islamaumaroc

ملك تهوى المعالي ذكره

  محمد البلغمي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

داعـب العـود وهــات النغمـــا                 واجعـل الأيـام صوتــا وفمــا
وابعـث الشعـر بديعـــا رائقـــا                 وبيانـــا مستساغـــا محكمــا
أي عيــد سعـد الشعــب بــــه                  فغــدا فــي الدهر يومـا أعظمـا
فيــه أهدانـــا الإلاه.. ملكــــا                   حســن الفعـل عظيمـــا ملهمـا
وكريمــا عبقريـــا.. مـــن أب                  فاق في نيـل الصفـــات العظمــا
هلــل المجــد لـدى مولــــده                    واحتفــت في الأفــق أملاكا السمـا
وشــدا الكــون بــه محتفيـــا                   أينـما ســرت سمعــت النغمــا
والبشــارات تنــادت باسمــــة                 وطيــور الـروض تشـدو حومــا
ومضت أصداؤهــا فـي وطنـــي               تمــلأ السهـل وتعـــلو القممــا
ملـك تهــوى المعـــالي ذكــره                 ويــود النجــــم منــه الشمما
وسراج يغمــر الأفـــق سنـــى                وعن الأوطان يجلـــو الظلمــــا
لم تــر الأيـام شهمـــا مثلـــه                   جمـــع الخلــق وجـاز الحكمــا
كلمــا تــاق إلـــى مفخـــرة                    جعــل العــزم إليهــا سلمـــا
مذ تولى أمر فينــا لـــم يـــزل                 يبذل الجهــد ويولــي الأنعمـــا
كم بنى للشعـب مـــن مأثـــرة                 ولكــم أعلــى صروحــا بالحمى
أينما ســـرت تطالعــك بــــه                  منجزات غمــرت عهــد النمــا
وعلـــى البحـــر بنـى معلمـة                 صرحهــا فـاق بنـاه الهرمـــا 
يتعالـى الحــق منهـــا نغمــة                  تنعش الروح وتحيـــي الهممــا
حسبــه فــي الدهــر فخرا أنـه               أنقــذ الرمـل وصــان العلمــا
نحن في المغــرب شعـب واحــد             نحفـظ العهــد ونرعـى الذممــا
في سبيــل الذود عــن وحدتنــا                نبــذل الـروح ونسخـو بالدمــا
ملــك ضــم فــؤادا حانــيـا                    يرحم المضنى ويرعــى المعــدما
كلمــا نــاب بــلادي خطــر                   كــان بالمــال سخيــا مسهمـا
أنقــذ القريــة مــن محنتهــا                   بعدمــا عانــت جفــافا وظلمـا
ودعـا الشعــب إلــى إنجادهــا                فاستجـاب الشعـب يبـدي الكـرما
نحــن شعــب من قديــم لم يزل               بعـــرى إسلامـــه معتصمــا
إن من لم يرع في الكــرب أخا لـه           حاشــــا أن يسمـــى مسلمــا
يا مليك الشعب يا رمــز الهــدى              يا عظيمــا فــي المعالــي قد نما
هاك شعرا مـن فــؤادي صغتــه              صادق الحــس، كعقــد نظمـــا
فتقبلـــه هــــوى مـن شاعـر                  لــك يدعــو ربــه أن تسلـــما
وليـــدم شبلـــك فينــا قبسـا                    يتحـــدى بسنـــاه الأنجمــــا
ولتعش للديـــن والدنيـــا لنــا                 ما سرى نجم ومــا غيــث همــى      

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here