islamaumaroc

فكم ربّيت يا ملكي شبابا

  أحمد الجمالي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

أيــا عيـد الشبـاب لأنـت مسـك                     نـدي فـي سمـانـا فـاح طيبــا
طلعـت علـى الشبيبـة مثـل بـدر                    ينيـر لهـا المسـالـك والدروبــا
حللــت بأرضنـا فوجـدت شعبـا                    بأعيــاد البـلاد غــدا طـروبـا
فيــا للذكريــات تمــر دومــا                       لتنعـش من حلاوتــها القلـوبـا!!
لقـد شعـرت بمـولد خيـر ملــك                    فـدب البشـر في مشاعـرنا دبيبـا
وأنشــدت الشبيبـة مـلء فيهــا                      لعاهلنـا الـذي قهــر الخطـوبـا
لقد خــاض المعامـع وهـو طفـل                   وجـرب وقعهـا غصنـا رطيبــا
فمــا لانـت لــه منهـا قنـــاة                        ولا رضي الهزيمــة والهروبــا
ومن يــك مثـل عاهلنـا المـفـدى                    شجاعــا فـي مواقفــه أريبــا
يعـــش شهمـا مطيعـا للمعالــي                    ولا يخشـى النوائـب أن تنـوبــا
ويغـدو فـي الحيـاة فتـى قويــا                     أبيــا للمكــارم مستطيبــــا
نعـم، مــن كـان إسـوته مليــك                     شريـف فـي النوايـا لـن يخيبـا
فكـم ربيـت يـا ملكــي شبابــا                      وكنــت لـه معلمــة اللبيبــا!!
أخــذت زمامـة فانقــاد طوعــا                    ليقبــس مـن تجاربـكم نصيبــا
وشــدت لـه المعاهـد شامخــات                   لتعطينــا المهنــدس والطبيبــا
وتمنحنـــا جـنــودا استماتــوا                      وخاضـوا فـي صحارينـا حروبـا
فمــا ضعفـوا ولا هنـوا لخصــم                   ولا انخـذلـوا شمـالا أو جنوبــا
بمن فك القيـود عــن الصحــارى                  وألبــس أهلهــا ثوبـا قشيبــا
وأحــرز للعروبــة كــل عــز                     ولـم تعـرف عزيمتـه نضــوبا
فلـــولا العاهــل (الحسن المثنـى)                 لظـل (القدس) مغتــاظا كئيبــا
تبســم ثغــره لمـــا تبـــدى                         أميــر المومنيــن لــه حبيبـا
أيبقـى (المسجد الأقصــى) أسيــرا                يعـانـي مـا يعـانـي سليبــا؟!
وعاهلنــا العظيــم لــه رئيــس                     إذا نـاداه كــان لــه مجيبــا!!
بعــون اللــه (والحسن المفــدى)                  يصلــي المسلمــون بـه قريبـا
لقـــد عرفـوا لعاهلنــا ســدادا                      ورأيـا من أصـالتــه مصيبــا
فحجبــوا للربــاط عسـاه ينفــي                    ويطــرد عنهمـو ظرفـا عصيبا
ومـن يــك فــي سيرتـه سليمــا                    تجـد أبــدا لـه صـدرا رحيبـا
فمـــن يشــدد لعاهلنــا رحيــلا                     يجــد حـلا لمشكلــة عجيبـا
فقــد وهــب الإلــه لنـا مليكـا                      فريــدا فـي ثقافتــه أديبـــا
سمعـت خطابــه فظننــت أنــي                    (بسـوق عكـاظ) أحلمـه خطيبـا
وحتى العجــم خاطبهـــم فألفــوا                  كلامــا في فصاحتــه غريبــا
حبـاه الله – مـن فضلــه – لسانــا                 ونطقــا فـي حلاوتــه زبيبــا
رعــاك اللــه يا ملكــي لتبقــى                    لداعــي الخيـر دومـا مستجيبـا
ودمـت لنــا وللإســلام حصنــا                    منيعــا فــي سلامتنـا دؤوبــا
وعــاش الفرقـدان بحضـن عـرش                يحـف السعـد عيشهمـا خصيـبـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here