islamaumaroc

عيد الأمل

  محمد الحلوي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

شـوادي الأنــس فـي عيـد الشباب                  تغــرد في الخمائــل والـروابـي
بـآي الحــي فـي ذكـرى تشــدو                    وألحـــان تـــرددها عـــذاب
ويسقيــها الربيـع الخصـب سقيمـا                 ألد من الرضــاب المستطــــاب
كسـا خضـر الحقـول بـرود زهـر                 نضيــر فــاح بالعطــر المـذاب
أفاق الشعب منــه علــى صبــاح                   وضيء الحسن في أزهى فوق السحاب!
فهــزت قلبــه البشـرى وغنــى                    وطـار به الهـوى فـوق السحــاب!
وغنى الشعـر فـي الذكـرى لحونـا                 ووقعهــا علـى أحلــى ربــاب!
حبيـب الشعــب هـذا يـوم عيـد                     تجـــدد فيــه آمـال الشبـــاب
سواعـده دعائــم كـل صــرح                      وهمتــه مفاتـــح كــل بــاب!
به نبنــي ونطـرد عـن حمـانـا                      إذا مــا مــس غائلــة الذئــاب!
وما بسـوى الشبـاب يصـان مجـد                  وتحيـى أمـــة فــوق التــراب!
بعاهلــه العظيـم ينـال مـــا لا                      ينــال مــن المطامــح والرغاب
رأى الدنيــا وليـس بهـا مكــان                     لمن يحيــى بلا ظفــر ونـــاب!
فشمــر عـن سواعــده بجــد                       ولم تخــدعه أطيــاف الســراب!
وسـار وراك نحـو غـد مضـيء                   يقود ســراه ميمــون الركـــاب
بهم صحراؤنـا عــادت قـلاعـا                     منيعــات وراهــا أســد غـاب!
إذا ناديتهـــم لبـــوا خفافــا                         كما عودتهــم قهــر الصعـــاب
وراءك دائما فـي كــل خطــب                    تخوض بهـم أعاصيــر العبــاب!
أتــوق لجنـــة للعيــن فيهــا                        رؤى حسـن محـت قبـح اليبــاب
تميس عرائــق الواحــات فيهــا                    نخيــلا زاهيــا حلـو الرطــاب
وتمــرح في مسارحهــا الصبايـا                  بلا حســن يمــوه أو خضــاب!
ولن تكـن النســاء أقـل حظـــا                     ولا حـبـا لمحبــوب الجنـــاب
رعـاها طفلـة نشــأت وأمـــا                      وأعلـى قدرهــا بعـد اغتـــراب
وكـان الحلـي تكسبــه منــاها                      فأضحـى علمــها أغلــى اكتساب!
عــرفنا فيــك مؤتمنـا غـيورا                      ونجــما فـي المحافــل غير خاب
وملتزمــا بـأمـر الله تدعـــو                       لمنهجـه المنــزل فـي الكتـــاب
ومدرســة أبـوك بنــى صــواها                   وأرســـاها مدعمـــة القبـــــاب
بنــور حجــاك يجلـى كل كـرب                  ويلفــى العــون عنــدك في المصـاب
يغيــظ الحاسديـن نعيــم أرضـي                   وما قـد شــدت من عجـب عجـــاب!
بمعلمــة تقـول لمــن رأهـــا:                      إلــى المــلك الــذي يبنـي انتسـابي!
ومـا كالذكــر للبانيــن خلـــد                      ولا كمــآبهــــم حسنــى مـــآب
كذلـك النــاس خــلاق وبـــان                     وآخــر معــول بانــي خــــراب!
وأنت مـع المعالــي فـي سبــاق                   جــواد فــي مــداها غيــر كابــي
خطيب في المحــافل لا يبـــاري                  وسيف في المعــارك غيــر نابـــي!
فمن تكـــن المكــارم سودتــه                      فإنــك في العـــلا لــب اللبـــاب!
قضــايا العــرب لــم تفتأ هموما                   مؤرقــة وجــــرحا فــي التــهاب
شغلت بهــا ولــم تبعـدك عنهـا                    مسافــات ولا فقــــد الصحـــاب!
فجــرح القـدس في الأعمــاق دام                 وقصتــه عــذاب فـــي عـــذاب
وأعــداء السـلام لهــم وجـــوه                    ملونــــة كألـــوان الحــرابــي!
ســلام الغرب أن نبقـى ضعافــا                  وفــي خلــف ليبقــى ليــث غاب!
إذا راودت شعـري لـم يطعنـــي                  وأنشــدكم فيجــري فــي انسيــاب!
وما يثنــي عليــك الشعــر إلا                     لأنـك في المواقــــف لا تحابـــي!
وأنــى للنســور وإن تسامــت                     بأجنحــها ملامســــة السحـــاب!
فحيى الله مــن نمــى وربــى                      ومن أعطــى البــلاد بـلا حســاب!
ورغب في الحــوار دعــاة سلم                   يرون الحـق فــي أعلــى الحــراب!
وعاد العيــد والأفـراح تتــرى                     وحاســدك المشاغــب فـي اكتئــاب!
ومن أنجبتهــم: أقمــار مجـــد                     تضيء – كما أضــأت – بلا احتجــاب!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here