islamaumaroc

في ذكرى انطلاق المسيرة الخضراء المظفرة يوم 6 نونبر 1975.

  محمد بن محمد العلمي

العددان 305 و306

   يعتبر الشاعر المرحوم محمد بن محمد العلمي الذي فقدته الساحة الأدبية بصفة عامة، وحلبات الشعر والقريض بصفة خاصة، علما مرموقا من أعلام الشعر في وطننا الحبيب، والذي قضى شطرا مهما من حياته في إتحاف الساحة الأدبية بروائع القصائد الشعرية في مختلف الأغراض، وفي كثير من المناسبات الدينية والوطنية، والتي كانت جميعها: صياغة ولغة وموضوعا وعاطفة تتسم بالقوة والصدق والتمكن من الصناعة الشعرية.
   وقد عاش الشاعر الفقيد في آخر حياته صراعا مريرا مع (مرض السكري) الذي ألم به، وسلسلة من العمليات الجراحية من جراء هذا الداء الخبيث، إلى أن أسلم الروح إلى باريها بتاريخ 11 يوليوز 1993 رحمه الله بواسع رحمته، وعظيم مغفرته.
   ووفاء لروح الشاعر المرحوم محمد بن محمد العلمي، واعتبارا لبعض رصيده الشعري المتوفر لخزانة المجلة، فقد تم اختيار هذه القصيدة من ذلك الرصيد، وهي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، المظفرة، ننشرها على صفحات هذه المجلة التي كان المرحوم الشاعر يمحضها كامل إخلاصه وكبير وفائه.

