنم والبقر...
3) النقد نوع من الغم قبيح الوجه قصير القوائم وفي المثل: أذل من نقد.
4) القرد: والقراد: دويبة تتعلق بالبعير كالقمل...
5) معتبد: مستبعد.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here