islamaumaroc

رائد الشبيبة في عيد الشباب.

  البشير التزنيتي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

ألا ياربـاط الفتـــح دم لـك المجــد                   تليــدا، وجادتـك الوفــادة والرفــد
وع اتقـك المجـد الطريــف وحصنـت               بك المدن الفيحـا، والسهــل والنجــد
ولا زلــت قلبــا نابضــا لشبيبــة                     يهيــب بهـا في العيــد رائدهـا الفرد
تعهدهــا بالصـون حتى ترعــرعت                 وشبـت على علــم يتوجـه الرشـــد
وقــد بان منهـا مالـه مـن رعايـة                    عليهـا وفضــل لا يحيــط به عــد
وهــا هي فـي عيـد الشباب توافدت                 يسابقهـــا وفــد ويعقبهــا وفـــد
تشـاطرك العــيد الذي هــو عيدها                   وتسمـر حتـى الفجــر وهـي به أشدو
تبـــاهي شبـاب اليوم في عيدك الذي                تـباهت بـه الأيــام وابتســم السـعد
وزفـت بـه البشرى إلى كـل يــافع                  يديــن بآمــال الشبــاب ويعتـــد
وعيــدك في عـرف الشبـيبة أنــه                   وســام علـى صدر الشبيـبة أو عقــد
ولــم تعـرف الأجيـال قبلـك أمـة                    - شبابـا وشيبـا – ملء أعمـاقهــا ود
ومــا كنـت ممن يدعي دون شــاهد                 وقـد قـام هـذا المشـهد الحاشد الحشـد
يحيـي مقـام العاهـل الفـذا داعيــا                   لـه بمـديد العمـر، والمــلك مـمتــد

تميــز كـم بيــن الـملوك بهالة                       تحـف بــه بيـن المـلـوك إذا عـدوا
ومــا عهـده مثــل العهود وإنما  تبـلور             فيــه العــلم والكــد والجـد
وقــد لا تـرى بيــن العهود فوارق                  وقــد يتـرامى بيـنها البون والبعـــد
وقــد لا يـرام العهـد بالأمس في غد                وقــد يخـتفي عهـد ويخلفـه عهـــد
ومــن لا يـجد أن الحـياة لصيقــة                   بمــا في جديــد العصر أخطأه الرشـد

تقــلدت ملكا كنــت من قبل مدركا                  لمــا يقتـضيه المـلك والحـل والعقـد
فصـرت إذا مــا الأمر أعيت حلوله                وأقحـط فيــه القـول والأخـذ والــرد
حسمــت بـحكم فيــه جون إعادة                   فليــس لـه مـن بـعد حكم ولا عــود
وســرت عـلى نـهج عـزيز مناله                   يعــود كليــلا دونـه الصامد الجلــد
ونــلت بـه بين الأنـام مكــانـة                      تضيــق علـى مـن يبتــغيها وتشتـد
وقــد ظفــرت بالسبق آراؤك التي                 يوشــحها الإجـلال والمـذهب القصــد
وقـررت أن تـحبو شـعبك وثبــة                   فوارسهــا مــرد، وأفــراسها جــرد
تــوحد فيـك المغرب الحر وحـدة                 نفـت كـل مـا أوحت به الأعين الرمــد
وكـانـت مقولات تكسر سبـكهــا                   كمــا كسـر الواهيـة الحجـــر الصلـد
ومــا نال منها في القدوم قشاعــم                  فـكيف وقــد أمسـت تنـاهضها الربــد؟
ومــا خاب قوم أو تراجع سعيهــم                 يـصول بـهم عقـل ويســعى بـهـم ورد

إليــك أميـر المـومنين تحيــة                       تكــاد تفـي بالقصـد لو أسعـف الجهــد
وصـاحبك الفتح المبين الذي أتــى                 بـه فـي كتـاب اللـه – حفظه اللـه – وعد
وأرضـاك في فخر الشباب محمـد                ومــن مــحكم التنــزيل تحرســه جند
وبــورك في المولى الرشيد شقيقه                ودمـــت إمــامــا أيــها الرائد الفـرد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here