islamaumaroc

عواطف ومشاعر إلى رمز المكارم والمفاخر…أمير المؤمنين بمناسبة عيد الشباب

  محمد صالح

العدد 284 ذو الحجة 1411/ يوليوز 1991

القصيدة التي ألقاها بين يدي أمير المومنين صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني أعز الله أمره فضيلة العالم الشاعر الأستاذ محمد صالح (من علماء الصين)، وذلك خلال الحفل الديني الكبير الذي ترأسه جلالته حفظه الله برحاب القصر الملكي العامر بالرباط إحياء لليلة القدر المباركة مساء يوم الجمعة 26 رمضان المبارك 1411 هجرية، الموافق لـ 12 يوليوز 1991 ميلادية.
بسم الله الرحــمان الرحيم
يا صاحب الجلالة، أحمد الله الذي أتاح لي الشرف بالمثول بين يدي جلالتكم لإلقاء هذه القصيدة التي تعبر عن عواطفي، أدام الله جلالتكم في عز وإقبال، وحقق لكم ما ترجونه من فوز الآمال.
فيض الدموع على الخديـن هتـــان                    من لوعة الحب قلبي اليوم ولهـــــان
أرنو إلى المغرب الأقصى المحبـب إذ               تأججت في فــؤادي منــه نيـــران
هواك يلهمني شعرا فيــــعذب لـي                     بـه عنــاء وتغــريد وألحـــــان
في القرب قد كان لي كل السرور كـما                في البعد في القلب من ذكراك أشجـــان
قلبي المعنى بنــار الشوق ملتهــب                     كم ســـهدت بالتنائي عنك أجفــــان
فقلت والعين منهــل مدامعــهــا  إلى                    متى أنـا طول الليــل سهــــران
يا ساكني المغـرب الأقصى بغيبتكـم                     مازال يوحشــني نأى وهــجــــران
يا ما أحيلى السويعـات التي سلـفت                     معكم وإنـي قريــر العين جـــذلان
وكنت دوما مدى الأيام أشكــركـم                        لو كان يوفي بما في القلب شكـــــران
أخ لكم من بلاد الصين قاصـــدكم  هل                   عندكم لغريب الدار سلــــــوان
تحية من بلاد الصــــين أرسلهـا                          قوم إليكم، لكم في الديــن إخــــوان
إلى الأخوة يدعــو كل طائفــــة                           من الأخــوة أنــــــواع وألـوان
المسلمون وإن كانت شعوبهـــــم                          شتى ولكنهــم في الله إخــــــوان
دلت عليه أحاديث النــبي كمـــا                           أوصى به بصريح القــول قــــرآن
شاهدت بالمغرب الأقصى معالمــه                        فيها ازدهــار وتجديـد وعمــــران
كأنها جنة خضـــراء ذات نضـا                            رة أريجتها مســك وريــحــــان
فيكيف لا وأمـير المومنـــين به                             كل المواطــن والآفــاق يـــزدان
أكرم به من إمــام عاهــل ملك                              بذكره سار في الآفــاق ركبـــــان
منذ اعتلى العرش أجداد له سلفــوا                         قد عم بين الورى علـم وعرفـــــان
ولاه مولاه أمر الدين ينصــــره                             وحوله من جنــود الحــق أعـــوان
شعاره العدل والتقوى مرافقـــه                             فلا يدانيه في تقــواه سلطــــــان
حلو الشمائل محمود الخـصال فلا                          يحصي مناقــــبه نظــــم وأوزان
ففاق كل الورى جـودا ومكرمـة                             كم ظامئ بنــداه اليـوم ريــــــان
ما قاصد من رجال العلم ساحتــه                           إلا له منه إكـــرام وإحســــــان
لدى جلالته تلقى الدروس كـــما                             بجهده شيــد للإســلام بنيـــــان
سموه لا في أسمى مظاهــــره،                              في الكف مسبـــحة والورد فرقـــان
حفت ملائكة الرحمان محــــفله                              فذاك حفل بذكــر الله مـــــــلآن
في كل عام بشهر الصوم مجلســه                           بالدرس والبحث معمـــور ومــزدان
جم غفير من الحفاظ والعلمــــاء  الغر                       للملك المضيــاف ضيفـــــان
أفاضل علماء العصر أجمعــــهم                             في حلبة العــلم والتحقيــق فرســان
هم قادة الديــن أعلام جـــهابذة  بهم                          أقيمت لديـــن الله أركـــــان
يا أيها الملك المحمــود سيرتــه                               في كل علم لكم بحــث وإمعــــان
رفعت شأن علوم الدين مجتــهـدا                             كما لكم قد سما بين الــورى شـــان
تهفو إليك دعاة الحق قاطــــبة                                وأنت للدين والإســلام برهـــــان
أعطاك ذو الفضل فضلا لا يعادلـه                          فضل،فأنت لعين الفضــل إنســـان
عقلا ونبلا وعرفانا وتبصــــرة                             على الأنام لكم فضــل ورجـــحان
يا عاهلا جدد الدين الحــنيف وقد                            توطــدت بك للإســلام أركـــان
بنيات للمجد صرحا شامخــا وله                             شأن كبيــر فلا يعلوه كـــــيوان
قدت المسيرات نحو المكرمات وقد                          تشرفت بك أقطــار وأوطـــــان
مسيرة إثر أخرى جـــل موقعها                             تسمو بك الدهر أعصـار وأزمـان
عبأت شعبك للعليا فأدركــــها                                والمكرمات له شــأو ويـــــدان
فحققوا كل نصر في مسيــرتهم                             للغاضبين بعــون الله ما دانــــوا
ووحدة المغرب الأقصى موطـدة                            تزينها نهضة كبـرى وبـنيــــان
نظمت من فرط إخلاص وعاطفـة                          إليك نظما فما لي فيــه إتقــــان
فكيف أحسنه والعقل بين يـــدي                             جلالة الملك المفضــال حيـــران
فبارك الله مسعاكـم وحفكـــم                                 دوما من الله توفيق ورضـــــوان
أقر عينيك بالنجلين فضلــــهما                                على الســعادة والإقبــال عنــوان
فليبقك الله للــدين الحـــنيـــــــــــــــــــــــــف وللبــــــــلاد ذخـــرا فلا يمســسك خســــران


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here