islamaumaroc

الشعب يكبر فيك أعظم عاهل

  محمد البلغمي

العدد 284 ذو الحجة 1411/ يوليوز 1991

هلت بطلعة عيـك الأقمــــار                        وتألقت لســـــــمائنا الأنوار !
وشدا الهزار على الغصون روائعا                 فتراقصت من شدوه الأزهــــار
واستبشرت بقدوم عيدك أمـــة                      ودنت لها الآمال والأوطـــــار
وأتت إليك بشيبها وشبابــــها                        جذلى يعم قلوبـــــها استبشار !
تهديك من عمق الشعور تهــانيا                     بالحب قاح أريجــــها المعطار
وتبثك المكنون من إخلاصـــها                     ولسانها التعظـــــيم والإكبار !
لله من عيد تألق بالــــمنـى                           والخير وابتهجـت به الأقـطار
في كل قلب فرحة يشـــدو بها                      وكأنمـا في نـــــبضه أوتار !
يامن أفضت على البــلاد أياديا                      تعيي النهـــى في عـدها وتحار
الدين مرفوع اللواء بعهـــدكم                      فله على هام الســـــماك منار!
والعلم موفور المتأهل زاهـــر                     وعطاؤه بجــــــهودك مدرار
والأرض من فيض السدود سخـية                 والماء مدخر بها زخــــــار!
هذي "ثلاثون" انطـــوت وكأنها                    حلم به قـــــد عاشت الأفكار
وبها من الإنجاز ما لم تستطــع                    تفضــيل ما حققته الأســـفار!
وكفاك فخرا بالمسيرة إنــــها                     وحي حبتـك بســره الأقــدار
أبدعتها للسلم في زمـن بـــه                      طغت الحروب وعمت الأخــطار
فبفضلها ضمت بلادي وحــدة                   وأظل صحراء الحمى استــقرار!
والمغرب العربي نال مـــراده                   وتبدت عن أفقه الأكــــــدار
بجهودك الغراء أصبح وحـــدة                  كبرى، وطاب لساكـــنيه جوار!
إنا لنأمل أن تنـــــال شعوبه                     ما فيه إسعـــاد لها ويســار:
عيش على أسس التعاون ينبــني               ومواطـــنون بأرضهم أحـرار!
الشعب يكبر فيك أعظم عاهــل                العدل فيه فضـــــيلة وشعار
ويجل فيك مناضلا يهوى العـلى                وعلى العـــروبة ولإخاء يغار!
هذا الشباب إليك يرفع شكـــره               ويشيد بالنهــــج الذي يختـار!
أحييت فيه طموحه... وجعلتــه                يهوى النضـــال، وكله إصـرار
وفتحت باب الشغل... فانتعشت به            آمال جيل في الحياة كبـــــار!
إن الشباب عماد نهضة قطــره                وبجــــــهده يتكاثر الإعمار!
شكرا لما أوليته..فبفضــــله                   سيزول عنه اليأس والإعــــسار
فلأنت نبـــع للسعادة والمنى                   للشعب منه تدفقت أنـــــــها
هذي عواطف مهجتي نسقتــها                باقات حب، نظمـــــها أشـعار!
فأقبل بها يوما الميلاد هـــدية                   يا عاهلا تهـــدى لــه الأعمار
فيرع سعيك بالنجاح إلا هـــنا                وليحم جاهك جــــدك المختار!
ورعى الإلاه ولي عــهد بلادنا                وأخـاه..إنه للشـــــاب فخار
وليبق عيدك ما تألق كــوكب                وشدت على أغضاها الأطيـــار!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here