islamaumaroc

ربيع العهود

  عبد الله سليماني

العدد 311 محرم-صفر 1416/ يونيو-يوليوز 1995

بمن شعب بأجمعه ولوع                             ومن رضعت محبته الجموع
  ومن تشدو به الأفواه فخرا                        ويلهج باسمه الطفل الرضيع
  ومن بحياتنــا- إن شاء – يفدى                    وإن أمر الجميع له مطيع
  وأية نشوة بحلول ذكرى                           إذا ما أشرقت زهت الربوع
  قد اهتزت لها العماق جذلى                       وفي الأعماق لذكرى نزوع
  تلألأ نورها في كل بيت                           وفي هالاتها الأمل البديع
  نسائم صبحها عبقت أريجا                        وطاب مباركا منها الرجوع
  بذكرى عيد ميلاد المثنى                           بعيد شبابنا ابتهج الجميع
  وهنأ بعضنا بعضا وشادت                        بطلعتها الصحافة والمذيع
  ملايين الشباب تفيض عزما                       وطاقات – إذا شحنت – تروع
  مواكب فرحة في كل درب                       معالم زينة، ورد، شموع
  بلابل في رياض الشعــر تشدو                   يغازل شدوها اللحن البديع
  تترجم نبض أفئدة الرعايا                         وتعزف حبها نغما يروع
  تصوغ وفاءها لحبيب شعب                      إذا نطق الفؤاد له سميع
  بطول حياته الرحمان تدعو                       تمد الكف لله الجموع
  أمير المومنين لك اتهاني                          بعيد باركته لك الربوع
  زهت في عهدك الدنيا ربيعا                      فراق العهد واحلولى الربيع
  قد انتظمــت سدود الخير ملأى                   فأخصب مجدب ونمت زروع
  وأحييت الموات في الفيافي                       فأينعت المزارع والجذوع
  لممت شتات وحدتنا فعادت                       لأصل أصولها تلك الفروع
  وهان من انتحى لكيان وهم                       وخاب الزيف والمسعى وضيع
  فما ربحت تجارتهم ولكن                         أصاب قلوبهم فشل ذريع
  فشا ما بين قادتهم صراع                         وحل بساحهم مرض وجوع
  تسلل بعضهم هربا وعادوا                       إليك يحوطهم أمن منيع
  إليك محرر الصحراء تناهى                     فخار الملك والشرف الرفيع
  تصون الوحدة الكبرى وفيا                      لآمال بجهدك لا تضيع
  تسير موفقا ووراك شعب                        إلى الأمجاد يكلأك السميع
  وكم من قمة بحماك تترى                        قد انعقدت، وذا شرف رفيع
  وحالف ما تقوم به فخورا                        لصالح شعبك المظفر السريع
  وفلسفة الحوار لديك نهج                        لما استعصى تحققه – بديع –
  ونحن جنود عرشك كل آن                      وحصن دون عزتنا منيع
  وكم لك من مواقف صامدات                   إذا ما مسنا ظلم فظيع
  تجاهل حقنا الإسبان عمدا                       وزاغ يقوده الشره الشنيع
  وحاشا أن تلين لنا قناة                           وحاشا أن يراودنا خنوع
  أقمت لدين ربك خير بيت                       يروق به التبتل والخشوع
  وحي على الصـــلاة له شعار                  وفي جنباته يحلو الركوع
  تسربل بالجلال وراق فنا                       ومسحة عبقريتنا تضوع
  إذا ما حل بالفلاح قحط                         فإن الغوث منك له سريع
  فكنت القدوة المثلى لشعب                      تضامن باذلا ما يستطيع
  لتنتعش القرى وتفيض خيرا                    وينمو في مراتعها القطيع
  أدامك ربك الأعلى منارا                       له بفضاء دنيانا سطوع
  وأتبع هذه الذكرى بعمر                        مديد كله كسب بديع
  ليحيا شعبنا في خير عهد                       وتنعم بالهنا هذي الربوع

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here