islamaumaroc

تحية عيد الشباب.

  علال الهاشمي الخياري

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

لاحـــت لعينــي بشريــات العيــد                    عيـــد الشبــاب بحسنـه المعهــود
فتحركــت أوتــار قلبــي فرحـــة                     بالعيـد... تعـزف ألـف ألـف نشيــد!
غنـت بمولـــدك المكـارم والعـــلا                    ورأتــك فــارس حلمهــا المنشــود
وتسابقـت ساعــات يومـك...                         أيهـــا يحظــى بطلعــة ذلــك المولـــود؟
والمغـرب العربـي أشــرق                           وجهـــه فرحـــا بميــلاد الفتــى الموعــود
مـن نشـوة العيـد، السمــاء تزينــت                   في حيلهـــا المنثـــور والمنضــود
وتساءلت أضـواء يومــك... بعضــه                 بعضـاء لمـاذا الكــون جـد سعيــد
بشــرى لنــا بسنــا مواهبـك التـي                    فاقــت معانـــي الوصـف والتحديـد
كالشمـس... لكـــن برجهـا في أر                    ضنا أرض الشـــذا، والخصـب، والتغـريد
أيامــك الخضـر الحســان جميعهــا                 عيــد المنـــى مسترسـل فـي عيـد
تبنـــي البنــاء علـى أسـاس ثابـت                    ليظــل للأجيــــال خيــر شهيــد
أدركـت مـا سـر السياسـة،                           فاغتــدى منـا بعيـد الشــــأن غيــر بعيــد
تسمــو بفكـــر عالمـــي نافــذ                        عالــي المرامــــي، جيد التســديد
يا ثاني الحسنيــن صنــت تر                         اثنـــا بالبعــث، والإحيــــاء، والتجــديد
صفحـات مجـدك مشرقـات                           كالضحـى بالنصــر زاهيــــــة وبالتأييــد
مازلـت فـي رتـب المعالـي ترتقــي                 وتضــم مجهــودا إلــى مجهــودا
حتى سبقـت خطى الزمـان إلـى                     المنـى ووفيـت قبــل الوعــد بالموعــود
وتساءلــوا كيــف ارتقيــت بأمــة                     متجنبــا مـا كـان غيـر مفيــــد؟
لا تعجبــوا... سبــط النبــي                          مؤهـل لبلـوغ أسمى مطـمــح مقصـــودا!
صحــراؤنا فتحــت لنــورك قلبهــا                  تسمـو بحـب فـي القلــوب أكيــد
بشعــورك الفيــاض تشمــل عائــدا                 عشـق الحيــاة بضـلك الممـــدو
طاف الخيــال... وراح يسأل عصــرنا             عــن عاهـل حسـن الصفـات مجيـد
لم ألــق للإســلام مثلــك حاميــا...                  في العهـد، أصـدق مـن وفـى بعهـود
حــاولت أن أدري.. لمــاذا شعبنــا                  يـوم التحـدي... كان أصـلب عــود
حتــى رأيتـك يا مليكــي رمـــزه                    ملـك التحـدي... صـادق المجهــود
كـم موقـف للـرأي... أنــت وقفتـه                  لا مـوقــف التهـديـد بالتـهديــد
ونمـت حقـول الفكـر... وامتـد                      أفقهـا متفتحــا حــرا بــدون قيـــود
واكبـت روح العصـر... عادت                      صــحوة للمسلميــن بسعيـــك المحمـــود
وإذا عطفـت... فــإن عطفــك بالــغ                 فـي الجـود أسمـى مرتبـات الجـود
في «القدس»، في «الشيشان»...                  رأيك واضح فـي الحــل... لا يحتـاج للتأكيــد
ونـراك ربـان السفينــة ماهـــرا...                  تقضـي بـــرأي في الأمـور سديـد
فـي كـل أرض المسلميــن تآمــــر                  لتظــل ذات لظــى... ورهـن قيود
ماذا سيحدث فـي غـد... لسنـا نــرى               إلا اختيــارك للغـــد المنشـــود
لك فـي أعالـي الفكـر موقـع رائــد                 فـي كــل يـوم مغـرم بمــزيـ
أشبابنــا المأمـول... واسمــك أول                 فيمـا رسمنـا مـن منــى ووعــود
أشبابنـا المأمـول... هـذا عصرنـا                  عصر التكتل قصــد فـرض وجـود
أشبابنا المأمـول... هـذا عصـرنـا                  عصر التواصـل... عبــر كل حـدود
مدوا الجنـاح بكـل أفـق... وانظروا                لغــد... أغــر محجـل مرصــود
العــدل مبدأنـا... ومــن أخلاقنـا                    فتــح الحــوار، وفهـم كـل جديـد
يا مـن أضأت لنا الطريق إلـى                     الهدى بالفكــر، والإنمـــاء والتشييـــد
تبنـي لحاضــرنا... وإنــك أمـة                    فـــي واحــد متحفــز صنديــد
مرحـى بعيـدك... كل شعبـك                      منشد أحلــى نشيـــد رائـع الترديـــد
ويود شوقـا، كـل فـرد ولـو أتـى                  بشموع ذكــرى يومــك المشهــود
لكنــه حيــاك مكتفيــا بمـــا في                    القلـب من حـب، ومـن تمجيــد
بل حبنا... سيـر علـى النهـج الـذي                ترضى، وإيمـان، وصــدق جهــود
أسعدتنـا بولـي عهــدك... مشـرقا                 بسنـاك... رمـز تقــدم وصعـــود
نرجــو له، ولصنــوه، أحلى المنى               وليسعــدا معــنا لهــذا العيـــد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here