islamaumaroc

تحية إلى المعلمة التاريخية: مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

  محمد الأمين أنياس

العددان 305 و306

عــودي لنــا أمجادنــا فلتشهـــدي                هـــذا العطــاء العبقـــري وتسردي
مــدحــا يحاول وصف مـا قد شـاءه              حسـن المفــدى بعــد مجد أتلــــد
هــذا العطــاء يفــوق كل تصــور                هــذا العطــا في شكلــه لم يـوجـد
كل العجــائب قـــد أقـــرت أنها                  دون الــذي مثل لــه لم يشهـــــد
أهــرام مصر فــوق أرض قد ثـوت             فــوق المحيط بنى منــار السجــــد
الــــراكعين الطـــائعين لــربهم                  الـــــذاكـــــرين المقتفين لأحمد
في يــوم مــولد جـده أســدى لنـا                صرحـــا عظيما لـــلإله المفــرد
بيت لـــرب العـــرش تم بنــاؤه                 فـــوق الخضـم الطــائع المتــغرد
من قبل كان العـرش ثـاو فـوق مـاء             واليــوم فــوق الماء أعظم مسجــد
بشرى لقـــارتنــا العظيمــة إنها                  قـامت عليهـا روضــة كالمسجــد
حيــوا جميعـا دوحـة المجـد الـذي              هـو مفـرد هـو عـابـد هـو مهتـد
لم يعـــرف اليـأس المثبـط لا، ولا              أرخى الستــار على الطمـوح الأخلـد
فـالشعـر يحلو عند ذكـر خصـالـه               أكــرم بـه من قــائد بل صنــدد
هــذى تحايــا كــولخ جئنـا بها                   من عند عبـد اللــه كالـورد النـدى
 نـرجـو بهــا تجديد عهـد خالـد                 عهــدا لمحبــة للزعيـم الأوحــد
إنـا نحيـى فيكـــم أحـلامنـــا                     كيما نخيـب مـا يــروم المعتــدى
نشـدو بمــدح فيكــم لا ينتهــي                  بل كـل وقـت فـي ختــام نبتــدى
نرجــو تحقـق مـا تـروم لأمــة                 كانـت لهـا أمجـاد عـز سـر مــدى
بالهمــة القعسـاء نالـت حظهــا                  أرض البـلاد تقدمــا فــي ســؤدد
صحراء عـادت ها هنـا وتلاحمـت             من بعـد زحـف خـالـد لـم يعهــد 
أبقاكـم الرحمـن طـودا شــامخـا                بحرا خضمـا يــا كــريم المحتــد
وليحفظ الرحمـن فــرع جنابكــم                شهما همـامــا بالشمائــل يقتــدي
صلى الإلــه على النبي محمـــد                القــائـد الفـــذ الإمــــام الأمجـد


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here