نحن جئنا من أجمع الأنحــاء                           واستجبنا للحق أسمى نداء
في سباق نمضي لأقوم نهــج                          من وصايا الآباء لأبنــاء
نحن أحفاد من إلى المجد ساروا                       كلهم في المحجة البيضـاء
وعلى النور في البصيرة شادوا                       أسسا للمسيرة الخضــراء
إذ فحول التاريخ قد خلدوهــا                          فهي تذكي قرائح الشعـراء،
وفصول البطولة اليوم فيهـــا                          كم أجادت روائع الأدبــاء!
و(رباط الفتح) استنار بذكــرى                       جددت عهد مجلس العلمــاء!
وهي للفن مصدر وهي كانــت                       كوثرا للإبداع عند الغــناء!
حيث تعطي خير العطاء المرجى                     وتوالي سخاءها لتلقائـــي!
في انطلاق، أو في رجوع سمعنا                    وأطعنا بالروح والإصغــاء!
منذ (إدريس) و(ابن تاشفين) إنـا                      قد رضعنا الإيمان في الأثداء
ويعيد التاريخ معناه فيـــــنا                           بانتماء لسيد الأنبيـــــاء
ما نسينا فتحا لمكة، أحيــــا                           ه إمام متوج بالسنــــــاء!
نقتني كل نافع ومفيــــــد                              من حقوق منصورة في القضاء
إن (لاهاي) رأيها خيــر رأي                         في وجود للبيعة الغــــراء
تلك صحراؤنا العزيزة منـــا                          وإلينا، ليست بأرض خـــلاء
وعصور التاريخ تشهد أنـــا                          سادة ها هناك دون مــــراء
مغربيون في حماهم ســـلام                           جنبوه إراقة للدمـــــــاء!
والمسيرات قد توالت، وأمسـى                       فتحها مصدرا لكل ثنـــــاء
ذاك (وادي المخازن) استلهمته                       نخوة لاستقلالنا فــــي الأداء!
نحن كنا وما نزال ذوي المجـــــــــــــد، فمرحى لغيـــــــــــــرة وإبــــــاء!
                              * * * * * * *
فكرة العاهل الكريم علــــــى الإيمان كانت تسمــــــــــــــو إلى العليـــــــاء
ضربت للشعوب خيــر مثال                        في اتحاد، ونخوة، ومضـــاء
بعدما كانت الحقيقة حلمـــا                          قد بدا صبحها جميل الضيــاء
فانظروا الشعب كله في شمال                      وجنوب، يسعى لخير لقـــاء
نحن نمضي إلى صلة الأرحـــــــــــــام منا جميعا بهمـــــــــــــــــــة قعســــاء
لا نبالي بالبعد، حتى ولو رمنــــــــــــا الثريا أو قمــــــــــــــــة الجـــــوزاء!
وسباق التطوع اليوم يبــدو                          رائعا في الرجال مثل النســاء
فبلاد الأمجاد حسا ومعنــى                          ليس ترضى تمزق الأجزاء!
حول تاج الملوك، إنا اتحدنـا                         ورفعنا إليه صدق الـــولاء!
إنما العرش للرعية حصــن                          والأمان المنشود للأمنـــاء
بيعة، إثر بيعة، إثر أخــرى                          هكذا الشأن في جنود الوفـاء!
ملك المغرب العزيز دومــا                          حسن الظن، راسخ في اهتداء
باعتزاز أمسى يدافع عنــا                            فهو أضحى طليعة للفــداء!
كم حملنا من مصحف، واحتمينا                     بظلال للراية الحمـــراء!
وهتفنا: (الله أكبر!)، فالجـــــــــــو يدوي بــــــــــــــــــــأروع الأصــــداء!
نحن عزل، بلا سلاح، ولكـن                         صال إيماننا على الأعــداء
والأشقاء رافقونا، وكانـــوا                          خير عون لنا، مع الأصدقـاء
وصلاة الشكر امتنان لــرب                         هو أهل التقى، مجيب الدعاء
قد هدانا لجمعة، فاجتمـــعنا                          حيث فزنا بنية الأتقيــــاء
والصعيد الطهور من خير رمل                      عاد للأصل، مشــرق اللألاء
مغربيا قد كان دوما ويبقـــى                          لبنيه النوابغ النجبـــــاء
فالعيون الحسان زانت (عيونـا)                      وربوع (الوادي) مهاد الظباء
لن يرى الضيم من يدافع عـنه                        في حقوق له، إله السمــاء!
                            * * * * * * * * * * *
وحدة الصف جوهر لا يضاهى                       والجواب الشافي للاستفتـاء!
ما رضينا بمن تخلف عنـــا                             كيف يسمـو دعاة الاستثناء؟!
وطن الملتقى غفور رحيـــم                            ذو اشتياق لأهله الأقربــاء!
إذ لهم في بلادهـــــم الأ                                م أمان! ليسوا من الغربـاء!
طغمة الشرق والجنوب كفاهـا                          ما تعاني من محنة وشقـاء!
فرجوعا للحق! ليس يرجــى                           أي خير من فتنة واعتـداء!
لن تقوم الشعوب بالوهم! كـلا                          ليس تبقى أكذوبة الدخـلاء!
فإلى أهله لقد ثبت الحق، فبشــــــــــــــــرى لنخبـــــــــــــــــــــــــة الخلصــاء!
لم نزل شاكرين، قولا وفعـلا                           كل حين، شجاعة الشهـداء!
والجدار الأمني حصن حصين                         لـــم تنله دعاية الأشقيـــاء!
ألف شكر لجيشنا البطل الشهــــــــــــــم على بأســـــــــــه، وحســــــــن البـلاء!
وإلينا يؤول نصر مبيــــن                              في انسجام المصير والإنشاء
تلك إفريقيا، يقينا، علينا                                 عولت في انطلاقة للنمــاء؛
وأرى المغرب الكبير مجالا                            عــــربيا يفيض بالنعمــــاء!
                          * * * * * * * * * * *
قوة الشعب في اتحاد وطــيد                          وأرى الحق مكسب الأقويـاء!
إننا عمدة العروبة حقــــا                              ولنا في الإسلام أس البقــاء
(لجنة القدس) لا تنام علـــــــــــــى الضيم، ففيها ضمانـــــــــــــــــــــة للإخـــاء
ودروس الذكرى تبين فيهــا                            كل ســــــر للهمة الشمــــاء
قد وعاها الأحرار جيلا فجيلا                         وعهود الأوطان نبع الصفاء
من جهاد، إلى جهاد انتقلـــنا                            في نماء، وصحوة، وبنـــاء
إن في (الخامس) المجيد، شعاع                       (الحسن) ازداد روعة في الجلاء
من جمال إلى جلال تجـــلت                           بوضوح كرامة الكرمــــاء!
فإذا نحن للمرام وثبنـــــا                                كان تمييزنا رصيد الهنـــاء،
بعضنا عنـــــــــــــــــــــده نية البعـــــــــــــض نفــــــوذ لجوهــــــــر الأشيـــاء!
نور الله قلبنا، فاستقمنــــــا                                ووعينا، فلم نصب بالغبـــاء
ومضينا للسير، دون فتــــور                             لأمام، لم نلتفت للــــوراء،
وجعلنا المثال معجزة القــــر                             ن، فسرنا في النهج دون التواء!
نذكر المجد في الملاحم منـــا                             وننمي في الروح كل رجــاء
لا نبالي بما يقوله عنـــــا                                  في افتراء، حثالة السفهـــاء
ألهمتنا عناية الله نهجـــــا                                  قد وقانا به صنوف البـــلاء،
فوثبنا للمعجزات سراعــــا                               ورفعنا للخلد صرح العــلاء!
وإذا سخر الإله سعيـــــدا                                 لأناس، كانوا من السعـــداء!
والتهاني في البدء والختم طابت                          يوم عيد المسيرة الخضــراء!

