islamaumaroc

فمرحى بعيدك عيد الشباب

  أحمد الجمالي

العدد 284 ذو الحجة 1411/ يوليوز 1991

غدوت طــــروبا وفي فرحــة                                تهــز فؤادي وذاكــــــــرتي
تذكرنـي مولــدا عن لـــــي                                    يشع ضيــاؤه كالنجمــــــــة
تــذكرني مولدا قد غـــــدا                                    أجل المواســـم للأمــــــــة
لتبدي تعلقها بالــــــــذي                                       تميز بالعــقل والحكــــــمــة
تزف التهاني بعيد الشـــبــاب                                 لمن هو أغلـــى مـن المقـــلــة
لقائدها "الحسن" المفـــتـــدى                                 زعيم التحــرر والنهـــــضــة
ومن جاد هذا الزمــــان بــه                                  لخيــر العروبــة والملـــــــة
أيا ملكي أنــت أنــت لـــنا                                     تضـــيء على الســبع كالشمــعة
فمرحي بعيدك عيد الشبــــاب                                وعيد التفــــاؤل والبهــــــجة
فمنذ صباك وأنت تسيــــــر                                   بعـزم وحـزم وجــديـــــــه
يصبح شعبك خير الشــــعوب                                ويسمــو لــواؤه للــــــذروة
تعز البلاد وتســــــــعدها                                     وتحفظـــها من لظــى الفــرقـة
فوحدت شعـبك كما تـــــراه                                  قويــا شديدا وفـي عـــــــزة
لتجمع شـــــمل البلاد التــي                                  تحن دوامـــا إلى الوحــــــدة
تفاءل شعبـــك لمـــــا رآك                                   مليكــا غيورا علــى الأمـــــة
فأجلسك الشعب عرش الفــــؤاد                             وأسكنــــك اليوم في المهــــجة !!
فأنــــــت له قائد ملهــــم                                     بعيد الرؤى صائـــب النظــــرة !!
هنيئا له بــــك يا ابن الرســول                               مليكا لبـــــيبا وذا خـبــــرة
فكم صنتــه من صنـــوف الشقاء                            وويــل البلابــــل والفتــــنة !
وأنقـذته من شــرور اللئـــــام                               وهول الحـروب المــدمــــــرة!
وكم قدتـــه نحو نيــل المنـــى                               وقدمـــت للشعــب من خدمـــة !
وجاهدت في الله قـــح الجهـــاد                             فكنــت لـــه أحســـن القــدرة!
حياتــك يا سيـــدي لا تقـــاس                               بمــر السنيــن أو الســاعــــة!
ولكـــن بما لــك من منجــزات                              عـن الوصــف والحصــر قد جـلت
مسيرة شعبـــك أبـــدعتهـــا                                 بغير ســــلاح ولا ضـــجـــة
فكانت لرائــد وحـدتــــنـــا                                   دليــل المهـــارة والحنــــكـــة
أثــارت عــزائم كــل الشبــاب                             وجـــو التفــاؤل والــبــسمــة
وعلــمت الشعــب كيف الفـــداء                          وكيف الخلاص مـــن الربــــقـة
فأمســـى التآلف في أرضــنـــا                             شعــــار المواطنـــة الحقــــة
وصحراؤنــا رجعـــت للحمـــى                          وللــوطــن الأم في سرعــــــة
غـــدا سـنشاهــدها خــرجــت                             تقـــول: "نعــم" وبحـــريــــة
لتبــدي تعلـــقهــا للــــورى                                بمغـــربها الحر في ثــــقــــة
فكـــم عبـرت عــن تشبثــــها                             بعرش حـــوى كـــل مكرمــــة!
وكــم هتفــت بالمليــك الـــذي                            يبــادلـها أعظـــم المـــقـــة!
وكــم خرجـــت لزيــارتـــه                              لتعلــــن عـــن واجب البيعـــة!
غــدا يصبــح الحق مـــؤتلقــا                            وتطـــوى الأبــاطيـــل في حفـرة
فعــد يــا أخـــي لتقول: "نعــم"                         ولا تبـــق نفســــك في حيـــرة
وعــد يـا أخــي لــذويــك ولا                            تعـــش أبـــدا حــالة الغــربـة
وصــافح أخـــاك الـــذي طالما                          أراد لقـــاءك في لهفـــــــــة
يعانـق فيــك أخــــا غــــره                              بــريــق الأكــاذيب والخدعــــة
وبــارك لشعبـــك وحــدتـــه                            تعـــش بينـــه في طمأنـــــينة
ولا ترتبــك أبـــدا يا أخـــــي                          وفــكر لحنيــك فـــي العـــودة
فعــد يا أخـــــي للمليــك الـذي                         حبـــاك بـعفـــو ومغفـــــرة
يبـــدد عنــك صنـوف الشــكوك                       ويــرفع شــأنــك للقـــمــــة
هو "الحســـن الثــانــي" من همـه                     صــلاح العــروبـــة والإخـــوة
يوفـــق بينهـــمــوا كـــلمــا بــدت                      بينهـــم سمـــة الغلــظـة
ويرشــد مـن زاغ منهــم عـن الص                   ــواب وحــاد عـــن الخـــطـة
يـوحــد صـفهـمو كــي يـــرى                        تمســـكهم بــعــرى الـــوحـدة
وكلهــمــو عــرفــوه مليــكـا                          كــريــم الطبـاع أخــا نجـــدة
أدامـــه ربــي للمســــلمــين                          منـــار الهدايـــة في الحلـــكــة
وعـــاش لشعبـــه كنزا ثميــنـا                       ورمـــز الشهـــامة والغيـــــرة
وأبقــاه ربــي أبـــا للحمــــى                        ومنبـــه عطـــف ومرحمـــــة
وعـــاش "الأمـــير محمـــد" في                     ســلامــة عيــش وفي صـــحـة
وبــارك إلهــي للعــرش في "الــ                   ـرشيد السعيــد" وفــي العتــــرة

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here