islamaumaroc

عودة العيد.

  عفيف محمد العرائشي

العدد 284 ذو الحجة 1411/ يوليوز 1991

وتعود كالفجر الضحوك جديــدا                 يا خير منتظر تبارك عيــــدا
أنوار مجد في بهاء أصــــالة                    أعطت نبالتها إليك خلـــــودا
فيض تضوع كالطيوب بأرضـنا                  ملأت أرائجه المدى المـمدودا
وتمازجت أرواحنا بجــــلاله                     وتفتقا أغرودة ونشـــــــدا
جهلت ولا درت العوالم أينـــا                  نشر الجمال وهيج التغــــريدا
سر يظل مدى الزمان كرامــة                  طيا يخض المخلين شهــــيـدا
العرش والشعب امتداد تلاحــم                 عشا سويا لؤلؤا منضـــــودا
                                      * * *
مولاي عيدك روضـة أفيـاؤها                 يهفو إليها المادحون وفــــودا
مدحوا وقد رأوا السدود تدفقـت               ومدحت رأيك دافقا وســــديدا
مدحوا وقد رأوا البلاد توطـدت               ومدحت عزمك ثابـــتا ووطيدا
مدحوا وقد رأوا الحياة تجـددت                ومدحت فيك الأصل والتجــديدا
مدحوا المفاخر والمحاسن والندى            ومدحت آل البيت فيك جـــدودا
يا واهب الآمال يا نبع المــنى                 بوركت فينا القائد المحمــــودا
أعطيت ما أعطى الشبيبة عزها               وأبيت إلا أن تزيد فـــــزيدا
فلأنك الوهج الملازم نبتـــها                  تهدي قوى طلعاتها التجــــديدا
النهضة الكبرى وأنت تقـودهـا               كست المدائن والقرى والبـــيدا
من مهبط الإسلام من مهد الهدى             وفاك عرش الماجدين مجيــــدا
ترقى بشعبك للعلاء مواكـــبا                 خطوات جدك مؤمنا مشــــهودا
أمران تمضي فيهما وإليهـــما                دين ودنيا عممـــــا توحــــــيدا
أقسمت والعيد السعيد بوهجــه               بالمكرمات الناشرات ســــعودا
كم ذا فتنت وقد رأيت ملاحمــا              لا ترتضي حد السماء حـــدودا
فوقفت وقفة شاعر متأمــــل                 يتلو مشاعره العذاب قصـــيـدا
فكأنني والعيد كــــون وارف                ثاو شماريخ الجبال وحــــيـدا
الأرض تبدو كالعروس تجمــلا             والورد يهفو كالمحــــب ودودا
ونسائم الآفاق تودع مهجـــتي                نفخا سماويا تفجر جــــــودا
متع تمشي في الخواطر سحـرها           أكــبرت فيها المشتهى المنشـودا
فجمعت أبهجها وصفت أرقــها             ونثرت يوم الـــــولاء ورودا
واصل بنا مولاي ركب مسـيرة             نا نظــــل كما عهدت جنـودا
قد شاء ربك أن يراك متوجــا              ورأى فأظــهر حاسديك قـرودا
تأبى المنار أنكرت غوغـاء هم              وأتت هراء نباحهم تنديـــــدا
إذ تعلم الدنيا ويدرك أهلـــها                مأتى الحقيقة منطقا ووجـــودا
صحراؤنا بلد الأشاوش لم تـزل            علوية جلت أبا وجـــــدودا
شيدت مبانيها وفجر مـــاؤها               وجرى الربيع مدى السهول مديدا
أين الخيام إذا العجاج يهــزها؟            أين القبائل رحــــلا وقعودا؟
حلت محل ربي الرمال مقاصـر          وعلا البناء بها يفيض حســودا
حاشا الذي يصفي النبي وأهـله            حبا يعيش مشـــردا مكـدودا
                                      * * *
مولاي ما عمت ظلالك محـفلا          إلا اصطفيت لمبتغاه عمــــيدا
دنيا (المغارب) من كساها وحدة؟        فتعانقت فيها القلوب بنــــودا
من سد مركبها وخط مســارها           أرخى الشراع مكبرا ومـــعيدا
أنت الذي لا الغير قاد ركابــها            فمضت جليا للنجوم صـــعودا
سارت فبسم الله مجرى أمـــة            لم يبق باب بينها موصــــودا
سارت وعين الله تحرس خـطوها        أبدا تشد لواءها المعـــــقودا
وضعت يديها في يديك فأيقنــت          بالمأمل المرجو بات أكــــيدا
                                      * * *
فاهنأ بعيدك خالدا ومخــــلدا             يهب الرعية نفحة المعـــهودا
واسعد بجوهرة الشباب محــمد          صنو الرشيد كمــا تريد رشيدا

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here