islamaumaroc

في رحاب عيد الشباب.

  وجيه فهمي صلاح

العدد 311 محرم-صفر 1416/ يونيو-يوليوز 1995

عيد الشبيبة إنا في بهاك هنا                          تخاطب المجد والأمجاد والزمنا
  نجول في صفحات الأمس يصحبنا                سفر لأبطال شعب يفتدي الوطنا
  هذا الشباب طموح في مرابعنا                     يستلهم الله والقرآن والسننا
  يمشي على درب أستاذ يلقنه                       أن الفضائل نبراس يضيء لنا
  أستاذ جيل نما في عهده سند                        من الثقافات يهوى العاهل الحسنا
  جيل عزيز أبي النفس مؤتلق                       جم المعارف تكسو رفعة وسنا
  تروي لنا صحف التاريخ ما حفظت               عن سادة صارعوا الأهوال والمحنا
  تاريخنا في ذرى الأخلاق مرتكز                  دانت لإشراقه في الكائنات دنى
  صلنا وجلنا وما زالت شجاعتنا                     تفوح مسكا على الأبطال مختزنا
  وادي المخازن هيا فض وحدثنا                    فذاك يوم شذاه عطر الزمنا
  كانـت جحافلنـا بالله واثقـــة                         كالسيل تنفذ من هنا وهنا
  وخلينا في مجال الحرب جامحة                   تحت الفوارس جنا تطحن الرسنا
  وأشرق الفجر فالأشراك منهزم                    يلقى سبستيان فيه الذل والمحنا
  وبين جنبيه جـرح غيــر ملتئم                      قد ضيع العمر والصلبان والكفن
  ما أشبه الأمس ينادينا بحاضرنا                     فنحن شعب مدى الأزمان ما وهنا
  لن يستبــاح حمانــا إننا همم                         من البطولات تفدي الترب والسكنا
  طوبى لمغربنــا يزهـو بعاهله                       مرحى لملك حكيم وحد الوطنا
  طوبى لوالده في الخلد منشرح                      طوبى لخامسنا من أنجب الحسنا
  تلك الثغور إلى إسماعيلها نظرت                   يرد عنها سباتا طال أو وسنا
  فاستل سيف عظيم يزدهي ثقة                       واسترجع الثغور والأمواج والسفنا
  ذا طارق في سما الأمجاد مؤتلق                    يقود جيشا صمودا عانق الوطنا
  وسط المحيط بدا من فوق صخرته                 يصيح يا قوم فيما قد أتينا هنا
  لنصر جئنـا ولا نرضى به بدلا                     ونصرنا الله ربي قد كتبه لنا
  والصبر والسيف والإيمان عدتنا                    لا نملك اليوم لا خبزا ولا لبنا
  نعم إلى النصر جئنا سوف نصنعه                 "والله أكبر" صوت يحرق الوثنا
  ولن نعود بلا نصر يخلدنا                           أو نلقم الحوت من أجسادنا ثمنا
  روح الشهيد لدى الرحمان خالدة                   مدى الزمان وهذا فيه خير منى
  نعيش في كنف الديان خالقنا                         مخلدين بعز دائم وهنا
  وأطلق الصوت موج البحر ردده                   يا جند هيا سراعا وأحرقوا السفنا
  اتي لحونــك يا طيور وغردي                      نغما شهي الوقع يوقظ شعرنا
  ويهز عمق الوجــد في أرواحنا                     ليثير رنان الصدى حلو الغنا
  لنصوغ منــه قصائــدا وقلائدا                      تهدى لمن قد طوقونا بالهنا
  تهدى لروح حبيبنــا ملك النهى                      بطل النضال عقيدة وتدينا
  سرنا وراء محمــد ملك الهدى                      نختار درب الصالحين الأحسنا
  مقدامنا روح الجهاد زعيمنا                         نور من الرحمن نبراس لنا
  هو ذا يضيء أمــام كل مجاهد                      عبد الإله هدى وصان موطنا
  طوبى له في الخلد حي باقي                        من شاد أركان الجهاد ولقنا
  من علم الدنيا التحــرر ازدهت                      بالنصر أقطار وحققت المنى
  عشرون غشت في القلوب مخلد                    في فجره قمنا نجمع شملنا
  لنعيد أنوار البلاد لعرشهم                           ونعيد مجد الدار يزخر بالهنا
  وإمامنا المنصور رغم بعاده                         في البدر نبصره يراقب عزمنا
  ونحس في الأرواح وقــع حديثه                    ونراه دوما في المعارك حولنا
  والله من فوق الجميع مناصر                        للنصر يرشدنا ويهدي خطونا
  لنذيق أعداء البلاد مرارة                            أودت بجور المعتدين الأرعنا
  وأطل يــوم النصر قدسي السنا                      فإذا ضياء البشر يشرق بيننا
  وإذا مليك الروح نور بلادنا                         قد عاد والأشراف ريان المنى
  يختال والحســن الهمــام بأمة                        وردا ترش على الجموع وسوسنا
  طوبى له ولآله وجدوده                              من أطلق الشعب السجين من العنا
  طوبى لنا مليكنــا الحسن الذي                       حمل الأمانة قادرا متمكنا
  العاهل الشهــم الأبــي حبيبنا                        بطل الريادة زين الدنيا لنا
  في ظله قام الشباب معززا                          بالعروة الوثقى فأتقن ما بنى
  هيا فؤادي قم وحدث مطنبا                          عن عاهل صنع الجميل وأحسنا
  قاد المسيرات الكبار مصمما                        فاق الخيال معلما ومكونا
  وتألقت دور المعارف حولنا                        شمسا تنير دروبنا وتدلنا
  فيها ترى الأجيــال ما تصبو له                     فتناله زادا وفيرا بينا
  سهلا إذا ملــك العزيمة راغب                     سيناله سمح القيادة لينا
  هذا شبابك يامليكــي يرتــوي                        مما وهبت له فأشرق بالسنا
  ومناهل العرفان سيل ثقافة يجري                   ويوفي من يشاء ومن دنا
  هذي جهودك شمس ظهر أشرقت                  أفلا نراها فنهنئ بعضنا
  شمس الحوار عظيم الجاه سيدنا                     قطب السياسة أبقاه الإلاه لنا
  بالسلم والحب ما استعصى سنرجعه                ونرجع الحق والأخلاق تجمعنا
  تحول السلم في صحرائنا ظفرا                     مسيرة السلم كم زانت مرابعنا
  منذ المسيرة أنوار المنى سطعت                    تهدي السبيل وتذكي من تطورنا
  هذي القطوف على الأغصان واعدة                والشوق بين حنايا العائدين دنا
  غدا فلسطين تلقى أهلها مرحا                       من بعد ما صارعوا الأهوال والمحنا
  خاضوا غمار كفاح لا مثيــل له                     مع ظالم نهب الأموال والسكنا
  شمس الملوك حبيب العرب قاطبة                  منذ الطفولة سبط ملهم وسنا
  بحكمة الحسن الثاني وحنكته                        روح المسيرة للأقصى تسير بنا
  فيه نصلـي وندعــو الله يرزقنا                     سلما عزيزا وحبا دائما وهنا
  ما أبهج المغرب المعطار من بلد                   مليكه عطر الإنسان والوطنا
  أدامه الله نورا يستضاء به                          تلقى العروبة فيه مرشدا فطنا
  وعاش سبطاه في أنوار حكمته                     منار مجد بهي مشرق ومنى

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here