islamaumaroc

أعياد المكرمات.

  عفيف محمد العرائشي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

ثـاو ذرى المجــد لا زيـف ولا كـدر                ماض أيــا وطـن والسعــد منتشــر
تهفـو إلـى حسنـك الأوطـان معجبـة                 قــد شاقهـا سعيـك الموهـوب والظفر
همــت وما بلغـت عليـاء أنـت بهـا                   لـم تـدر سـرا لمـاذا المجـد منحصـر
فيهــا كمـا فيـك شطــآن وأوديــة                    فيهـا وفيـك السنــا والفـيء والثـمـر
لكنها وطنــي تبقــى ومــا ملكـت                    ظمـآى لشمس بهــا دنيــاك تفتخــر
مـن ذا كمثلـك بالأشــراف مؤتلــق؟                 مــن ذا بسبــط النبـــي مدثـــر؟
ما غيـر أرضـك مازالـت توجههــا                 عنايــة الله والألطـــاف لا البشـــر
فأنــت والحسـن الأسمـى لمغربنــا                  الجســـم والـروح والأنفـاس والبصـر
مـولاي أعيادكـم بالمكـرمـات همـت                وغيــرها إنمــا الأصبــاغ والصـور
شتـان ما بيـن عيــد ينتهـي سلقــا                    وعيــدكم في دمـانـا ليـس يعتصــر
هلــت مواكبـه الحسنــى فعانقهــا                   شعــب المسيـرة والأشــواق تبتــدر
يهنيــك مــولاي والأيــام شاهـدة                    أن جئتــما لم يجــيء يومـا به بشــر
شيدت بيـتا إلى ذي العــرش متخـذا                 هــوج البحـار رحـــاب الله تعتمــر
ألبستهــا حلـة عــزت نظائــرها                     ما مثلهــا قد مضـى الصنـاع إذا مهروا
النقـش يحكــي مســارات لأمتنــا                    تسمــو مـدى الدهـر لا يلوي بها قـدر
فيهـا عزيمــة «إبراهيــم» دافقــة                   وقوة من قوى «الأنصـار» إذا نصـروا
ضمـت رؤى العـرب إبداعـا وفلسفـة               وهمة «الفاتحين» الصيـدا من نشــروا
إرث تجمــع إشراقـــا بمعلمـــة                     وخير مـا أنجبت في صحـوها الفكــر
مولاي مازلـت إشعاعـــا بموطننــا                  ونـور هـدي تسـامى مالــه قصــر
يمضــي رضـي الله أضلالا تواكبكـم                في كــل خطــو لكــم باد لها الأثـر
راقـت بأجـدادك الصحــراء من قـدم                واليـوم فـي عهــدك الميمـون تزدهر
حصنتهــا بجنــود اللـه فانشرحـت                   نفـس الرعيـة لا خــوف ولا حـــذر
عيش رغيد ومـاء الخصـب يغمرهــا                هيهــات من بعـد هـذا أن يــرى قتر
ناديت والوطـن المغفــار مـن زعمـوا               أكرم وأعظم بمـن نـادوا ومـن غفـروا
لبــت نــداءك أفـواج ومـا برحـت                   تأتــي تبـاعا إلـى أحضـانك الزمــر
بوركت فـي أمــة وحدتهــا هدفــا                    ألفــت وجـدانها ما عــاد ينشطـــر
مولاي والقــدس ما انفكـت مكبلــة                   أبناؤهـا في سجــون الغـــدر تحتضـر
مـدوا أكفــا إلــى أهداب سدتكــم                     فانصر كدأبك من مـدوا ومــن نشــروا
ألســت مـن توجب أعمالكـم قمــم؟                   بلـى فـما غيـركم أولـى إذا اختبــروا
أعطتــك أمتنــا فخـرا مقالــدهـا                       فـي كـل أمـر لـه الأقطــاب تأتـمـر 
مولاي والشعـر من فـرط الحبور                    غـدا عروســة يشتهـي أنفاسهـــا الزهــر
يشـــدو بعيــدك أنغامـا مؤرجــة                      باتـت مثـالا لمــا يشتهـــي ويدخــر
أغـرودة تلــو أخـرى ملؤهـا نغــم                    ترنمــت بغنــاها البـدو والحضــــر
كـل الشـوارع قـد راقـت معابــر                     ها زادت مفاتنهـــا الأعــلام والصـــور
حــب بأعمـاقنـا فاضـت لواعجــه                     شــدت أواصــره والأزمــان والذكـر
هذا الـولاء الــذي يجلــو مشاعـرنا                   عـهــد وثيـق وصـرح ليـس ينكســر
فــدم أيـا حسـن إشـراق فرحتنــا                       ما أشــرق الكـون شمســا وازدهى القمر
فــي أسـرة شرفـت والله حافظهــا                    بمثــل ما تحفــظ الآيــات والســـور
وليــرفلن ولـي العهـد فـي نعـــم                      ما قد وعـت ظلهـــا أيــك ولا شجــر
وارع الأمير الجليـل الشبــل راشـدنا                 يا مــن إلـى نــوره الأنـــوار تفـتـقر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here