islamaumaroc

علامات المحبة

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 320 محرم-صفر 1417/ يوليوز 1996

يــا مالــئ العقـــول والأبصــار                   بـدافــق الأفكــــار والأنـــوار
تحيـــة الإجـــلال والإكبــــار                     مـن سائــر الشعــوب والأمصــار

تــرنـو إليــك أمــة الإســـلام                     لجمـــع شمـلهـا علـــى الوئــام
والحــب، يـا محقـق الأحــــلام                   يــا بطـــل الحـــوار والســلام

وكبراء الغـرب مـن فـرط الثنـــاء                عليــك صـاروا مـن كبـار الشعـراء
وكـل مـا قالـوه صـدق لا ريـــاء                  ينم عــن عمــق الوفــاء والصفـاء

علمــت أهـل السيــف والأقـــلام                  فصــل الحقائــق عــن الأوهــام
ورؤيـة الطـريـق فــي الظـــلام                   والسيـــر بيــن كامــن الألغــام

بغـوصـك العميــق فــي ألبــاب                    مـفـكـري الغــرب ذوي الألقــاب
نفيـت عنـــا تهمــة الإرهـــاب                     وخصمنــا غــدا مــن الأحبــاب

إذا أرى الحكـام مبـــدأ الخلـــود                   في حكمهم أسمــى مبمــادئ الوجمـود
فلا تـرى الحكـم سـوى وسيلـــة                   لـرفـع شــأن الأمــة النبيلـــة       
وكـلمـا تقدمــت بــك السنـــون                    ازددت حكمــة ونـــورا للعيـــــون
فــدم لنـا فـي صحــة وعافيـــة                    ترعــاك ألطـــاف الإلـه الخافيـــة!

رفعـت كَفَّــي إلـــى السمــــاء                     حمــــدا علــــى مجــــدد الالاء
عــلى الـذي أنـزل مـن ألطــاف                   بعــد بـــلاء السبعــة العجــــاف

حمدا على هـذي السـدود العامـرة                 وكــل هـذه الجنــان النـاظــرة
وكـل هـذه النفـوس الطـاهــرة                     وكــل هــذه العيــون الساهــرة

علـــى نقــاء هــذه البــلاد                          وعفـــة النفــــوس والأيــادي
إن لم تكـن، يا معشــر الأحبــة                    ألطافـــه علامـــة المحـبـــة
لأهــل هـــذا البلـد الكـريـم                         ولمليــــك شعبـــــه العظيــم
تبصـرهـا قلوبنـا قبـل العيـون                      فما عساهــا يا رفــاق أن تكــون؟ ! 
فكـم شكرنــاك وكــم حمدنــا                       مــن أنعــم أرسلتنـــا، فــزدنـا
أنـت الـذي قلـت لـنا، يـا منعـم                    «لئــــن شكـرتــم لأزيـدنـكــم»

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here