islamaumaroc

من أغاني العيد.

  محمد المختار العلمي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

زفَّ عيـــد الشبــاب والميــلاد                    بشريـات زهــا بهــا كــل نـــاد
بشـريـات أثيـــرة كأغــاريـد                      الصبـايــا فـي لحظــة الإسعـــاد
رن فـي مسمــع الزمــان صداها                 وتــلاها بشــدوه كـــل شــــاد
زفهــا ملهــم البيــان خطابــا                      ســر مضمــونــه ربــوع بـلادي
بشريــات كــأنهــا نفحـــات                       مــن هبــوب مـــروح معطــار
بثهـــا الفجــر مـن بنفسجــه                      الغـــض فذاعــت كصحـــــوة الإبكــار
ضمختهـا لـــدى الصبــاح ر                      ياحيــن خصيــــب مخضوضــر مـزهــار
وبها جوقة العنــادل فــي الـــرو                 ض تغنـــت وجوقــة الأوتــــار
هز شفشــاون عرسهـا، وأهـــاز                 يــج ذويـهـا سمــا بهــا المضمـــون
وزغــاريـد عيــدها تتــــوالى                    وغنـــاء، معبــر، وفنـــــون
جئـت يــا عيــــد مثلمــا جــاء                    بالوفــر حصيـــد مبــارك ميمــون
عـدت عــود البشيـر، وهــو                     عيــد ولعـود العزيـــز ترنــو العيـون
شــادي الذكريــات، لا يغلـو شعر               هــــام بالذكريــات منه جزيـل
فالقصــيد البديـــع يبقـى بديعـا                   وأثيــــرا جزيلـــه وقليلـــه
فأشــد في عيـدك المبجــل شـدوا                يتباهــــى طريفــه وأصيلــه
ردد اليــوم أحلـى مـا أبــدع الشعــر           وأبــــدى من المزايــا جميلـــه
حـــي واهتــف مولــد شهــم                    وسليــل مــن الملــوك الشهام
عــن واصــدح بحبـــه مستهاما                 فمتى همت طبت أحلى هيــــام
بالسجـايا تمــدح الشعــر فخــرا                وزها الشدو بالإمــــام الهمــام
هبـه يا فـارس القريــض قصيـدا               لا يساميه فــي البيــــان مسام
ما امتطى صهـوة القريـض سوى فـا           رس ميدانـــه يخوض رهانــه
أيمـــا حلبــة دعتــه تبــارى                     راكضــا يهمـز الرهـان عنانـه
فــإذا ما انتهـى إلــى حلبــة المجـــد           رأيـــت البديـع يغـري بيانــه
لم يــزل مبــدع القصيــد يؤديــــــه            اعتــزازا، ونصــرة وأمانــة
إن صبــا الشعــر هـام بالمجد فانسا            ب نجيعــا معينــه ونميـــره
طــاب رقراقـه بمحـض صفــاء                فحـلا للــرواء منــه غزيــره
يعــذب الشعــر مثلما يعـــذب                  المــاء فيسعـى للنهـل منـــه بصيــره
أي مغــرى بــه يهيــم بنخــب                  من طريــف البيــان قـل نظيره
وبعيــد الشبــاب يلتنــم الشعــر                 نضيــدا مـــن جوهــر وخرائــد
ســـاد في المجــد نظمــه قــدر                 ما ســادت أماليــه في المجيد قصائـد
هـي فـي الحمـد والثنـا لا تسامـى              أيسامـى القصيـد وهــو فرائـد؟
هان صــوغ البديــع نثــرا متــى                ظــل عزيــزا صـوغ البديع قلائـد
ما تحلــــى القصيــــد إلا بتخليــد               جليــل الأعــياد والذكــريــات
وبتمجيــد مـن رعــوا شرعــة                  الله وصـانـوا البــلاد مــن أي عــات
وبحمد الخصـال والشيــم الغــر،                ومــن حالفــوا جميــل الصفـــات
وبتكريمــه ذوي العلــم والفضــل                ومـن ثابــروا علــى الصالحـــات
ملكــي فـي نضــاله خبــر الأشيـــاء            فكــراء وساسهـــا بنجــاح
فــرأى أن فــي السياســة يرتـا                   د فضــاء الحوار دون جنـــاح
فالفضــاء الرحيـب للرائـد                       الحـــزم متـــاح يـــرود فيــه نــواح
يظفــر الرائـدون فيــه بمـا                       عـز لديــه أو كــان غيـــر متــــاح
شائكات القضــا وأعتــي القضــايا               حلها خاضــع لــرأي سديــد
هو في الحسم منطــــق لايجاريــــه             ســوى منطــق الحــوار الرشيد
ساسة العصر شاقهــم منهــج                    التحكيــم ميــلا إلى الحــوار الونيــــد
فالحلــول السديــدة اليــوم يمتن                  اعتزازا تليـــدهـا بجـــديـــد
ملكـي ذاب في العـروبة والإســـلام             جهـــدا، وسعيــــه متواصــل
رأيــه الفذ في عـلاج قضايـــا                    القوم حســم يـــرام عنــد النــوازل
مـــد يمنـاه فـي النـوائـب معـوا                   نــا سخيــا، ومنجـدا ومناضـــل
مــا توانـي لـدى النـداء، ولا                      أمهـل فـــي نجــدة، ولا رد ســـائـل
جلت الذكريـات حيــن تلقــا                       هــا جليل الأعياد – وهي تقــام
فاستنـارت بليلــة لا تضـاهـي                     ســاد إشراقهــا وسـاد السـلام
ذاع فـي أفقهـا المديـح طيـوبا                      وانتشـى مـن أصدائها المستهــام
بلغ السـؤال والمنـى – وهـو                      يحييهــا ابتهاجــا – أبــو المثانـي الإمــام
حـظ عيـد الشبــاب مـن مولـد                      النـور وصــال، أعظــم بـه من وصـال!   
ذكريــات استجابتــا لوفــاق                        متــوال، أكـرم بــه من تـوال!
فبشهــر الربيعــ يفتــر إشراقــــا                  زمــــان العنــاق والإجـــلال
مغنــم لا يـــرام إلا لميمـــــون                     توخــى بـــه بلـــوغ كمـــال
فليهنئــك يا أبــا المجــد عيــدان                    سعيــدان: أمجــــد ومجيــــد
طبــت مــولاي بالوفــاق ربيعا                     واجتبـاك الربيـع وهــو رغــد
أنـت ميمــون طالعيـن مـــن                        السعـــد فبشــراك: أسعـــد وسعيــد
رمـــت مــا رمــت فيهـــا                          فتمليـــت بكـل المــرام مما تريـــد
دمــت مـولاي للســلام، ودامــت                  دولــة الأمـن والأمـان بهيــه
ورأيت الســـلام يخفـــف بنــدا                    ومنــارا يضــيء كـل البريـة
عـش قريـرا بــه وقــد نلــت                       ما نلــت بصــدق الـرؤى وحسن الطويه
صانــك الله راعيــا، ورعــى                      الشبــل وليــا، وصنــوه، والرعيـــة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here