islamaumaroc

الكمبيوتر

  محمد نجيد

العدد 292 صفر 1413/ غشت 1992

قضى العقل فيا«عقـل»كل العجـب                   لمــــرآك تقضـي لـه مـــا طلــــب
كأنــــك لـم تــك مـن صنعــــه                       تجـاوزت مـا قـد دهـــى  وسلـــب!
بــــراك كمــا شــــاء،  لكنمــا                       غــدا بــك، صنعـــه  منتهــــــــــب!
أهـــذا سليمــان في  جنـــــــده                       وراءك  ينجــــــز كـــــــل أرب؟
لطـرفــة عيـــن، وومضـة بـــرق                    ومــــا دون ذاك وذا إن  وجـــــب!
                                          ***
أرادوك  عقـــلا «إليكطــــــرونيا»                 ولا مستحيـــل عليــــــك انتصـــــب
فكــان لهـم مـــا أرادوا، كـــــــــذا                   تجــوس الديــار، وتنضــو الحجـب
وتدنــي القضــي،  وتقضـي الدنـــي                 وتنشــر مـا قـد طــوته  الحقــــــب
تجـد إذا مــا دعيـــت  لجـــــــــــد                    وتلعــب إن سألــــــوك  اللعــــــــب
وتبنـي وتهــدم وفــق المــــــراد                     وتغشــي الحضيـض وتـرقى السحـب
تسهــــل، إن شئـت، كــل عصــي                   ولــو كــان بيـن مراقـــي الشهـــب !
وتلبــس، إن شئـت أنــــت العــراة                   بمــا راق مـــن موشيـــــات قشــــب
ولا ســر إلا كشفــــــت غطـــاه                      فحصحـص كالشمــس فوق الهضــب
وما كـــان للشـك فيمـــا كشفـــت                    غطـــاه مكــــــــــــان ولا للريـــــب
                                              ***                                
ولا ســـؤل إلا جريـــــــت  وراه                 فأنجــزتـه، مــا عنــــــــاك السبــــب
بذلــك ياعقـل، ســـدت العقــــول                 وأمــرك أنــت لهــا قــــــــد  خلـــب
ولـو أنـت يا عقــل، مـن  خلقهــــا                ومنهــا الــدوا إن شكـــوت  العطـب
فسبحــان ملهــم بعــض  العقـــول                صناعـة عقــل لهـــــــا عـــــاد أب !
تصـــــرفـــــــه ويصرفهـــــــــا                  وتطلبـــــــــــه  فيلبـــــي الطلـــــب

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here