                                                            الرباط – محمد بن محمد العلمي(*)

   (*) ولد الشاعر محمد بن محمد العلمي بفاس سنة 1933، وهو ينتسب من جهة الأب إلى القطب الرباني مولانا عبد السلام بن مشيش، ومن جهة الأم إلى أسرة عريقة من الساقية الحمراء، حفظ القرآن الكريم وأهم المتون في سن مبكرة، بمدرسة ابن غازي والقرويين، وتلقى تعليمه الثانوي المزدوج بثانوية مولاي إدريس، ثم ليسي مولاي يوسف بالرباط، ثم التحق بمعهد الدروس المغربية العليا، فأعد دبلوم الترجمة، والتحق سنة 1951 بالمدرسة العليا للأساتذة، فنال شهادتها نتفوق، ثم بالمدرسة الوطنية الفلاحية بمكناس، فتخرج منها بامتياز.
   عمل في ميدان التعليم والفلاحة، ثم شغل منصب ترجمان بقسم الشؤون الثقافية والعلاقات العامة بسفارة الهند، قبل أن يلتحق سنة 1962 بميدان الإعلام حيث أرضى ميولاته الصحافية الفطرية، وعمل بجد وتفان في إعداد الدراسات والأبحاث وترجمة النصوص والتأليف باللغتين العربية والفرنسية، وإحياء روائع من التراث القومي.
   اشتهر بقرض الشعر منذ نعومة أظافره، وأحرز على عشرات من الجوائز الأدبية الهامة، داخل المغرب وخارجه، وله عدة دواوين ضخمة جمعت كل أغراض الشعر من غزل، ووجدانيات، وغراميات، وإخوانيات، ومراثي، ووطنيات وعرشيات، ومحفوظات مدرسية بديعة، وروائع فريدة نادرة في الفلسفة والتصوف.
   ويعتبر شعره في السنوات الخمس والعشرين الأخيرة لوحة ترتسم فيها نصاعة الفترة التاريخية الحاسمة التي عاشها المغرب أثناء معركة التحرير، وبعد استرجاعه لسيادته واستعادته لحريته، ومطالبته باسترداد أجزائه المغتصبة، واستكمال وحدته الترابية.
   وهو مكثر وله إنتاج نثري غزير جدا منشور في شتى صحف ومجلات المغرب العربي وسواها، وكذا على أمواج الإذاعة وشاشة التلفزة الوطنية وغيرها.
   ويمتاز إنتاجه شعرا ونثرا بالموهبة الخصبة المعطاء والطابع الوجداني الأصيل، ورشاقة الأسلوب، وصفاء الجوهر، والتمكن من ناحية اللغة، وصدق العاطفة الإنسانية، والروح الوطنية العريقة التي تطبع محتده، وبيئته المغربية الإسلامية.
    ومجلة دعوة الحق التي فتحت صدرها منذ سنوات خلت لإبداع هذا الشاعر الفقيد نثرا وشعرا، والتي تميزت بتنوع مواضيعها وغزارة أفكارها، ومتانة لغتها، نظرا لاتساع أفقه الثقافي، لا يسعها، وهي تنشر نبذة عن حياته، إلا أن تنوه بعطائه الفكري والشعري الذي أتحف به هذه المجلة، والذي يعتبر رصيدا أدبيا متميزا تفخر مجلة دعوة الحق، باحتوائه بمزيد من التقدير والاعتبار.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here