islamaumaroc

الفتح بالحسن المثنى أجدر

  أحمد الجمالي

العدد 294 جمادى 1-جمادى 2/ نونبر-دجنبر 1992

الفتــح «بالحسـن المثنى»  أجــــــدر                  إذ هــو  في بــاب الزعامـة أشهــــر
فمسيــرة الفتــح، التي قد صاغهـــــا                   عـن رأي عــاهلنا الأصـيل تُعبـــــر
ستظـل في الأوطـان بـــــين شبابنــا                    يزهــو بها في  العالمـــين ويفخــــر
أضفــت على التاريــخ أجمــل  حلــة                   وكستــه مـــا يسبي العيــون ويبهــر
فلقـد أرت  أهـــل الدنـى أنــا لنـــا                      مــلك لـه عقـــل يجــود  ويثمـــر
مـن دوحــة علويــة كانت  ولـــــم                      تفتــأ على خـــير الرعيــة تسهـــر
أهــدت لنـــا هـذا المليك بمــا  لــه                      مــن موهبــات كالحديقة تزهــــــر
فليهنــأ الشعـــب العزيــز بقائــــد                       صــان الحـــدود وما يـزال يحـــرر
يسعــى لبسط العــز فـــوق ترابنـــا                     وإلى الأمــام  يســـير لا يتقهقـــــر
أو مـا ترى الصحراء أمسـت حالهـا                    مثـل العـــروس بثوبهـــا  تتبختـــر
وتزينـت مــن بعــد بؤس  نالهـــــا                      فشقــاؤهــا مــن  خصمـها لا ينكــر
وتبسـمت للعــرش  أرض«عيونهـا»                   فكأنهــا تزجــي الثـــناء وتشكــــــر
ممــا بها مـــن منجــزات  قـد غـدت                   بالنخــوة الكـــبرى نراهــا تشعـــــر
تيهي أيــا صحـــرا وعيشي حــــرة                    فالقيـد عــنك مـدى الحـــياة  مكســر
لا تـــرهبي مــا دام عرشـك بيننـــا                     يحميــك عاهلنـــــا الأبي  الأقــــــدر
وثقـي بأنـك تسكنيــن ضلوعنــــــا                      فـودادنــا لك مــا حيينـــــــا  أكبـــر
ولتهنئــي برجــوع مـــن ضلــوا إلى                  وطــن يتوب على العصــاة ويغفــــر
إذ عفـوه عــم الجميــع فمن يعـــــد                    يلقـى رغيــد العيـش وهـــو مقـــــدر
               أيظـــل في «تنـــدوف» إخوتنــا هنــاك وقلبهـــم متــردد متحيـــــر
عشـر وسبــع للسنيــن قــد انطــوت                  كــاد الفـــــــــؤاد لهـــولهــا يتفجــــر
فارجــع أخي للأهــل والوطــن الــذي               يلقــاك وهـــــــــو مهلــل ومكبــــــر
لتقــول في استفتـاء موطننـــــا: نعـم                 لا تقف مــن كذبــوا عليك وغــــرروا
فهنــأ الإمــام العـدل والمــلك الــذي                 يحميـك من ضيــم ومـا  هــو أخطــر
أهــدى الرعيــة عمـــــــره وحياتـــه                ويوقدهـــــــا  دومـــا لمــا هــو أخيـر
قســـم المسيـرة خالــد لا ينمحــــي                  ولـــــــو أنــه مــرت عليه الأعصــــر
إذ مــا تلقــن نصــــــــه شباننـــــا                   إلا تداولــــــــــــــه  شبــــاب آخـــــر
سيمـــا وأنـه  صــادر من عاهــــل                  مـــن طبعـــه كســـر الذيــن  تجبروا
وكــذاك أقســم أنـه في قدسنــــــا                   لا بـد يعبـــــد ربـــــــــــه  ويكبـــــر
يتلـو خطــاه المسلمــون ويعــــرب                 ولســــــوف  يكــلأه الإلــه وينصــــر
بالله آلـــى في حياتـــــه أنــــــــه                   عــــــن نصرة العربـــان لا يتأخـــــر
شـرف طريــف بـل وآخــر تالــــد                 يحويهمـــــــــا مـلك لنــــا متبصــــــر
شهــد الجميع بفضلــه  فتسارعـــــوا               ليشــاوروا فـي كـل أمــــــــر يعســـر
لا يبخــل«الحسـن» العظيــم برأيـــه               لكــن يشيـر بما يعــــــــــن ويظهـــــر
فاحفــظ الاهـــي ملكنـــا وأعـــزه                  مــا لاح في الأجــــواء  نجــــم يعبــر
وصـن الأميـــر محمــدا وشقيقــــه                يامــن يعــز عبــــــــــاده أو يقهـــــــر

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here